panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فوزي لقجع يتحمل نفقات مشاركة منتخب مالاوي في كأس إفريقيا 2019

الرباط – أكد رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع، أنه سيتحمل تكاليف مشاركة منتخب مالاوي في النسخة القادمة من كأس الأمم الإفريقية عام 2019 بعد أن أعلنت ليلونجوي مؤخراً انسحابها من البطولة لعدم وجود موارد اقتصادية، ويقول المثل الصدقة في المقربين أفضل ، هناك جامعة وطنية ملكية مغربية لرياضة دولية تعد الأفضل لم تجد ثمن تذكرة طائرة واحدة فقط للمشارة في أول بطولة أفريقية في أبريل المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية أن رئيس الاتحاد المغربي للعبة فوزي لقجع أعلن القرار مساء اليوم بعد اختياره قبل أيام قليلة عضواً في اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي (كاف).

وقال لقجع أن المغرب سيقوم بكل ما في استطاعته “لإنقاذ كرة القدم في مالاوي”.

كان رئيس الاتحاد المالاوي ألفريد جوندا قد أبلغ الكاف انسحاب بلاده من المشاركة في النسخة الـ 32 من كأس الأمم الإفريقية التي ستستضيفها الكاميرون مطلع عام 2019 والتي ستبدأ تصفياتها في يونيو المقبل.

يذكر أن المغرب ومالاوي وقعا مؤخراً على اتفاقية للتعاون الرياضي.

وكانت جامعة كرة القدم في ملاوي قد أعلنت، أول أمس الإثنين، أن بلادها لن تشارك في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الافريقية 2019 التي تستضيفها الكامرون ” لعدم توفر الموارد المالية الكافية “.

وقال رئيس الجامعة الملكية المغربية في بيان  “بعد النظر في كل الخيارات، قررنا الانسحاب من تصفيات كأس الامم الافريقية التي تنطلق في 30 ابريل، لعدم توفر الاموال “.

وأضاف أن  ” مالاوي لن تشارك للأسباب عينها في تصفيات بطولة امم افريقيا للاعبين المحليين التي تقام نهائياتها سنة 2018″ يذكر أن منتخب مالاوي لا يتوفر على مدرب منذ نهاية سنة 2016 بعد الاستغناء عن خدمات المدرب البورندي رمضان نسانزوريمو.

وتجدر الإشارة إلى أن قرعة تصفيات نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2019 أوقعت المنتخب المغربي إلى جانب كل من منتخبي مالاوي والكامرون (مستضيف الدورة) بالإضافة إلى الفائز من مباراة منتخب جزر القمر ضد منتخب موريس.

وأرجع خبراء الاتحاد الإفريقي في كرة القدم (كاف) قرار المغرب لأسباب سياسية قد تكون مرتبطة بنيته إبعاد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من الاتحاد الإفريقي على خلفية الصراع على منطقة الصحراء الغربية.

ويرى الكاتب والصحافي جمال السوسي، أن المغرب قدم مبادرات مماثلة فى المجالات متعددة كالرياضية والاقتصادية والدينية والهجرة لعدد من الدول الإفريقية التي ساندته وصوتت لعودته عضواً في الاتحاد الإفريقي في القمة الأخيرة بآديس آبابا بعد سنوات طويلة من الانسحاب الطوعي بسبب اعتراف المنظمة القارية بالجمهورية الوهمية رسمياً. في حين هناك عدة جامعات وطنية رياضية في حاجة ماس لمثل هذه المساعدات حتى تتمكن من المشاركة في محافل دولية بسبب قلة الموارد.

اضف رد