أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

عودة “علاج كورونا” إلى الصيدليات..مسؤول: وزارة الصحة لا تتوفر على سياسة استباقية

قال مسؤول في نقابة الصيدليين بالمغرب أن “80 بالمائة من أدوية البروتوكول العلاجي الخاص بكوفيد-19 متوفرة في الصيدليات”، وذلك بعد إختفائه  من الأسواق “شهر يوليوز وغشت ” نظرا لكثر الطلب عليه من طرف مرضى بفيروس “كورونا” المستجد. 

وبحسب صحيفة “هسبريس”، فقد أعلن زين العابدين هندوف، رئيس النقابة الجهوية لصيادلة وجدة، إن “الوضعية الوبائية الأخيرة ساهمت في تقلص أعداد المصابين بالفيروس التاجي، ومن ثمّ، لم يعد الضغط قائما على الصيدليات، ما جعل أدوية كورونا متوفرة بشكل ملحوظ منذ بداية شتنبر الجاري”.

وأضاف هندوف، بأن “80 بالمائة من أدوية البروتوكول العلاجي الخاص بكوفيد-19 متوفرة في الصيدليات”، لافتا إلى أن “الخصاص السابق لم يكن متعلقا بالعطلة الصيفية للمختبرات الدوائية، بل يرجع إلى عدد الإصابات اليومية الكبير بكورونا”.

وأوضح أن “وزارة الصحة لا تتوفر على سياسة استباقية لتدارك نفاد أدوية كورونا، حيث ينبغي عليها حثّ مختبرات صناعة الأدوية على مضاعفة الإنتاج في أوقات الأزمة، لأن المرضى يكونون في حاجة ماسة لتلك الأدوية”، ليخلص إلى أن “الطلب على فيتامين سي انتقل مثلا في وجدة من 15 علبة إلى علبتين فقط في اليوم الواحد”.

وقد اشتكت الأطر الطبية خلال فترة الصيف من غياب “أدوية كورونا”، أساسا الفيتامين “سي” والفيتامين “د” و”الزنك”، من العديد من المستشفيات، ليضاف ذلك إلى معضلة “اختفاء” هذه الأدوية من الصيدليات.

ويتعلق الأمر أساسا بـ”فيتامين سي” و”زيناسكين”، أو “الزنك”، اللذين أصبحا متوفرين في جل الصيدليات عبر ربوع التراب الوطني، تبعا للمعطيات التي توصلت بها هسبريس من لدن المهنيين الذين لفتوا إلى أن الوضعية تحسنت بالمقارنة مع الفترة المنصرمة التي نفدت فيها الأدوية.

وقد اشتكى عدد كبير من المرضى بمناطق مختلفة من الغياب المفاجئ لأدوية (فيتامين – سي، والأدوية التي تحتوي على الزنك) برفوف الصيدليات العمومية، وذالك تزامنا مع الارتفاع غير المسبوق لعدد الحالات المؤكد إصابتها بعدوى الفيروس التاجي، حيث اضطرت فئات عريضة من المصابين بعدوى فيروس» كورونا» إلى البحث عن تلك الأدوية طيلة الأيام الأخيرة دون جدوى، مما زاد من مخاوفهم من إمكانية حدوث مضاعفات خطيرة لهم جراء المرض، بحسب ما أكدته مصادر موثوقة، والتي أوضحت أن هذا الوضع أدى بالبعض إلى الاستعانة بأحد أقاربه بمناطق بعيدة من أجل اقتناء تلك الأدوية (فيتامين – سي والزنك) واستقدامها له، بحكم أن هذه الأدوية تتواجد بوفرة في بعض الصيدليات التي تقع في المدن الصغيرة والمناطق القروية نتيجة عدم إقبال المواطنين على استهلاكها، عكس ما يقع بالمدن الكبرى.

 وارتباطا بتراجع مخزون تلك الأدوية من الصيدليات إلى درجة اختفائها عن الأنظار في العديد منها، أوضح مصدر بالفيدرالية الوطنية لنقابة صيادلة المغرب، أن السبب في ذلك يعود بالأساس إلى إقدام وزارة الصحة على تجميع الأدوية المستعملة ضمن البروتوكول العلاجي للمصابين بفيروس «كورونا»، خصوصا منها (فيتامين c) و(دوليبران فيتامين c) بهدف عقلنة توزيعها، مضيفا في تصريح مختصر، بسبب وجوده في عطلة، أن هذا الاختفاء هو نتيجة طبيعية تقع عادة مع تزايد الطلب على تلك الأدوية من طرف المواطنات والمواطنين، لاسيما في هذه الفترة التي تتزامن مع الانتشار الواسع لجائحة (كوفيد -19)، وأيضا في ظل إصابة الكثير من الأشخاص بسعرات الضربات الشمسية، وبالتالي فإن العديد من الأفراد يذهبون بتلقائية إلى الصيدليات من أجل شراء كميات من تلك الأدوية بهدف تخزينها بمنازلهم، واستعمالها عند الحاجة.

 يشار إلى أن اختفاء الأدوية المذكورة من رفوف الصيدليات بمجموعة من المناطق، يتزامن مع تفاقم الوضعية الوبائية عقب الانتشار الواسع لفيروس «كورونا»، مما زاد من إقبال المغاربة على اقتناء الأدوية المستعملة ضمن البرتوكول العلاجي ضد الفيروس، غير أن تراجع مخزون هذه الأدوية خلق جدلا كبيرا وسط المواطنين، الذين بدؤوا يتساءلون عن الأسباب الحقيقية التي تقف وراء انقطاع تلك الأدوية من الصيدليات، مما جعلهم يعبرون عن تخوفهم من استفحال هذا الأمر، بأن يصبح الحصول على علبة من تلك الأدوية أمرا مستعصيا على الجميع في زمن جائحة (كوفيد-19).

وأعلنت وزارة الصحة المغربية، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل 734 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 35 حالة جديدة.

وذكر ت الوزارة  أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في المغرب بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد، هو 929 ألف و 305 من ضمنهم 14167 حالة وفاة.

وأعطت ” وزارة الصحة” ما مجموعه 21 مليون و 931 ألف و 87 شخصا، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 18 مليون و375 ألف و 508 أشخاص.

المغرب: انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا اليوم بنسبة 80 بالمئة

 

 

اضف رد