panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عائلة الصحافية شيرين أبو عاقلة تجتمع مع وزير الخارجية الأمريكية في واشنطن للضغط من أجل إجراء تحقيق أمريكي مستقل

اجتمع وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن مساء اليوم مع عائلة الصحافية شيرين أبو عاقلة، والتي قتلت قبل شهرين خلال تبادل إطلاق نار بين الجيش الإسرائيلي ومسلحين في مدينة جنين. 

وذكر البيان الصادر عن المتحدث باسم الخارجية الامريكية نيد برايس بأن بلينكن دعا أبناء عائلة الصحافية لاجتماع معه بمقر الوزارة بواشنطن بهدف الإعلان أمامهم عن التزام الولايات المتحدة بشأن المحاسبة على الحادث. العائلة، من جانبها قالت إنها “تأمل باتخاذ خطوات ضد إسرائيل بالقضية”. 

ونشرت ابنة طوني شقيق شرين، لينا أبو عاقلة، مقطع فيديو في حسابها بتويتر قالت خلاله إنها تتواجد في وزارة الخارجية الأمريكية وقالت :”نحن هنا للمطالبة بتحقيق العدالة لشيرين” وأضاف بأن العائلة:”ستواصل جهودها حتى يتم المحاسبة على مقتلها، وسنذهب الى كل مكان أينما يأخذنا ذلك. شيرين عاشت لتكشف الحقيقة من وراء كل قصة، ونحن سنقوم بذلك”. 

وقالت العائلة بأن بلينكن أبلغهم خلال الاجتماع معه بأنه يشعر “بالالتزام بالدفاع عن كل مواطن أمريكي وسنقف الى جانبه”. وأضافت العائلة بأنها :”لن تسكت حتى يتم إجراء تحقيق أمريكي يؤدي إلى العدالة الحقيقية، ولن نتوقف حتى يتم تفادي ألم مثل الذي عانينا منه من كل أمريكي أو فلسطيني آخر”. وليس من الواضح إن كانت شيرين ستجتمع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، لكن اصابته بفيروس كورونا من الممكن أن يمنع ذلك. 

وأضافت “أخبرنا الوزير بلينكن أن عليه واجب حماية كل مواطن أمريكي. سنساءله عن ذلك. لن نرضى بأقل من تحقيق أمريكي يؤدي إلى مساءلة حقيقية، ولن نتوقف حتى لا تتحمل أي عائلة أمريكية أو فلسطينية نفس الألم الذي نعاني منه”.

وتابعت “عائلتنا انتهت للتو من الاجتماع مع الوزير بلينكن. على الرغم من أنه قدم بعض الالتزامات بشأن مقتل شيرين، إلا أننا ما زلنا ننتظر لنرى ما إذا كانت هذه الإدارة سترد بشكل هادف على مطالباتنا”.

واستشهدت أبو عاقلة التي كانت تعمل لدى قناة “الجزيرة” القطريّة منذ 25 عاما، في 11 أيار/مايو إثر إصابتها برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها عمليّة عسكريّة إسرائيليّة عند أطراف مخيّم جنين شمال الضفّة الغربيّة.

وأصدرت الولايات المتحدة في 4 تموز/يوليو بيانا قالت فيه إن أبو عاقلة أصيبت على الأرجح بنيران إسرائيلية لكن لا يوجد دليل على أن قتلها كان متعمدا، وأن الرصاصة كانت متضررة جدا بحيث لا يمكن التوصل إلى “استنتاج نهائي”.

ودان الفلسطينيون وعائلة الصحافية البيان وقتها ووصفوه بـ”محاولات لحجب الحقيقة” في قضية استشهاد الصحافية شيرين ابو عاقلة.

وتقول إسرائيل إنها ما زالت تحقق في مقتلها وترفض المزاعم بأنها استهدفت صحافية.

وحاولت عائلة أبو عاقلة سدى لقاء الرئيس الأمريكي جو بايدن عندما زار إسرائيل والضفة الغربية في وقت سابق من الشهر الجاري. إلا أن بلينكن دعا الأسرة لزيارة واشنطن، كما أعلن مستشار الأمن القومي جايك ساليفان آنذاك.

الشرطة تعتقل شخصا يشتبه بتورطه بقتل عجوز اسبانية بمراكش

اضف رد