أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

غياب متهمة لمجرد بالاغتصاب عن جلسة الحكم للمرة الثالثة على التوالي

باريس  – في تطور جديد في قضية الفنان المغربي سعد لمجرد المحتجز في باريس بعد اتهامه باغتصاب فتاة فرنسية، تغيبت للمرة الثالثة على التوالي الفتاة الفرنسية التي اتهمت النجم المغربي الشاب سعد المجرد باغتصابها، بحيث بدأت القضية تواجه مزيداً من العقد.

ووفق الأخبار المنتشرة فإن لورا لم تمثل أمام القضاء، بعد أن تقدم محاميها بتقرير طبي يثبت فيه أن حالتها النفسية متدهورة، وأنها بحاجة إلى الراحة لفترة 3 أشهر، مما دفع القاضي الى رفض الدفوع الشكلية التي تقدم بها محاموا المجرد.

وبحسب المصارد فإن وضع المجرد بات حساس جداً نظراً للأبعاد التي تاخذها القضية وللسابقة المماثلة التي لاحقته في أميركا.

وإزاء هذا الوضع، أحالت هيئة الدفاع عن المجرد طلب إخلاء سبيله مؤقتً إلى محكمة النقض بعدما رُفض الطلب ابتدائياً واستئنافياً.

وكان محامي لمجرد  ابرهيم الراشدي قد لفت إلى أنّ كاميرات المراقبة الموجودة في الفندق كشفت حقيقة ما حصل، مؤكداً أنّ تفريغ كاميرات سيقلب القضية رأساً على عقب.

 وأوضح الراشدي في تصريح عبر إذاعة “أصوات” أنّ كاميرات المراقبة اظهرت عدم احتجاز الفتاة الفرنسية وبالتالي لا وجود لاي أدلة على وقوع حادثة الاغتصاب، مضيفاً أنّ هذه الفتاة مجرد صديقة عادية لمجرد، ولم يكن هناك أي شيء بينهما غير الصداقة في تلك الليلة.

وفي سياق متصل، أعلنت مواقع فرنسية أن المدون الفرنسي الشهير جيريمي جيلسون، أشار على موقعه الرسمي إلى أن الفتاة لورا بريول تعمل كرئيسة للنادلات بأحد المطاعم، وكعارضة للملابس الداخلية في وقت فراغها.

وكانت نجمة تلفزيون الواقع، ناديج لاكروا، هي أول من كشفت عن هوية لورا بريول، وقالت إنها كانت بصحبة المطرب المغربي ليلة الحادث.

يذكر أن القضاء الفرنسي رفض طلب محامي لمجرد إطلاق سراحه والخضوع لإقامة جبرية مع وضع سوار إلكتروني، وقرر الإبقاء عليه في الحبس لحين محاكمته.

اضف رد