أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عشرات الجزائريين يحتجون مجددا أمام مقر “فيفا” بسويسرا للمطالبة بإعادة مباراة الكاميرون

تجمع عدد من الجزائريين، صباح الأربعاء، أمام مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في مدينة زيورخ بسويسرا، للمطالبة بإعادة لقاء الجزائر والكاميرون الذي أقيم يوم 29 مارس الماضي، ضمن منافسات إياب الدور الفاصل من تصفيات إفريقيا المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

وشهدت الأسابيع التي أعقبت المباراة التي جرت في 29 مارس الماضي بالجزائر، تصاعدا للمطالب الجزائرية، حيث انتقلت المطالبة من معاقبة غاساما إلى إعادة اللقاء، لتصل إلى حد المطالبة بالتأهل المباشر، إذا ثبت تورط الأخير في صفقة مع إيتو.

وذكرت صحيفة “الهداف” الجزائرية، أن أعداد غفيرة من الجماهير الجزائرية احتشدت أمام مقر الفيفا، اليوم، الأربعاء، للمطالبة بإعادة لقاء الكاميرون.

ودافعت الصحافة الكاميرونية بقوة عن الاتحاد المحلي، واتهمت الجزائريين بالسعي للضغط على الفيفا بغرض التأهل للمونديال “خارج إطار المستطيل الأخضر”.

وقبل نحو أسبوعين هدد الاتحاد الكاميروني بتقديم شكوى ضد المدرب الجزائري، جمال بلماضي، الذي تحدث عن تحيز الحكم خلال لقاء تلفزوني، ليرد الاتحاد الجزائري عليه بالقول إن الجزائريين يتهمون غاساما بالتحيز ولم يتعرضوا للكاميرون بأي إساءة.

يذكر أن شرف الدين عمارة رئيس الاتحاد الجزائري، نفى خلال الساعات الماضية، ما تردد عن صدور قرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” باعتماد نتيجة مباراة الجزائر والكاميرون.

وأضاف عمارة، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، لم يفصل “حتى الآن” في شكوى الاتحاد الجزائري بإعادة لقاء الكاميرون.

كان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، قدم احتجاجا رسميا إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، طالب فيه بإعادة مباراة الجزائر والكاميرون، بسبب الأخطاء التحكيمية الفادحة التي ارتكبها بكاري جاساما في لقاء العودة.

و قدم  الاتحاد الجزائري طعنا رسميا أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ضد التحكيم الفاضح الذي شوه نتيجة مباراة الإياب الفاصلة بين الجزائر والكاميرون التي لعبت في 29 مارس 2022 بملعب الشهيد مصطفى تشاكر بالبليدة”.

ويصر الاتحاد الجزائري لكرة القدم على تفعيل جميع الوسائل المسموح بها قانونًا لاستعادة حقوقه وإعادة المباراة في ظل شروط تضمن نزاهة وحيادية التحكيم”.

ويطالب  بفتح تحقيق من قبل هيئات الفيفا لتسليط كل الضوء على التحكيم في مباراة الجزائر والكاميرون”.

وصعد منتخب الكاميرون إلى مونديال قطر، بعد التعادل في الجزائر 2-2 بمجموع مباراتي الذهاب والعودة، مستفيدا من تسجيل هدفين خارج الديار.

 

وأقصي “محاربو الصحراء” في الرمق الأخير من تلك المباراة بهدف من كارل-توكو إيكامبي (120+4)، بعدما سجلوا هدفا في الدقيقة 118 كان كفيلاً بإيصالهم إلى المونديال القطري نهاية العام الجاري، حيث كانوا متقدمين بهدف نظيف من لقاء الذهاب الذي جرى بالكاميرون.

وألغى غاساما هدفين للجزائر، الأول بداعي التسلل، والثاني بحجة لمس الكرة ليد المهاجم الجزائري إسلام سليماني. 

كما شهد الشوط الأول تدخلا قويا على اللاعب الجزائري يوسف بلايلي، رأى مراقبون أنه يستحق ركلة جزاء. 

وشهدت المباراة لمسة يد واضحة على لاعب الكاميرون داخل منطقة الجزاء لم يعرها غاساما أي اهتمام.

والاثنين الماضي، أعلنت لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، ، قرارا بتغريم الاتحاد الجزائري، 3 آلاف فرنك سويسري، ( 3080 دولار)، بسبب رمي مقذوفات وإشعال قنابل دخانية خلال مباراة الكاميرون في البليدة، لكنها لم تصدر أي قرار بشأن طلب الجزائر إعادة اللقاء.

وعقب الهزيمة سادت حالة من الصدمة وعدم التصديق في الجزائر، بينما انهار المدرب، جمال بلماضي، على أرض الملعب.

ونهاية شهر مارس الماضي، قال اتحاد الكرة الجزائري، إنه أودع طعنا لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) طلب من خلاله إعادة المبارة.

وفي 20 إبريل، وقف جزائريون أمام مقر الفيفا في وقفة احتجاجية كذلك، بهدف لفت انتباه الهيئة الكروية لمطالب الاتحاد الجزائري.

اضف رد