أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة: وقفة احتجاجية تنديدا بمقتل التقني باتصالات المغرب ودعوة لاعتقال المسؤول الولائي ومتابعته

محمد القندوسيصور وفيديو: ابرهيم الحراق

احتشد أزيد من ستون شخصا زوال اليوم الخميس أمام مبنى ولاية طنجة، في وقفة احتجاجية وتضامنية دعى إليها الفرع المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل و المكتب النقابي لاتصالات المغرب بمدينة طنجة التابع لـ ( ك د ش )، وذلك للتنديد بمقتل التقني علال اليعقوبي الذي قضي في ظروف غامضة أول أمس الثلاثاء.

 وحسب الرواية الرائجة، فإن الضحية المدعو قيد حياته علال اليعقوبي ( 53 سنة ، تقني بشركة اتصالات المغرب بطنجة ) لقي حتفه اثر تعرضه لاعتداء من طرف المدعو محمد الإبراهيمي مهندس دولة، مكلف من طرف ولاية جهة ”طنجة تطوان الحسيمة” بالإشراف على إنجاز مشاريع طنجة الكبرى، وكان الراحل علال اليعقوبي رفقة مجموعة من زملائه يشتغلون في ورشة لمدّ خيوط “الألياف البصرية ـ fibre optique ” في ورش قريب من فندق ” إبيس ” الواقع قرب محطة القطار، وإذا بهم يتفاجؤون بالمسؤول الولائي يهاجمهم ويطلب منهم توقيف الأشغال، وبعد أن أخبره المستخدم علال اليعقوبي أنه لا يمكنه أن يوقف العمل إلا بأمر من رؤسائه، حاول هذا المسؤول ضربه بعصا فأس، وعندما راوغها المستخدم، عاود المهندس المسؤول المحاولة لتصيب جهازه التناسلي، حيث وقع مغشيا عليه وهو يحتضر، وبينما كانت سيارة الإسعاف تنقل الهالك نحو قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس، فارق الحياة حين لفظ الرجل أنفاسه الأخيرة.

 وطالب الواقفون ومن بينهم أسرة الهالك وعلى رأسهم أرملته وثلاث أبنائه المشاركين في الوقفة، اعتقال الفاعل الذي مازال حرا طليقا، باعتبار أن التقرير الصادر أمس الأربعاء عن مصلحة الطب الشرعي بمستشفى “الدوق دو طوفار” بطنجة، والتقرير الثاني الصادر زوال اليوم عن مصلحة الطب الشرعي بمستشفى ابن رشد بالدار البيضاء يؤكدان أن الوفاة ناجمة عن إصابته بنوبة قلبية جراء الحادث الطارئ.

وفي نفس السياق، أصدر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان ، والمكتب النقابي المذكور بيان شديد اللهجة، يدين من خلاله ما تعرض له الشهيد من “حكرة” و اعتداء من طرف المسؤول الولائي، في انتهاك صارخ لأسمى الحقوق الإنسانية الكونية ( الحق في الحياة.)

وفي بيان مماثل صادر عن المكتب النقابي، ألحت الوثيقة على ضرورة اعتقال الفاعل ومتابعته قضائيا، واصفة هذا السلوك اللامسؤول بـ “الحكرة و الظلم” وواصفة المعتدي حسب نص البلاغ بـ “البلطجي المعروف بعجرفته وجابروته.

وتابع المكتب النقابي لشركة اتصالات المغرب، المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، تحركاته، حيث قام بمراسلة المدير العام للشركة، عبد السلام أحيزون، مطالبين إياه بالتدخل العاجل لدى الجهات المعنية، من أجل أن يأخذ التحقيق في القضية مجراه القانوني، بحيث يجب أن لا يفلت الفاعل من مصيره المحتوم.

 

اضف رد