panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

غوتيريش أمينا عاما للأمم المتحدة خلفا لبان كي مون بعد عشر سنوات عجاف طال فيها الخراب والدمار في الشرق الأوسط وليبيا؟!

ساعات وينتهي عهد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي شغله منذ 1 يناير 2007، والتي استمرت عشر سنوات حسب دستور المنظمة..وتم الاثنين تولي رئيس الوزراء البرتغالي السابق أنطونيو جوتيريس أمينا عاما للأمم المتحدة لعشر سنوات قادمة نتمنى أن تكون خالية من القلق. كما كانت العشر سنوات العجاف على منطقة الشرق الأوسط والمغرب العربي وطال فيها الخراب والدمار كثير من دول العالم العربي .

نيويورك- أدى البرتغالي أنطونيو غوتيريش، اليوم الاثنين، اليمين لتسلم منصبه أمينا عاما جديدا للأمم المتحدة، خلفا للكوري الجنوبي بان كي مون.

وبهذا أصبح غوتيريش رسميا الأمين العام التاسع للأمم المتحدة، حيث سيباشر مهامه الرسمية في الأول من يناير/كانون الثاني 2017.

وقال غوتيريش في مؤتمر صحفي عقب مراسم اداء اليمين في الجمعية العامة للأمم المتحدة، “إنه من الضروري تعبئة جميع الجهود من أجل حل الأزمة السورية وباقي الأزمات في العالم”.

وأضاف “إن الحرب في سوريا حرب خاسرة للجميع وليس للسوريين فقط، حيث لا منتصر فيها”.

وفي كلمته في مراسم أداء اليمين تحدث غوتيريش عن إجبار الناس على الفرار من ديارهم على نطاق لم يشهد له مثيل منذ عقود، وقال “إن النزاعات، التي أصبحت أكثر تعقيدا وتشابكا من أي وقت مضى وتتسبب في انتهاكات مروعة للقانون الدولي الإنساني ولحقوق الإنسان”.

وأكد أن على الأمم المتحدة أن تعترف بنقائصها، وأن تصلح من طرق عملها، مشيرا إلى أن المنظمة هي حجر الزاوية لنظام تعددية الأطراف، وقد ساهمت في إحلال السلام النسبي على مدى عقود من الزمان.

وكان بان قد أثار غضب المغرب حين خرج عن حياده في ملف الصحراء حين وصف سيادة المملكة على صحرائها بأنها احتلال في موقف داعم لجبهة البوليساريو الانفصالية.

وأربك موقفه عمل الأمم المتحدة حيث سعى في الوقت نفسه لتسويق خلافاته مع المغرب على خلفية انحيازه الفاضح لجبهة اختارت العنف عنوان لمطالب الانفصال، على أنها خلافات مع المنظمة الأممية.

وفي الأسبوع الماضي أوصى مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا بالإجماع الجمعية العامة بتعيين غوتيريش أمينا عاما. وتغلب على 12 مرشحا من بينهم سبع نساء وسط مساع كانت تهدف لانتخاب أول امرأة للمنصب.

ويترقب الدبلوماسيون لمعرفة من سيعينهم غوتيريش في المواقع البارزة في الأمم المتحدة وسط تكهنات من دبلوماسيين ومسؤولين بالأمم المتحدة بشأن رغبة الصين في تعيين أحد مواطنيها ليرأس عمليات حفظ السلام واهتمام روسيا بقيادة الشؤون السياسية.

وفي الوقت الراهن يرأس فرنسي عمليات حفظ السلام بينما يقود أميركي الشؤون السياسية ويتولى بريطاني مسؤولية الشؤون الإنسانية.

وقال دبلوماسي بارز في مجلس الأمن الدولي طلب عدم ذكر اسمه إن العديد من الشخصيات أصرت على أن غوتيريش لم يعقد أي صفقات للفوز بصوتي روسيا والصين في مجلس الأمن.

وقال الدبلوماسي “إنه من الأشخاص الذين سيختارون فريقا قويا حوله سيعين عن جدارة”، مضيفا أنه على الرغم من أنه لم يسمعها بشكل مباشر من أي دبلوماسي صيني إلا أنه “من الواضح أن بكين تقوم بجهود كبيرة لتولي إدارة عمليات حفظ السلام.”

وقال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين للصحفيين لدى سؤاله في وقت سابق هذا الشهر عما إذا كانت روسيا مهتمة بأحد المناصب العليا في الأمم المتحدة “نعتقد بالفعل أن موسكو يجب أن تكون ممثلة بشكل مناسب في الأمانة العامة.”

ولم يحدد تشوركين أي منصب لكنه أضاف “لسنا الوحيدين الذين يعبرون عن اهتمامهم بمناصب عديدة.”

وأعلن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة الخميس اثر تعيينه رسميا في منصبه الجديد أن الوقت حان لتجاوز الانقسامات حول انهاء الحرب في سوريا وذلك قبل يومين من اجتماع دولي جديد بشأن النزاع السوري.

وقال غوتيريس في أول مؤتمر صحافي بعد تعيينه رسميا أمينا عاما بموجب قرار اصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة انه “أيا تكن الانقسامات الموجودة اليوم فإن الأهم هو أن نتحد. حان الوقت للقتال من أجل السلام”.

وأضاف أن “الدول الأساسية المعنية ستجتمع مجددا لمحاولة المضي قدما في عملية السلام. لا يسعني إلا أن أتمنى لها أن تنجح لأنه واجبنا الاخلاقي تجاه الجميع أن ننهي معاناة الشعب السوري”.

من جهة ثانية شدد غوتيريس على وجوب “التصدي بحزم للجماعات الارهابية والمتطرفة العنيفة وللشعبوية ومعاداة الأجانب”، مؤكدا أن الظاهرتين مترابطتين و”تعزز الواحدة منهما الاخرى”.

ونتمنى للأمين العام للأمم المتحدة الجديد البرتغالي أنطونيو جوتيريس  واللي شغل منصب رئيس وزراء البرتغال من عام 1995 حتى عام 2002، ثم انتقل إلى الدبلوماسية الدولية، حيث أصبح مفوض الأمم المتحدة السامى لشؤون اللاجئين عام 2005.. وشغل هذا المنصب لغاية عام  2015 وهى فترة شابتها أخطر ازمات اللاجئين فى العالم، بينها أزمات لاجئي سوريا والعراق وأفغانستان ..  ومع السلامة ياحاج بن كي مون أنت وقلقك .. غير مأسوف عليك .. والله المستعان.

 

اضف رد