أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عاجل.. وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعلن بدء إجراءات افتتاح قنصلية أمريكية في الصحراء المغربية

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الخميس، بدء الولايات الأمريكية  إجراءات إنشاء قنصلية في الصحراء المغربية.

وقال الوزير الأمريكي في تغريدة على حسابه بموقع تويتر:” يسعدني أن أعلن بدء عملية إنشاء قنصلية أمريكية في الصحراء المغربية، وتدشين تواجد افتراضي فعال على الفور”.

وأضاف بمومبيو: “نتطلع إلى تشجيع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإشراك شعوب هذه المنطقة بها”.

 وعلى إثر إعلان إعادة إتفاق التعاون بين المغرب وإسرائيل في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، حصل المغرب على اعتراف أمريكي بسيادته على الصحراء الغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو منذ عام 1976.

وفي الثاني عشر من الشهر الجاري، أعلن السفير الأمريكي في الرباط، ديفيد فيشر، أن بلاده اعتمدت،خريطة جديدة للمغرب تضم إقليم الصحراء، وذلك في فعالية أقيمت بمقر السفارة الأمريكية بالعاصمة الرباط.

كما أعلنت الولايات المتحدة اعتزامها افتتاح قنصلية بمدينة الداخلة بالصحراء، تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، من أجل تشجيع الاستثمارات الأمريكية، والنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

والسبت، اعتمدت الولايات المتحدة “خريطة رسمية جديدة” للمغرب تضم منطقة الصحراء، خلال مراسم أقيمت في السفارة الأميركية في الرباط.

وأعلن السفير ديفيد فيشر “هذه الخريطة هي التجسيد المادي لإعلان الرئيس ترامب الجريء قبل يومين، الذي اعترف فيه بسيادة المغرب على الصحراء”، قبل أن يوقع “الخريطة الرسمية الجديدة لدى الحكومة الأميركية لمملكة المغرب”.

وعُلقت المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة بين المغرب وبوليساريو بمشاركة الجزائر وموريتانيا كمراقبين منذ آذار/مارس 2019 ضمن مسلسل طويل بدأ في اعقاب وقف النار بين المغرب والانفصاليين الصحراويين في 1991.

وأرسل المغرب قواته إلى أقصى جنوب الصحراء في 13 تشرين الثاني/نوفمبر وتمكن من طرد مجموعة من الانفصاليين الصحراويين الذين كانوا يغلقون الطريق الوحيد المؤدي إلى موريتانيا.

والخميس اتفق المغرب وإسرائيل بوساطة أميركية على تطبيع العلاقات. وعلى إثر ذلك أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء.

وكان ترامب الذي يغادر البيت الأبيض في العشرين من يناير/كانون الثاني، اعلن على تويتر أنه وقع الخميس إعلاناً يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء.

وكتب ترامب ان “اقتراح المغرب الجاد والموثوق والواقعي للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لضمان السلام والازدهار” مضيفا “المغرب اعترف بالولايات المتحدة العام 1777. لذلك من المناسب أن نعترف بسيادته على الصحراء” المغربية.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر المتهمة بتحريض الجبهة الانفصالية على تنفيذ انتهاكات طالت معبر الكركرات الحدودي.

وفي منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، عزز المغرب الذي يسيطر على ثلثي مساحة الصحراء المغربية وواجهتها البحرية الغنية بالأسماك ومخزون الفوسفات، تواجده عبر إرسال قواته إلى منطقة عازلة كانت تسيطر عليها الأمم المتحدة، بهدف تأمين الطريق الوحيد إلى غرب إفريقيا في أقصى الجنوب. ومنذ ذلك الحين، والوضع متوتر بعدما انتهكت جبهة البوليساريو اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في العام 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة.

لكن الجانب الجزائري فشل فشلا ذريعا في خططه حيث تمكن المغرب من طرد الانفصاليين من المعبر وتامينه وبالتالي السماح باستمرار التجارة الدولية فيه كما تمكنت الرباط من تغيير موقف جنوب افريقيا التي كانت مؤيدة بشكل كبير لدعوات الانفصاليين.

وخرجت مسيرات ووقفات احتجاجية، الأحد، بعدد من المدن المغربية، لدعم المملكة في “تطورات إقليم الصحراء والتأكيد على مغربية الصحراء”.

وردد المشاركون في المسيرات الاحتجاجية، التي دعت إليها جمعيات غير حكومية، “شعارات تدعم التحركات الدبلوماسية التي تقوم بها المملكة، فيما يتعلق بإقليم الصحراء”.

وعرفت العاصمة الرباط، مسيرة انطلقت من ساحة “باب الحد” التاريخي، تجاه مبنى البرلمان.

وأعلن المشاركون فيها، دعم بلادهم في القرارات الأخيرة، الخاصة بالصحراء المغربية.

اضف رد