panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فرار 2500 “داعشي” من سوريا والعراق واليمن إلى منطقة الساحل الإفريقي ما يشكل خطر على الجزائر

كشف الجزائري إسماعيل شرقي مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، اليوم الأربعاء، من عودة قرابة ألفين و500 داعشيا فروا من مناطق القتال بالعراق وسوريا واليمن إلى مواطنهم الأصلية في القارة السمراء وحتى أوروبا، وهم الآن في طريقهم إلى السودان،محذّرا من الخطر الذي يشكلونه على دول المنطقة بما في ذلك الجزائر.

جاء ذلك خلال افتتاح ملتقى إفريقي حول الإرهاب بمقر وزارة الخارجية الجزائرية بالعاصمة، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية.

واشار شرقي إلى الخطر الذي صار يشكّله التحالف بين التنظيمات الإرهابية والعصابات الإجرامية سواء التي تنشط في مجال تهريب المخدرات والسلاح أو تهريب البشر.

واستعرض السفير إسماعيل شرقي الوضع الأمني في القارة السمراء والأخطار التي تتهدد عددا من المناطق فيها.

وذكر خلال افتتاح أشغال الاجتماع العاشر لنقاط الارتكاز للمركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب أمس بمقر الخارجية، أن”التهديد الإرهابي في إفريقيا ما يزال مستمرا الأمر الذي يتطلب الإعداد لنهج مشترك لمنع الإرهابيين من التحرك وإيجاد آليات لمكافحة التطرف العنيف”.

كما أشار شرقي  إلى الخطر الجديد على منطقة الساحل بعد وصول عدد من “الدواعش” الفارّين من مناطق القتال في سوريا والعراق واليمن، وأشار إلى أن عددهم يقدّر بحوالي 2500 مقاتلا يتّجهون إلى السودان قائلا “هم مجموعات صغيرة لكنهم خطيرون”، كما تحدّث عن مخلفات هزيمة تنظيم داعش في ليبيا، وقال” لقد هُزمت داعش في ليبيا، لكن عناصرها ينتشرون ويشكلون خلايا لإعادة بعث نشاطهم ويتوجهون نحو الساحل”.

وحذّر من العلاقة الوطيدة التي تربط الجماعات الإرهابية مع الجريمة المنظمة على شاكلة عصابات تهريب السلاح والمخدرات والسجائر والبشر، مما يوجب تعزيز التعاون وإنشاء آليات ثنائية وأخرى إقليمية لمواجهتهم، حسب المتحدث.

ويشار إلى أن هذا الملتقى الإفريقي حول مكافحة الإرهاب، الذي نظمه المركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب، ومقره الجزائر، سيخصص لتقديم تحليل وعرض حال حول الإرهاب في إفريقيا؛ من أجل تحسين التنسيق في مجال مكافحة الإرهاب، وتحديد سبل وطرق ترقية آليات مكافحة الإرهاب، حسب منظميه.

اضف رد