panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طيران “العال” الإسرائيلية تسير أول رحلة للمغرب يوم الثلاثاء

أعلنت شركة طيران العال الإسرائيلية الأحد إنها ستسير أول رحلة من إسرائيل إلى العاصمة المغربية الرباط يوم 22 ديسمبر كانون الأول، وإن الطائرة ستحمل وفدا أمريكيا إسرائيليا مشتركا.

وأكدت الشركة الإسرائيلية أن الطائرة ستحمل وفدا أمريكيا إسرائيليا مشتركا، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تستغرق الرحلة المباشرة، والتي ستحمل رقم LY555، ست ساعات وتأتي بعد اتفاق تم بوساطة أمريكية وافق فيه البلدان على تطبيع العلاقات في وقت سابق هذا الشهر،وتأتي بعد اتفاق تم بوساطة أمريكية وافق فيه البلدان على تطبيع العلاقات في وقت سابق هذا الشهر.‎

وكان مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية قد أفاد الأسبوع الماضي بأن مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر سيقود وفدا أمريكيا هذا الأسبوع إلى إسرائيل والمغرب لإجراء محادثات بشأن اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين الذي جرى التوصل إليه الأسبوع الماضي.

واشار المسؤول الأميركي أن الوفد سينضم إلى وفد إسرائيلي وسيستقلان أول رحلة طيران تجارية مباشرة من تل أبيب إلى الرباط، كعلامة على حدوث تقدم بعد الاتفاق بين إسرائيل والمغرب الذي ساعد كوشنر في التوسط فيه.

ومن المتوقع أن  يصل صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومبعوث الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش ورئيس مؤسسة تمويل التنمية الدولية الأميركية آدم بوهلر إلى إسرائيل يوم الاثنين.

وقال المسؤول إنه من المقرر أن يجري كوشنر أثناء وجوده في القدس محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مضيفا أنه من المتوقع أن تكون العال الشركة التي ستُسير أول رحلة طيران مباشرة من تل أبيب إلى الرباط يوم الثلاثاء المقبل والتي ستقل فريق كوشنر ووفدا برئاسة مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات.

وسأل راديو الجيش الإسرائيلي وزيرة النقل ميري ريجيف في مقابلة على الهواء عن أخبار رحلة كوشنر. فقالت وهي من نسل مهاجرين من يهود المغرب “أنا فخورة جدا بأن أجدادنا وجداتنا يمكنهم زيارة المغرب وهم على قيد الحياة. هذا هو السلام”.

والمغرب هو البلد الإسلامي الذي جاء منه أكبر عدد من المهاجرين اليهود إلى إسرائيل، إذ بلغ حوالي 250 ألفا.

والاتفاق بين تل أبيب والرباط هو الرابع الذي توسطت فيه الولايات المتحدة من أجل التوصل إليه بعد اتفاقات مماثلة بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان.

وكان وزير الخارجية  ناصر بوريطة قد أوضح أن الحديث ليس عن تطبيع العلاقات بل عن استئنافها على اعتبار أنها قائمة في تسعينات القرن الماضي عبر مكاتب تمثيل تجاري.

 

 

 

اضف رد