أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة: مهرجان “مواسم خالدة” يكرم الفنان الكبير عبد الله عصامي

ثريا ميمونيمحمد القندوسيصور أسامة أجبارفيديو ابراهيم الحراق

انطلقت ليلة أمس الجمعة بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ، وكما كان ذلك مقرر، أولى سهرات النسخة الأولى لفعاليات مهرجان ” مواسم خالدة ” وسط حضور نوعي ومتميز فاق كل التوقعات، مثله الجمهور الولوع بالطرب الأصيل، والمهتمين بالنمط الموسيقي الطربي، وحضور رسمي مثلته سلطات المدينة على رأسهم العمدة السيد محمد البشير العبدلاوي.

وقد افتتح هذا الحفل الكبير بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، تلتها مباشرة كلمة ترحيبية باسم الجهة المنظمة، الممثلة في الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية والروحية ارتجلها الأستاذ الباحث عبد السلام الخلوفي، الذي عاد ليؤكد مرة أخرى للحضور ، أن هذه التظاهرة الفنية هي من الطنجاويين وللطنجاويين.

وفي فضاء المركز الثقافي أحمد بوكماخ، افتتحت المجموعة الموسيقية ” عود الرمل الكبرى ” بقيادة المايسترو رشيد التسولي السمر الأول من ليالي مهرجان ” مواسم خالدة ” الذي يقام احتفاء بالذكرى الثانية والأربعون للمسيرة الخضراء المظفرة، واستبشارا بمقدم عيد المولد النبوي الشريف ، واستغرق الحفل زهاء أربع ساعات ، خلالها استمتع الجمهور الحاضر بطبق غنائي رائع، اختلف و تنوع بين القصائد الدينية والملاحم الوطنية الخالدة، ليلة طربية خالصة سافرت بالحضور إلى عوالم روحية وحلقت بهم في فضاء النغم واللحن الجميل، كما شكل الحفل مناسبة لتقديم باقة من الأغاني الوطنية استحضر من خلالها جمهور المهرجان محطات مشرقة من تاريخنا الوطني الحافل بالأمجاد، وأسمى اللحظات التي عاشها المغاربة، وخصوصا تلك التي رافقت حدث المسيرة الخضراء المظفرة، وصلات فنية وملاحم وطنية كبرى تفاعل معها الجمهور الغفير بشكل حماسي و لافت، لما شرع بصوت واحد في ترديد كل الأغاني الوطنية الحماسية التي أبدعت في أدائها غناء وعزفا المجموعة الموسيقية ” عود الرمل الكبرى ” التي تضم أمهر العازفين، الذين تألقوا بشكل كبير من خلال العروض الفنية التي أبهرت السميعين والولوعين بالفن الراقي والأصيل.

مهرجان ” مواسم خالدة ” في طبعته الأولى، أبى إلا أن يخصص في كل ليلة من الليالي الثلاث لحظة وفاء لفنانين ساهموا بإبداعاتهم وعطائهم الغزير في إثراء المشهد الفني المغربي، وفي لحظة وفاء واعتراف من جيل جديد لجيل الرواد ، تم استحضار روح الفنان الطنجاوي المايسترو الراحل السي محمد البوعناني أحد الشّخصيات الموسيقية العظيمة والعبقرية، حيث أن المايسترو الراحل كان قد أبدع بأسلوبه الخاص في العزف على آلة الكمان، وهو ما مكنه من أن ينشأ مدرسة ناشئة تأثر بها الكثير من الفنانين، الذين أصبحوا اليوم من الرواد الكبار والعازفين المهرة التي تفخر بهم مدينة طنجة والمغرب عموما، وشارك في هذه اللحظة التكريمية أسرة الراحل وعلى رأسها زوجته التي تسلمت درع المهرجان وهدايا أخرى وسط تصفيق جماهيري حار، بحضور أسماء لامعة في مجال الموسيقى والطرب.

ووسط أجواء استثنائية رائعة مفعمة بالدعابة والطرافة، تم تكريم أحد القامات الفنية الكبرى بالمغرب، ويتعلق الأمر بالأيقونة عبد الله عصامي صاحب رائعة ” نداء الحسن “، وذلكبحضور عدد كبير من أصدقاء ورفاق المحتفى به يتقدمهم رمزي الإعلام المغربي بديعة ريان وأحمد ريان باعتبارهما من المقربين جدا من الفنان الكبير عبد الله عصامي، الذي أعرب في تصريح خاص لـ ” NMG ” أن هذا التكريم يعتبر سابقة وحالة استثناء، مؤكدا أن تكريمه في مدينة طنجة التي له في كل زاوية منها ذكريات وإنجازات وهو يخطو أولى خطواته في عالم الفن والموسيقى له طعم خاص، مشيرا أنه جد مسرور بهذا الصدى الذي وإن دل على شيء فإنما يدل على تذوق الجمهور الطنجاوي لكل ما هو أصيل وجميل.

 

اضف رد