panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة: جمعية شفاء للتنمية والتكوين تحتفي بالتلاميذ المتفوقين في مسابقة “إختبر ذكاءك” ومنافسات “الأسبوع التربوي والرياضي

ثريا ميمونيعدسة: مريم الحمياني

في إطار أنشطتها الإجتماعية والثقافية الهادفة، ودعما منها للإبداع الثقافي والرياضي التلاميذي، نظمت جمعية شفاء للتنمية والتكوين مساء أمس الجمعة بمسرح محمد الحداد بطنجة،  فعاليات الحفل الختامي لتتويج المشاركين والفائزين في مسابقة اختبر ذكاءك –الدورة الثانية- والأسبوع التربوي والرياضي –الدورة الرابعة- .

و تميزت هذه الإحتفالية بحضور معتبر لممثلين عن مجموعة من الجمعيات الشريكة في إطار مشروع فرصتي، و أعضاء بجمعيات أمهات واباء وأولياء التلاميذ، وممثلة المنظمة الدولية للهجرة، وحشد من التلميذات والتلاميذ و أولياء أمورهم، حيث تجاوز عدد الحضور عتبة الـ 300 شخص.

ويندرج حفل التتويج الذي تخللته فقرات فنية متنوعة، في إطار أنشطة مشروع فرصتي بقطب التربية بجمعية شفاء للتنمية والتكوين، حيث عرفت المسابقة مشاركة خمس مؤسسات تعليمية بالحوض المدرسي بناحية بيرشفاء بمجموع 40 مشارك ومشاركة، ومن جانب آخر عرف الأسبوع التربوي والرياضي الرابع مشاركة ما معدله 170 تلميذ وتلميذة كل يوم طيلة خمسة أيام من التنشيط الرياضي والثقافي والتربوي خلال العطلة المدرسية الأخيرة.

وأكدت جمعية شفاء، عبر لاغ صادر بالمناسبة، أن للانشطة التربوية الموازية  دورا محوريا في العملية التعليمية للطفل والشاب وفي تطوير مهاراته الحياتية وقدراته الفكرية وتعد فضاء خصبا للتعبير عن مواهبه ومتنفسا حقيقيا للضغوطات النفسية والاجتماعية التي يعيشها وبهذا يصبح مقبلا على التحصيل الدراسي بصدر رحب وعقل متفتح مستعد لتقبل ما ستجود به قريحة المدرس من تعلمات ومعارف.

فالنقاش المجتمعي الآني بخصوص الارتقاء بجودة التعليم  يتطرق في الغالب الى توفير البنية التحتية الملائمة وتحسين ظروف عمل الاطر الادارية والتربوية وتحيين المقررات الدراسية واستهداف كل ما يحيط بمركز المنظومة التربوية والتعليمية الا وهو التلميذ. ان كل ما سبق لا يختلف عليه اثنان ومن المؤكد والضروري توفره لبلوغ المراد. لكن من الاساسي ايضا اعطاء نفس الاهمية للتلميذ وفتح المجال أمامه للتعبير عن مواهبه وتقوية مهاراته الحياتية بالموازاة مع كفاياته البيداغوجية بكل الوسائل المتاحة مهما كانت محدودة. وهنا ياتي دور جمعيات المجتمع المدني للعمل جنبا الى جنب مع المؤسسات التعليمية من اجل الرقي بأداء التلاميذ تربويا ودراسيا من خلال أنشطة ومشاريع من شانها تعويض الخصاص الحاصل في المرافق العمومية الخاصة بالأطفال والشباب في إطار عمل تنسيقي تشاركي وتكاملي بين جمعيات المجتمع المدني والمؤسسات التعليمية.

بقية الاشارة إلى أن برنامج فرصتي/ قطب التربية  بجمعية شفاء للتنمية والتكوين يستهدف خلال الموسم الجاري 2016/ 2017 ما يفوق 200 تلميذ وتلميذة ينتمون الى كل من مدرستي 20 غشت ومولاي يوسف الابتدائيتين وثانوية  حسان بن ثابت الإعدادية، بهدف تقوية كفاءاتهم البيداغوجية وملكاتهم الشخصية عبر برامج للدعم البيداغوجي في المواد الدراسية الأساسية وبرنامج  للأنشطة التربوية الموازية وبرنامج أنشطة التربية على المواطنة بالإضافة الى برنامج ثالث للمصاحبة الاجتماعية والدعم النفسي، حيث سخرت الجمعية لهذا الغرض موارد بشرية،تقنية ومالية مهمة.

اضف رد