panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

غرامة مالية وسجن مع وقف التنفيذ بحق الداعية عمر بنحماد وفاطمة النجار عضوا حركة التوحيد والإصلاح

قضت المحكمة الإبتدائية بمدينة ابن سليمان، ظهر اليوم الخميس، بالسجن مع وقف التنفيذ مدة شهرين ، وغرامة مالية بقيمة 500 درهم، بحق الشيخ الداعية مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار، القياديين بحركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية، وذلك بعد اتهامهما بممارسة  الجنس بشاطئ المنصورية بمدينة المحمدية.

وجاء الحكم حضوريا، بعد أن غاب مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار عن جميع جلسات محاكمتهما.

وتعود أحداث القضية الى شهر غشت الماضي من العام الحالي، شهرين قبل اجراء الانتخابات البرلمانية بالمغرب،إلى اعتقال عمر بنحماد وفاطمة النجار نائبي رئيس حركة التوحيد والإصلاح الإسلامية التي توصف بـ”الذراع الدعوية” لحزب العدالة والتنمية الحاكم، إثر ضبطهما “في وضع جنسي مخل،”.

وكان  بنحماد برر علاقته بالنجار بأنهما متزوجان زواجا عرفيا، لكن الحركة التي ينتمي إليها أعلنت رفضها الزواج العرفي، وقالت إنها كانت على علم برغبة الطرفين في الزواج في إطار القانون لولا رفض أبناء النجار.

ويجرم القانون المغربي العلاقات الرضائية خارج إطار الزواج الموثق لدى المحاكم، وقد تصل العقوبة في هذه الحالة إلى السجن سنة.

وعمر بنحماد (63) متزوج وأب لسبعة أبناء، وفاطمة النجار (62) أرملة وأم لستة أبناء، هما من أشهر رموز الدعوة داخل التيار الإسلامي، لكن تسريب تفاصيل اعتقالهما لبعض وسائل الإعلام أثار جدلا حادا حول الشخصين وخطابهما، وكذلك التوقيت المتزامن مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية مطلع تشرين الأول/أكتوبر.

وعرف بنحماد والنجار بمكانتهما داخل حركة التوحيد والإصلاح، وكذلك بخطبهما ومواعظهما الداعية إلى “الحشمة والعفة وغض البصر”، وفيما لم يصدر أي تعليق عنهما بعد انتشار الخبر، باستثناء نفي بنحماد “وجوده في وضعية جنسية”، قررت الحركة إقالته من جميع مهامه فيما قدمت النجار استقالتها.

اضف رد