أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة تودع جمال الدين العبراق رائد من رواد المسرح المغربي

محمد القندوسي

في موكب جنائزي مهيب وبعيون دامعة وقلوب حزينة ، ودع الوسط الثقافي والفني بمدينة طنجة قبل قليل، أحد أهم القامات المسرحية بطنجة والمغرب، ويتعلق الأمر بالأستاذ جمال الدين العبراق الذي وافته المنية أمس الجمعة بعد معاناة طويلة مع المرض. الجنازة المهيبة التي طبعتها مشاعر الحزن والتأثر، انطلقت من مسجد محمد الخامس بطنجة حيث جرت صلاة الجنازة على روح الراحل، ومن ثم توجه الموكب نحو مقبرة المجاهدين حيث وري الجثمان الثرى.

واعتبر المشيعون رحيله خسارة كبيرة للمشهد الثقافي والفني الوطني، حيث أنه بوفاته، تطوى مسيرة فنية طويلة امتدت على حوالي خمس عقود ، طبعت مرحلة الزمن الجميل من المسرح المغربي. اشتهر الفنان الراحل على المستويين التشخيص والإخراج من خلال مجموعة من الأعمال المسرحية القديمة والحديثة، من خلال ممارسة فنية وأعمال خالدة سواء مع “مسرح العمالي” أو مسرح “ابن خلدون” أو فرقة “الستار الذهبي” التي كانت بمثابة بيته الثاني .

الراحل كانت له عدة مشاركات على مستوى المهرجان الوطني لمسرح الهواة أو على مستوى المسرح المدرسي وغيره، ونال بذلك العديد من الجوائز وطنيا ودوليا. ومن أهم الأعمال المسرحية التي برزت في التجربة الطويلة للراحل جمال الدين العبراق، مسرحية ” العقرب والميزان “، ” رحلة حنظلة “، ” البحث عن المتغيب “، ومسرحية ” فوست ” لمبدعها عبد الكريم برشيد، وكانت آخر إبداعاته عندما قام بإخراج مسرحية ” للا جميلة ” للكاتب المسرحي الزبير بن بوشتى، وقام بتشخيصها نخبة من المع نجوم المسرح المغربي بينهم بشرى أهريش.

 

اضف رد