أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
تطبيق (إس إيه آي بي) أنظام التحذير والمعلومات للسكان

فرنسا تفشل في التحذير من”شاحنة الموت” عبر تطبيق الكتروني فاشل

الداخلية الفرنسية تفشل في تحذير المواطنين والسياح بمدينة نيس الجنونبية من شاحنة الموت التي أودت بحياة 84 شخصا وعدد هائل من الاصابات. من يتحمل فشل نظام التحذير ؟

باريس – أكدت السلطات الفرنسية فشل  تطبيقا الكترونيا أطلقته الشهر الماضي لتحذير مستخدميه من وقوع هجمات، كما فشل في بث تحذير لأكثر من ثلاث ساعات بعد دهس شاحنة الموت حشدا من الناس بمدينة نيس الساحلية خلال احتفال بالعيد الوطني للبلاد.

 وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد أطلقت (إس.إيه.آي.بي) أو نظام التحذير والمعلومات للسكان قبل يومين فقط من انطلاق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) في فرنسا، تطبيقا لاستخدامه على الهواتف الذكية بإمكانه إرسال تحذيرات هاتفية حول الأوضاع الأمنية المحتملة، بما في ذلك الهجمات الإرهابية.

ووصل أول إخطار من البرنامج الساعة 0134 صباحا بالتوقيت المحلي (2334 بتوقيت جرينتش) أي بعد أكثر من ثلاث ساعات من دهس شاب تونسي يبلغ من العمر 31 عاما لحشد في شارع برومناد ديزانجليه بشاحنته ومقتل 84 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن “المعلومات المتعلقة بالهجوم في نيس يوم 14 يوليو تموز أرسلت متأخرة جدا عبر تطبيق إس.إيه.آي.بي.”

وأضافت أنه جرى استدعاء مصممي البرنامج لعقد اجتماع أزمة بعد ظهر يوم الجمعة.

وقالت الوزارة “طُلب وضع خطة عمل دون تأخير كي لا تتكرر مثل هذه الواقعة مرة أخرى.”

وذكرت صحيفة الديلي تلجراف البريطانية أن “الحكومة الفرنسية تواجه انتقادات حادة من جراء عدم دقة نظام التحذير من الاعتداءات الإرهابية”.

وأضافت الصحيفة أن النظام الذي أعلنت عنه وزارة الداخلية الفرنسية في أعقاب هجمات نوفمبر الماضي، كان من المفترض أن يعمل على إرسال إشارات تحذير عبر الهواتف الذكية لمستخدمي الأجهزة في المنطقة القريبة من مسرح الاعتداءات الإرهابية، فور وقوع التفجيرات أو حوادث إطلاق النار أو أي أحداث أخرى مشابهة.

أكدت الصحيفة أن مستخدمي تلك الأجهزة اتجهوا إلى شبكات التواصل الاجتماعي للإعراب عن تذمرهم من عدم دقة أو جدوى التطبيق الخاص بالتحذير من الإرهاب، الذي يعرف باسم اس ايه آي بي SAIP وهي الأحرف الأولى من عبارة نظام التنبيه والمعلومات الموجهة للمواطنين باللغة الفرنسية.

ونقلت صحيفة ليزيكو عن مصادر حكومية قولها إن الرسالة كانت جاهزة للبث حوالي الساعة 23.15 لكن خللا فنيا منع التطبيق الذي صممته شركة ديفريوير الفرنسية من إرسال التحذير.

ولم ترد ديفريوير على الفور على طلب للتعليق.

ونشر مستخدم لتويتر يقيم في نيس ويدعى ناثان لولوش صورة للتطبيق ومكتوب على شاشته ملاحظة تفيد أنه “لا توجد أي حوادث” خلال الليلة التي وقع فيها الهجوم. وعلق عليها قائلا “هذا التطبيق له وظيفة واحدة فقط وهو لا يقوم بها حتى.”  

قتل 84 شخصا على الأقل على الكورنيش البحري في نيس بجنوب شرق فرنسا مساء الخميس عندما اندفعت شاحنة نحو الحشود المتجمعة لحضور عرض الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، وأعلن الرئيس فرنسوا هولاند أنه اعتداء “إرهابي”.

من الضحايا الأجانب لاعتداء شاحنة الموت  الذين تم التعرف إليهم:

– شاب تونسي (29 عاما) مقيم في فرنسا، بحسب بيان لوزارة الخارجية التونسية.

– ثلاثة ألمان هم مدرس وتلميذتان ثانويتان، بحسب معلومات صحافية.

– أميركيان بحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي هما شون كوبلاند (51 عاما) وابنه برودي (11 عاما). وذكرت صحيفة “اميريكن ستيتسمان” الصادرة في تكساس أنهما يتحدران من تكساس وكانا يقضيان عطلة في نيس بعد زيارة لإسبانيا.

– سويسرية، بحسب وزارة الخارجية السويسرية التي لم تعط تفاصيل أخرى. وأشارت وكالة “آ تي اس” السويسرية إلى أن منطقة كاسلانو في تسين (جنوب) أكدت وفاة امرأة في الرابعة والخمسين تتحدر من المنطقة.

– روسي بحسب موقع وزارة الخارجية الروسية على فيسبوك.

– قتيلة أرمنية وجريح بحسب تغريدة لوزير الخارجية الأرمني بافلو كليمكين.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية البلجيكية أنها لا تملك لحد الآن أي معلومات عن عشرين شخصا من رعاياها.

ومن بين عشرات الجرحى هناك بريطاني على الأقل بحسب لندن، ورومانيان هما حاليا في المستشفى بحسب بوخارست.

اضف رد