أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عشرات المواطنين المغاربة العالقين في فرنسا يستنجدون بالملك المفدى محمد السادس

باريس  – استنجد عشرات المواطنين المغاربة العالقين في العاصمة الفرنسية وغير القادرين على العودة إلى بلادهم بالملك المفدى  محمد السادس حفظه الله ورعاه  بمساعدتهم.

وينتظر عشرات المواطنين المغاربة في المطار أو يسعون لاستبدال تذاكر طيرانهم. وهناك مواطنون مغاربة آخرون عالقون في أماكن أخرى في إسبانية وتركيا.

وقالت عايدة علمي إنها مع عشرات المغاربة في المطار ينتظرون رحلة العودة إلى الوطن وإن البعض لديهم تأشيرات فرنسية ستنتهي قريبا.

وقرر المغرب السبت تعليق الرحلات الجوية مع أكثر من 20 بلدا حتى إشعار آخر في إطار إجراءات تسارعت خلال الأيام الأخيرة للتصدي لانتشار فيروس كورونا، بينما ارتفع عدد المصابين به إلى 49 مع تسجيل 5 حالات جديدة ليلة الأربعاء.

وكان المغرب أعلن ليل الخميس والسبت قرارا مماثلا يشمل اسبانيا والجزائر وفرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية المغربية بتعليق الرحلات من وإلى عدة دول، مشيرا إلى أنه تم إبلاغها “مسبقا عبر الطرق الدبلوماسية”.

ويشمل القرار لبنان ومصر والبحرين والإمارات وسلطنة عمان والأردن وتونس، إضافة إلى النمسا والدنمارك واليونان والنروج وسويسرا والسويد وتركيا وموريتانيا والسنغال والنيجر ومالي وتشاد وكندا والبرازيل.

ودعا المواطنون المغاربة العالقون بتركيا، السلطات المغربية للتدخل لإيجاد حل يقضي بعودتهم إلى بلدهم المغرب، مشيرين إلى أنهم حاولوا التردد في أكثر من مرة على شركات الطيران بتركيا لكن دون جدوى.

وأوضحوا أنهم حاولوا التواصل في أكثر من مرة مع سفارة المملكة باسطنبول، لكن الأخيرة لا تقدم إجابات شافية تطمئن المواطنين عبرها.

ومن جهة أخرى، نظم مواطنون مغاربة في وقفة أمام القنصلية المغربية المقفلة بفرنسا، على بعد 30 كلم من باريس، وقفة احتجاجية رفعوا من خلالها صوتهم، مع احترامهم مسافات الأمان كإجراء احترازي للتصدي لفيروس كورونا المستجد، ووضعهم لقفازات اليد، وكمامات الوجه، واشتكوا خوفهم من الموت في العراء، بعد قرار الفنادق بالإقفال على الساعة الثانية عشر، زوال أمس الثلاثاء.

وأعرب مواطن مغربي، برفعه لجواز سفره بالقول “لا نطالب بشيء أكثر من العودة إلى المغرب، إلى أطفالنا الصغار، وعملنا، الأوضاع هنا لا تبشر بالخير، جئنا للسياحة، وأموالنا نفذت، وتم إشهار حظر التجول، سنموت مشردين إن لم يتم إقرار حل عودتنا إلى المغرب، ومستعدين جدا للبقاء في الحجر الصحي تحت رقابة وزارة الصحة”.

وسجلت المملكة السبت تسع إصابات جديدة بالفيروس في مدن مختلفة، ثمان منها لمغاربة وفدوا من اسبانيا وفرنسا وإيطاليا بين 24 شباط/فبراير و12 آذار/مارس.

وأوضح مدير مكافحة الأوبئة في وزارة الصحة محمد يوبي السبت أن ارتفاع حصيلة المصابين يعود إلى تزايد عودة المغاربة المقيمين في بلدان أوروبية ينتشر فيها الوباء تحسبا لإغلاق حدود تلك البلدان.

وكانت وزارة الصحة أفادت الجمعة بشفاء أول شخص تم تسجيل إصابته بالفيروس، بينما أودى بمصابة واحدة.

وكانت غالبية تلك الإصابات لمغاربة وفدوا من بلدان أوروبية أو لسياح فرنسيين.

 

 

 

اضف رد