أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فرنسا ترحل ثلاثة مغاربة لبلادهم بسبب علاقتهم بـ”جماعات تكفيرية”

باريس – طردت السلطات الفرنسية مساء الخميس ثلاثة مغاربة للاشتباه في انضمامهم إلى جماعات إسلامية متشدّدة.

وأكد مصدر في وزارة الداخلية الفرنسية أنه تم الخميس طرد ثلاثة مغاربة إلى المغرب “بسبب علاقاتهم بالتيار الإسلامي المتطرف”.

وأضاف المصدر نفسه أن اثنين منهم هما شقيقا محتجز اعتدى على حارسين داخل وحدة للوقاية من التطرف الإسلامي مستخدما سلاحا من صنع يدوي في سبتمبر 2016.

وحسب ما نقلته قناة bfmtv (وأكدته منابر أخرى)، فقد جاء قرار الطرد بمذكرة من وزارة الداخلية الفرنسية، وتبلغ أعمار اثنين من المرحلين 37 و41 على التوالي، هما جزء من ستة إخوة معروفين لدى الأجهزة الأمنية، إذ يوجد اثنان من الستة في سوريا أو العراق حاليا، بينما جرى توقيف الثالث في تركيا عام 2015 عندما كان يحاول التسلّل إلى سوريا.

وحكم في الثالث والعشرين من مارس الماضي على بلال تاقي (24 عاما) بالسجن لمحاولته السفر إلى سوريا. وهو هاجم اثنين من حراسه بسكين صنعه بنفسه بواسطة قطعة حديدية طولها 15 سنتم.

وتسلمت النيابة العامة المختصة بمكافحة الإرهاب ملف هذا الاعتداء الذي اعتبر أول عمل جهادي يرتكب في السجن.

وأمام المحققين “أقر بأنه كان يريد قتل حارس في السجن والتحرك فورا باسم داعش من دون انتظار خروجه من السجن، لأنه لم ينجح بالسفر إلى سوريا”.

وهناك شقيقان آخران من هذه العائلة هما عبد الحفيظ وخالد انضما إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وقتلا هناك على الأرجح.

أما الأخ الأخير، فهو معتقل بفرنسا منذ مارس 2016 لمحاولته السفر إلى سوريا، إذ حكم عليه بالسجن خمس سنوات، وقد قام خلال شهر سبتمبر 2016، بطعن مراقبيْن في مكان الاحتجاز (جرى إسعافهما فيما بعد)، في هجوم اعتبرته السلطات القضائية “محاولة لتنفيذ جريمة إرهابية”

ويأتي ترحيل هؤلاء المغاربة الـ3 من فرنسا على خلفية الهجمات التي ضربت إسبانيا مؤخرا، حيث دهست شاحنة صغيرة حشدا من المارة في شارع “رامبلا” وسط مدينة برشلونة، وخلفت العملية الإرهابية 14 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

ولم يكشف عن هوية المغربي الثالث الذي طرد الى المغرب.

وتواجه فرنسا منذ العام 2015 موجة اعتداءات إؤهابية أوقعت 239 قتيلا.

اضف رد