أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عشرة آلاف إطار تربوي ينظمون مظاهرات غدا بالدار البيضاء للمطالبة بإدماجهم في الوظيفة العمومية

الدار البيضاء- أعلن المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي (10000 إطار تربوي)، تنظيم مظاهرات حاشدة مسيرة احتجاجية غذاً الخميس بالدار البيضاء، وذلك في إطار الاحتجاجات التي يخوضها الأطر التربوية -أساتذة وإداريين- خريجو المدارس العليا للأساتذة.

وأوضح البيان، أن المسيرة تأتي في إطار المعركة النضالية التي تخوضها الأطر التربوية _أساتذة وإداريين_ خريجو المدارس العليا للأساتذة (أطر البرنامج الحكومي لتكوين 10000 إطار تربوي)، من أجل انتزاع حقهم العادل والمشروع في الإدماج في قطاع التعليم العمومي، وفي خضم الواقع الكارثي الذي تتخبط فيه المدرسة العمومية من خصاص مهول في الأطر التربوية واكتظاظ غير مسبوق في الأقسام (77 تلميذا وأكثر في القسم)، تعتزم الأطر التربوية النزول إلى الدار البيضاء في مسيرة وطنية (مسيرة الغضب الثانية) يوم الخميس 29 شتنبر 2016، وستنطلق على الساعة 16:00 مساء من ساحة الأمم.

كما وجه البيان ، الدعوة إلى كافة الأطر التربوية، والهيئات النقابية والحقوقية والسياسية، وجميع شرائح المجتمع المغربي إلى النزول بشكل وازن ومكثف من أجل إنجاح هذه المسيرة التي تحمل شعار “إدماج الأطر إنقاذ جزئي للمدرسة العمومية”.

وتجدر الإشارة إلى أن مسيرة الغضب الثانية، تاتي استمرارا لسلسلة من الاحتجاجات التي نظمتها التنسيقية المذكورة لقرابة ستة أشهر بعدة مدن مغربية (الرباط، طنجة، الدار البيضاء…) استنكارا لما تسميه تهرب وتعنت الحكومة في تطبيق أتفاق يقضي بإدماجهم في سلك الوظيفة العمومية.

يذكر أن الموسم الدراسي الحالي في المغرب يعاني من نقص في حوالي 16 ألف أستاذ واستاذة .. فقد أقرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بحالات الاكتظاظ المزمن في مؤسسات التعليم العمومي بمجموع المديريات الإقليمية التابعة لها بالمملكة، وهو الواقع الذي نبه إليه عدد من الآباء والأمهات وتلاميذ وفاعلون مدنيون انتظموا، منذ اليوم الأول للدخول المدرسي، في مسيرات ووقفات احتجاجية تطالب بإيجاد حل للمعضلة.

وقالت الوزارة في تصريحات رسمية إن الاكتظاظ أضحى واقعا في المدارس العمومية بسبب النقص الحاد في الموارد البشرية، مؤكدة أن الموسم الدراسي بدأ بناقص 16172 أستاذا استفادوا من التقاعد الكامل أو النسبي.

إن هذا الوضع مرشح للتصاعد في ظل الإجراءات المتخذة، والرامية إلى الالتفاف على أزمة الخصاص في عدد العاملين بالتعليم العمومي، من خلال اللجوء إلى “التفييض” والاحتفاظ بـ” شكل قسري” بمن وصلوا إلى سن التقاعد على حساب التوظيفات الجديدة، بعد أن فضلت الحكومة نهج سياسة التقشف في قطاع صرفت عليه الدولة 5000 مليار سنتيم بدعوى الإصلاح، قبل أن يصبح مهدا بإفلاس فعلي بسبب إقحامه في التوازنات المالية المرتبطة بالتدبير الحكومي للميزانية وهو ما حذر منه النقابات بشكل صريح.

 

 

اضف رد