أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عاجل خمس إعتقال وإصابة عشرات المتظاهرين بمواجهات مع قوات الأمن بالحسيمة

أصيب عشرات المواطنين بالعصي والهراوي، وبحالات اختناق بالغاز، فيما اعتقل 5 نشطاء آخرون، خلال تفريق قوات الأمن، مسيرة بسيدي عابد بمدينة الحسية المشتعلة منذ سبعة أشهر منطقة الريف (شمال المغرب).

وذكر مصدر لــ “المغرب الآن”، أن القوات المساعدة بمساندة القوات الأمنية فرقت مسيرة تضامنا مع المعتقلين في أحداث خطبة فتنة الجمعة، انطلقت من سيدي عابد، مستخدمة العصي والهراوي لتفرق المسيرة، ما أسفر عن إصابة تسعة نشطاء، أربع منهم حالتهم جد خطيرة، نقلوا على إثرها لمستشفى لتلقي العلاج.

كما اعتقلت القوات الأمنية خلال المسيرة نفسها، خمسة متظاهرين، بينهم 3 قياديين في ما يسمى بحراك الريف، ومتضامنين مع قائدهم ناصر الزفزافي، دون معرفة أسمائهم على الفور.

وتجمع المتظاهرون وسط انتشار كثيف لعناصر شرطة مكافحة الشغب ورفعوا صورا للزفزافي وأطلقوا هتافاتهم المعتادة ومنها “يا مخزن حذاري، كلنا الزفزافي” و”سلمية، سلمية” و”لا للعسكرة، لا للعسكرة”. وقبيل منتصف الليل تفرق المتظاهرون من دون أية حوادث.

واعترف وزير الداخلية بـ “التأخر” في وتيرة إنجاز هذه المشاريع، لكنه قال إن “الدولة تلتزم بالانتهاء من هذه المشاريع في وقتها المحدد لها في نهاية 2019”.

واعتبر أن “المجهودات المبذولة من طرف الدولة تطرح أكثر من علامة استفهام حول المغزى من إصرار البعض على سلوك الاحتجاج اليومي والمتواصل رغم التجاوب الإيجابي للحكومة مع مختلف المطالب المعبر عنها”.

وتساءل عن “من له مصلحة في دفع باب الحوار الذي فتحته الحكومة من السكان ومختلف الفاعلين المحليين إلى الباب السدود؟، وكذلك من المستفيد من تبخيس الجهود التنموية للحكومة في المنطقة وخلق حالة الاحباط ؟”.

وقال إن هناك جهات لم يسميها “تقوم بتضليل الرأي العام المغربي ونشر وقائع غير صحيحة، من خلال العمل على صناعة ونشر الأخبار الزائفة على مواقع التواصل الأجتماعي وتطبيقات الرسائل الفورية،

بشكل دقيق يتم عبره الحرص على اختيار التوقيت والمضامين بعناية فائقة تؤكد الطابع المدروس لمثل هذه الممارسات”.

وشدد لفتيت أن الدولة ستواصل بكل حزم حرصها على ما وصفه “فرض القانون”.

واعتبر أن سلوك قوات حفظ الأمن مع احتجاجات الحراك “سلوك مثالي ونموذجي”، مضيفا أن تعامل هذه القوات مع الاحتجاجات تميز بـ”حرص كبير على الالتزام بالقانون”.

الزفزافي وهو أحد الوجوه القيادية لـ”الحراك” أو الاحتجاج الشعبي الذي انطلق منذ تشرين الأول/ أكتوبر في منطقة الريف، أوقف مطلع الأسبوع الماضي بتهمة “المساس بسلامة الدولة الداخلية”.

واعتقل يوم أمس الاثنين قياديان آخران في الحراك الشعبي، هما نبيل احمجيق الذي يعتبر الرجل الثاني في الحراك، وسيليا الزياني، الوجه الجديد بين قادة الحراك والتي كانت حاضرة في كل التظاهرات التي نظمت في الأيام الأخيرة، بحسب ما أفاد محام وناشط.

وتحول الزفزافي إلى رمز للتحركات الشعبية التي تسمى “الحراك” وتهز منطقة الريف منذ أن قتل في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر 2016 بائع السمك محسن فكري سحقا داخل شاحنة نفايات.

 

اضف رد