أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فاطمة الطوسي: تمكين المرأة العربية يأتي في مقدمة أولويات البرلمان العربي

تلبية للدعوة الواردة من الاتحاد البرلماني الدولي إلى البرلمان العربي للمشاركة في الفعالية البرلمانية التي نظمها الاتحاد وهيئة الأمم المتحدة للمرأة على هامش الدورة (65) للجنة وضع المرأة، تحت عنوان “ما يلزم للوصول إلى التكافؤ بين الرجال والنساء في المشاركة السياسية في عالم ما بعد جائحة كوفيد- 19، وبناء على قرار صاحب المعالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي شاركت معالي النائب فاطمة الطوسي رئيس اللجنة الفرعية المعنية بالمرأة. بالبرلمان العربي في هذه الفعالية.

 وألقت “الطوسي” مداخلة أشادت خلالها بجهود الاتحاد البرلماني الدولي ولجنة الأمم المتحدة للمرأة، ومبادرتهم لتمكين المرأة حول العالم خاصة في مجال المشاركة السياسية، وحرصهم على تبادل الخبرات والتجارب للوصول إلى التكافؤ بين الجنسين ليس فقط في الأوقات الطبيعية، ولكن في ظل أزمة صحية عالمية وبعدها في عالم ما بعد جائحة كوفيد-19.

 وشددت على حرص البرلمان العربي  على تمكين المرأة العربية ودعم بناء قدراتها في جميع المجالات لتعزيز دورها الإيجابي في عملية التنمية بمفهومها الشامل، موضحة أن هذه القضية تحظى بأولوية متقدمة في خطة العمل البرلمان العربي، وذلك تقديراً للإنجازات الكبيرة التي حققتها المرأة العربية، وإدراكاً لحجم وعِظم المسئولية الكبيرة التي تتحملها في بناء وتنمية أسرتها الصغيرة ووطنها ومجتمعها العربي الكبير.

 وفِي ذات السياق وجهت “الطوسي” تحية واجبة وتقدير للمرأة العربية التي تقف في الصفوف الأمامية في مواجهة هذه الأزمة لاسيما وأن الغالبية العظمى من كوادر الأطباء والتمريض هم من النساء والفتيات، وفي الوقت ذاته تتحمل أعباءً اقتصادية واجتماعية وأسرية شديدة ضاعفت منها جائحة كورونا، وهو ما يجعل منها مصدراً للفخر والاعتزاز، ونموذجاً ملهماً للتضحية والعطاء غير المحدود، خاصة بعد ان استطاعت إثبات جدارتها وكفاءتها في كافة المجالات التي شغلتها مما أهَّلها لتبوأ مختلف المناصب على المستويات الوطنية والعربية والدولية.

 وأشارت “الطوسي” في مداخلتها إلى شروع البرلمان العربي من خلال اللجنة المختصة بالعمل على إعداد مشروع قانون عربي استرشادي لمكافحة العنف ضد المرأة في العالم العربي، وحثت كافة المؤسسات المعنية في الدول العربية على مساندة ودعم المرأة العربية والتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية والنفسية السلبية على المرأة بسبب هذه الجائحة، فضلاً عن ضرورة وضع خطط وبرامج للنهوض بالمرأة العربية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وضمان وحماية جميع حقوقها.

 

 

 

اضف رد