panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فضيحة اماراتية تشعل المواقع..طائرة فاخرة لإجلاء “يهود مغاربة” إلى إسرائيل عالقين في المغرب

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو و صور، تظهر قيام  الإمارات بأرسال، طائرة فاخرة تابعة لأحد الأمراء لإجلاء المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية العالقين في المغرب، وعلقوا عليه بعبارات غاضبة ومستنكرة.

وكشفت قناة 12 الإسرائيلية عن أن الإمارات أجلت عددا من المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية العالقين في المغرب، بطائرة فاخرة، وذلك بعد إغلاق المغرب أجوائه أمام حركة الطيران بسبب وباء كورونا.

وذكرت القناة أن السلطات “الإسرائيلية” تواصلت مع نظيرتها الإماراتية، وطلبت مساعدتها في إجلاء مجموعة من المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية العالقين بالمغرب، وهو ما وافقت عليه الإمارات، حيث قامت بإرسال طائرة خاصة لإعادة الإسرائيليين العالقين.

وتحدثت القناة “الإسرائيلية” عن فخامة الطائرة، وأشارت إلى أنها تتوفر على مقاعد فاخرة، وتمتاز بطلاء ذهبي.

ونشر المسافرون المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية مقاطع مصورة من داخل الطائرة، تظهر احتواءها على كامل عناصر الراحة المطلوبة، وهو الامر الذي اثار غضب الاماراتيين وبقية العرب # الامارات بقتل في العرب وتحميل اسرائيل

وكانت أزمة قد نشبت بين الإمارات والمغرب، قبل أسابيع، بسبب إقدام الأولى على الاتفاق مع “إسرائيل” على إجلاء المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية من المغرب، دون الرجوع إليها، ما أثار غضب الرباط، ورفضت تلك الخطوة، ما تسبب في تأخير إعادة “الإسرائيليين”.

لكن مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي أظهر طائرة فخمة بطلاء ذهبي من الداخل، مزودة بجميع وسائل الراحة من أسرة وحمامات وجاكوزي وغرف سينما واجتماعات وغيرها حطت في المغرب لتنقل المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية إلى تل أبيب في رحلة “رحلة العمر التي لن ينسوها”.

وأظهر المقطع أشخاصا يتحدثون المغربية والفرنسية وهم يتجولون داخل الطائرة الفاخرة ويصورون جنباتها بكاميرا هواتفهم المحمولة، هذاما يدل أن اليهود اللذين تم إجلائهم هم مواكنين مغاربة مقيمين في إسرائيل مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية.

وقال ناشط: الامارات أرسلت تطوعا طائرة فاخرة تتبع أحد الامراء لاعادة الاسرائيليين العالقين في المغرب بعى ان تقطعت بهم السبل هناك بسبب كورونا، ورغم طلب طاقم الطائرة من الركاب عدم تصوير الطائرة الفاخرة، حفاظا على سرية الرحلة، لكن احدهم سرب مشاهد منها ما اغضب ابوظبي.

في منتصف نيسان/ أبريل، بعد موافقة الحكومة المغربية في البداية على المهمة، أوقفوا عملية الإخلاء التي كانت ستتكفل بها دولة الإمارات “لأن الحكومة المغربية لم تتم استشارتها بشكل مباشر”، وكان من المتوقع أن تعود المجموعة في عيد الفصح، وفقا للموقع المذكور.

وتضمنت الخطة الأولية تعاونا بين إسرائيل والإمارات، التي كان لديها أيضا مجموعة من المواطنين المحاصرين في المغرب.  وبحسب ما ورد حاولت الإمارات القيام بحركات مماثلة مع العديد من البلدان الأخرى، لإعادة الاسرائيليين العالقين على حسابها من تلك البلدان.

رفض المغربي التدخل الإماراتي، في قضية العالقين المواطنين المغاربة اليهود مزدوجي الجنسية المغربية والإسرائيلية، واجهته الدولة الخليجية، بشن ما يسمى بـ“الذباب الإلكتروني”، هجمات منظمة ضد الحكومة المغربية ورئيسها سعد الدين العثماني، متهمين إياه بأنه “لم يواجه جائحة الفيروس التاجي، التي انتشرت في البلاد انتشار النار في الهشيم”.

الهجمات السيبرانية اتهمت حكومة العثماني بالفشل في تلبية احتياجات المواطنين وسط تفشي الوباء، مضيفة أن المملكة على شفا “المجاعة”.

ورد المغاربة على الشبكة بإطلاق هاشتاغ “# شكرا_عثماني”، الذي تصدّر قائمة الهاشتاج الأكثر شعبية في البلاد، دفاعا عن تحرك الحكومة ضد الوباء.

وجاءت تلك الهجمات السيبرانية وسط أنباء متواصلة حول أزمة غير معلنة بين الرباط وأبو ظبي، بدأت علاماتها في أوائل عام 2019 بعد أن أعلن المغرب رسمياً انسحابه من التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

في آذار/ مارس، سحب المغرب سفيره لدى الإمارات، بعد أن فشلت الإمارات في تعيين مبعوث إلى الرباط، وترك منصبه شاغراً لأكثر من عام.

وحذر محللون من أن الهجوم عبر “الذباب الإلكتروني” على المغرب يهدف إلى تقسيم الساحة السياسية، كما يستهدف رئيس الحكومة، لكن النشطاء المغاربة اتخذوا “موقفا حازما” لوقف انتشار تلك الإشاعات.

وأعلن المغرب، أمس الأسبوع الثلاثاء، عن أكثر من 6000 حالة إصابة بالفيروس التاجي، “كوفيد-19″، تحديدا 6512 مصابا، بما في ذلك 193 حالة وفاة، في حين سجلت إسرائيل 16548 مصابا، ووصل عدد الوفيات إلى 264، بينما وصلت الإصابات في الإمارات إلى 20386 حالة، مات 206 منها.

 

 

 

 

الحكومة الإسرائيلية الجديدة تضم 10 وزاراء ذوو أصول مغربية

 

 

اضف رد