أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

علاقة “مرتزقة فاغنر” الروسية بعصابة البوليساريو وراء الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وموسكو ؟

افادت وسائل اعلام اسرائيلية اليوم ان دخول “مرتزقة فاغنر” الروسية على خط الصحراء لتدريب أفراد  عصابة البوليساريو ومشاركتهم ميدانيا في بعض “العمليات” المحتملة، قد يكون وراء الازمة غير المعلنة لحد الساعة بين الرباط وموسكو.

وقال موقع i24 العبري اليوم انه جرى مؤخرا تداول معطيات حول إمكانية دخول “مرتزقة فاغنر” الذي يجد سنده في التحالف الجزائري الروسي على خط الصراع مع المغرب في إقليم الصحراء من خلال تدريب أفراد جبهة البوليساريو ومشاركتهم ميدانيا في بعض “العمليات المحتملة”.

المصدر ذاته أضاف ان  العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وروسيا دخلت مرحلة “الأزمة الصامتة” وصلت حد مغادرة سفير موسكو للرباط دون إبداء الأسباب بعد أيام من قرار هذه الأخيرة وقف رحلاتها الجوية المباشرة صوب الأراضي الروسية، وهو الأمر الذي يتزامن مع شروع الروس في البحث عن موطئ قدم عسكري في منطقة الساحل والصحراء عبر مرتزقة “فاغنر” في ظل وجود معطيات عن بحثهم التعاقد مع مسلحي جبهة البوليساريو.

ومجموعة “فاغنر”  ورغم أنها  لا تملك أي “وجود شرعي” في روسيا، حيث الشركات شبه العسكرية محظورة، إلا أن هذا لم يمنع من توثيق تواجدها في سوريا حيث تقدم الدعم لقوات الرئيس بشار الأسد وفي ليبيا مع مقاتلي المشير خليفة حفتر وكذلك في جمهورية أفريقيا الوسطى حيث يقوم بعض عناصرها بمهمات “تدريبية” هناك.

وهؤلاء “المدربون العسكريون” الروس هم في الواقع جزء من مجموعة المرتزقة فاغنر التي يمولها رجل الأعمال الروسي، يفغيني بريغوجين، وهو من القلة المقربة من الكرملين ويعرف باسم “طاهي” الرئيس فلاديمير بوتين.

وكانت جمهورية أفريقيا الوسطى واحدة من المسارح الرئيسية لمرتزقة فاغنر، وهي غنية بالموارد الطبيعية، وغير مستقرة سياسيا. وتتنافس الجماعات المتمردة مع الرئيس فوستان آرشانج تواديرا وحكومته للسيطرة على البلاد منذ الانتخابات في ديسمبر الماضي.

وكانت وسائل إعلام غربية أشارت إلى تواجد مجموعة “فاغنر” في بلدان أفريقية أخرى، كالموزمبيق والسودان حيث شاركت في قمع المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشارع للمطالبة برحيل الرئيس السابق عمر البشير في 2019.

انتشار مرتزقة فاغنر في دول الساحل الأفريقي

يتناسب النشر المحتمل لمقاتلي فاغنر في مالي مع استراتيجية موسكو الجديدة التي تعتمد على إرسال المرتزقة الروس لدعم القادة الأفارقة المحاصرين، مما يمنح الكرملين نفوذًا كبيرًا في القارة السمراء. 

وبحسب فورين بوليسي، يُعتقد على نطاق واسع أن الشبكة الغامضة من الشركات والمقاولين التي تشكل ما يسمى بمجموعة فاغنر مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بخدمات الأمن الروسية.

وتسعى مجموعة فاغنر إلى تعزيز أهداف الكرملين الجيوسياسية، مقابل منحها مكافآت استخراج الموارد الطبيعية المربحة في الدول التي يعملون فيها، بحسب فورين بوليسي. وأشارت إلى أنه نمط تم تنفيذه في سوريا وليبيا والسودان، وجمهورية أفريقيا الوسطى، حيث مُنحت الشركات التابعة للمجموعة امتيازات تعدين الذهب والماس في عام 2018.

وقال سيجل: “أراهن أنهم سيصلون إلى بعض مناجم الذهب واليورانيوم والبوكسيت في مالي”.

تعمل روسيا بشكل مطرد على زيادة تواجدها في جميع أنحاء افريقيا باستخدام المزيد من الأنشطة الاقتصادية والدبلوماسية التقليدية، بالإضافة إلى المزيد من الأساليب غير الشرعية عبر مجموعة فاغنر، حيث تسعى إلى زيادة الوصول إلى احتياطيات الموارد الطبيعية الغنية في القارة.

فقد استهدفت موسكو الدول الهشة في القارة في لحظات الاضطراب. في ديسمبر 2020، أعلنت الحكومة الروسية أنها أبرمت صفقة مع الحكومة السودانية لإنشاء قاعدة بحرية في بورتسودان على البحر الأحمر، لتوسيع نطاق انتشارها العسكري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لكن الخرطوم أعلنت مراجعة الاتفاق.

 في ليبيا، كانت قوات فاغنر بمثابة رأس الرمح، حيث قاتلت إلى جانب قوات خليفة حفتر، وفقًا للقيادة الأميركية في أفريقيا. وفي مدغشقر، شاركت في تدريب القوات المسلحة المحلية، كما تم إرسال عملاء فاغنر إلى موزمبيق.

منذ عام 2015، وقعت روسيا اتفاقيات تعاون عسكري ثنائية مع أكثر من 20 دولة أفريقية. وخلال هذا الصيف، وقعت صفقات مع أكثر دولتين من حيث عدد السكان في القارة: إثيوبيا ونيجيريا. وعقدت القمة الروسية الأفريقية الأولى، التي شارك في استضافتها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، في عام 2019 وقمة أخرى من المقرر عقدها العام المقبل.

لا يزال دور روسيا في الانقلاب الذي قاده الجيش في أغسطس 2020، والذي أطاح بالرئيس المالي آنذاك إبراهيم بوبكر كيتا، غير واضح. لكن صحيفة ديلي بيست ذكرت أن اثنين من مخططي الانقلاب كانا في روسيا للتدريب العسكري وتوجهوا من موسكو إلى العاصمة المالية باماكو قبل أيام من الانقلاب. 

قال كاميرون هدسون، المدير السابق للشؤون الأفريقية في مجلس الأمن القومي، إنه إذا قامت الحكومة الانتقالية التي يقودها الجيش في مالي بالتعاقد مع مقاتلي فاغنر، فستكون هذه “لحظة فاصلة محتملة”. وأضاف “هذه سلطة تقوم بالاختيار بين المرتزقة بقيادة روسيا أو التعاون مع بعض الجيوش الأكثر احتراما في العالم”.

 

 

 

 

مسؤول مغربي لن تترك الأنبوب “يصدأ” خيارات المغرب “الغاز الطبيعي المسال” للتعويض عن الغاز الجزائري

 

 

اضف رد