أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عاجل.. القاضي يحيل “سيليا” و”كريم أمغار” للسجن عكاشة رسمياً

أحال قاضي التحقيق الحسن مطار بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء السبت، الناشطة سليمة الزياني، المعروفة بـ”سيليا”، على السجن المحلي بعين السبع “عكاشة” حيث تقبع الآن في إحدى زنزاناته المظلمة.

وقد قضى السيد الحسن مطار قاضي التحقيق بإيداع كلا من الناشطة سليمة الزياني و الناشط كريم أمغار، سجن عكاشة بعد التحقيق التفصيلي معهما لما نسب إليهما من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وذلك رغم القرار القاضي بتمديد الحراسة النظرية.

وقد تم اعتقال سيليا الإثنين الماضي في الحسيمة، وتم ترحيلها إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، للتحقيق معها.

وقد أكد محاموا الدفاع  بهيئة الدفاع أن الناشطة  “سيليا” كشفت عن تعرضها للعنف والضغط النفسي خلال عملية اعتقالها من طرف العناصر الأمنية بالحسيمة  الاثنين الماضي.

ولم يستغرق التحقيق مع الناشطين إلا وقت قصيرا لعدم جهوزية المعتقلين ، وقد طلبا التأجيل ، مراعة لرغبتهما.

وأثارت تصريحات محامي دفاع المعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة، حول تعرض مجموعة من النشطاء للتعنيف والاهانة أثناء توقيفهم في مخافر الشرطة.

واتهم ستة معتقلين السلطات بتعريضهم للتعذيب واساءة معاملتهم أثناء نقلهم الى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

وقد كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، عن وجود “تعليمات ملكية صارمة للتحقيق في تعذيب معتقلي حراك الريف”، الأمر الذي خلف موجة من السخرية بين نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وقال الخلفي في الندوة الصحفية التي أعقبت المجلس الحكومي، يوم الخميس بالرباط، إن “المعتقلين الذين ادعوا تعرضهم لذلك (التعذيب)، سيتم إحالتهم بشكل فوري على الخبرة الطبية، وفي حالة ثبوت إدعاءاتهم سيتم تطبيق القانون، عبر المساطر التي سيتم متابعتها وفق المقتضيات القانونية، إذ أن هناك تعليمات ملكية صارمة في هذا المجال”.

وبعد ساعات فقط على انتهاء الندوة، تداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي صورا لعدد من نشطاء حراك الريف بالحسيمة وآثار التعذيب بادية عليهم أثناء تفريق السلطات الأمنية لاحتجاج نظموه أمس الخميس، خلف العشرات من الإصابات، بعد استعمال قوات الأمن لقنابل الغاز المسيلة للدموع.

وكان وزير العدل المغربي، محمد أوجار، نفى خلال رده على أسئلة البرلمانيين، الثلاثاء، بمجلس النواب، استعمال السلطات والقوات العمومية القوة لتعنيف المحتجين، وقال إن “السلطات والقوات العمومية من خلال مختلف الاحتجاجات التي شهدها إقليم الحسيمة منذ 7 أشهر، التزمت بالاحترام لممارسة الحق في الاحتجاج دون استعمال القوة لتفريق التجمعات أو تعنيف المحتجين”.

وكان من الموتوعق تقديم الناشط نبيل أمحجيق هو أيضا للتحقيق التفصيلي معه في نفس المحكمة ونفس القاضي اليوم السبت، ما اثار استغراب هية الدفاعن عن معتقلي حراك الريف، بتقديم المعتقلين فرادى.

يذكر أن الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء كان قد قرّر تمديد الحراسة النظرية لـ 96 ساعة أخرى لكل من الناشطين نبيل أمحجيق أبرز نشطاء حراك بالريف واليد اليمنى لناصر الزفزافي، وسليمة الزياني، المعروفة باسم “سيليا”.

ولا تزال الاعتقالات مستمرة في حق النشطاء بالكل من إقليم الجسيمة،وقد تم ايقاف مساء الخميس الماضي الناشط خالد بنعلي وجواد بلعلي، اللذين تفيذ مصادر موثوقة أنهما  بمقر الشرطة القضائية في مدينة الحسيمة، في انتظار ترحيلهم إلى مدينة الدار البيضاء.

ولا تزال الاحتجاجات متواصلة بعدد من مدن وقرى محافظة الحسيمة بمنطقة الريف شمال شرق المغرب، منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي للمطالبة بالتنمية و”رفع التهميش”.

اضف رد