أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فض احتجاج “اساتذة التعاقد “بالقوة في العاصمة الرباط واعتقال 40

الرباط – اعتقلت الشرطة في العاصمة الرباط أكثر من 40 أستاذة وأستاذ التعاقد بالمغرب،أثناء تجمعهم لتنظيم احتجاجات ضد قرارات وزير التربية الوطنية ، سعيد أمزاري، للمطالبة بإسقاط نظام التعاقد، والإدماج في الوظيفة العمومية، وهو ما تسبب في حالة من الاستياء بين أولياء الأمور معتبرين أن التلاميذ هم المتضرر الأول من هذه الإضرابات المتتالية.

وطوقت القوات الأمنية اليوم الأربعاء المحتجين ، واستعملت القوة لتفريق المسيرة الاحتجاجية التي كان يعتزم أساتذة التعاقد القيام بها بالعاصمة الرباط لليوم الثاني على التوالي.

ويطالب الأساتذة المتعاقدون، والذين يفوق عددهم 100 ألف، بمساواتهم على مستوى الحقوق بأقرانهم النظاميين التابعين لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. وترفض الوزارة الوصية على القطاع الذي يشمل التعليم الابتدائي حتى الثانوي، إلحاقهم بها؛ لأنه يمس بمبدأ إرساء الجهوية واللامركزية، الذي تم على أساسه توظيفهم، لكنها دمجتهم في الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وتعود قضية الأساتذة المتعاقدين، إلى عام 2016، عندما بدأت الدولة المغربية في توظيفهم من خلال «نظام التعاقد»، القائم على عقود عمل محددة المدة، بدل توظيفهم عبر إلحاقهم بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وإدماجهم في سلك الوظيفة العمومية. 

ورداً على مطالب «الأساتذة المتعاقدين»، قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في المغرب، سعيد أمزازي، «إن أولئك الأساتذة ينشرون المغالطات، لأن نظام التعاقد الذي تم بموجبه توظيفهم، بناء على عقد محدد المدة، تم التخلي عنه في 13 مارس 2019، إذ تم إدماج جميع أولئك الأساتذة في الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وبالتالي فقد أصبحوا تابعين لتلك الأكاديميات».

وأوضح أمزازي، في تصريحات إعلامية سابقة، «أن أولئك الأساتذة يتمتعون حالياً بنفس حقوق الأساتذة التابعين للوزارة».

وعن شكوى «الأساتذة المتعاقدين» من حرمانهم الانتقال من مدرسة إلى أخرى على المستوى الوطني، والسماح لهم فقط بالانتقال بين مدارس الجهة التي ينتمون إليها، وتم تعيينهم في إحدى مدارسها، أبرز أمزازي «إن هؤلاء الأساتذة تم توظيفهم وفق مبدأ التوظيف الجهوي، وبالتالي فإن السماح بانتقال أولئك الأساتذة بين المدارس على المستوى الوطني، يمس بمبدأ الجهوية الذي تم توظيفهم على أساسه».

 

 

 

 

 

 

إصابات واعتقالات: قوات الشرطة والقوات المساعدة تتدخل بـ “قوة ” لمنع مسيرة لأساتذة التعاقد بالعاصمة

 

 

اضف رد