أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فيلم إيراني “حكاية من شمرون” يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش

اختتمت مساء أمس فعاليا الدورة الـ19 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بحفل اختتام بهيج بقصر المؤتمرات بالمدينة ،شهد حضور نجوم الفن السابع وشخصيات من عالم الفن والثقافة والإعلام، وأعلنت لجنة تحكيم المهرجان برئاسة المخرج الإيطالي، باولو سورينتينو، عن تتويج فيلم “حكاية من شمرون” للمخرج الإيراني عماد الإبراهيم دهكردي بالنجمة الذهبية (الجائزة الكبرى)، بعدما شاهدت 14 فيلما مشاركا في المسابقة الرسمية، تمثل 14 دولة و 5 قارات (أستراليا، البرازيل، كندا، فرنسا، إندونيسيا، إيران، المغرب، المكسيك، البرتغال، السويد، سويسرا، سوريا، تونس وتركيا). 

ويلقي فيلم “حكاية من شمرون” الفائز نظرة على فئة من الشباب داخل المجتمع الإيراني المعاصر من زاوية فنية، حيث حاول تسليط الضوء على بعض المشاكل التي يقعون فيها وتجعلهم يعانون من تضاؤل فرص تحقيق النجاح وتفشي التناقضات الطبقية.

جائزة “لجنة التحكيم” كانت مناصفة بين فيلم “الروح الحية” لكريستيل ألفيس ميرا من البرتغال، وفيلم “أزرق القفطان” للمخرجة المغربية مريم التوزاني، بينما فاز فيلم “برق” للمخرجة السويسرية كارمن جاكيي، بجائزة الإخراج، وأفضل دور نسائي للممثلة الكندية من أصل كوري، تشوي سونغ يون، عن دورها في فيلم “رايسبوي ينام” لأنتوني شيم (كندا)، وأفضل ممثل أرسويندي بينينك سوارا عن دوره في فيلم “سيرة ذاتية” للمخرج مقبول مبارك (إندونيسيا).

وتميزت سهرة اختتام المهرجان بتكريم للممثلة الأسكتنلدية تيلدا سوينتون ، التي أكدت سعادتها بالاحتفاء الذي حظيت به، وشددت على أهمية السينما، وقيمتها في التعبير عن الرغبات والإخفاقات والإنجازات والأحلام.

وتنافس على الجوائز الخمس للمهرجان، 14 فيلما، هي: “الروح الحية” لكريستيل ألفيس ميرا (البرتغال)، و”أشكال” ليوسف الشابي (تونس)، و”أستراخان” لدافيد دوبيسيفيل (فرنسا)، و”سيرة ذاتية” لمقبول مبارك (إندونيسيا)، و”أزرق القفطان” لمريم التوزاني (المغرب)، و”أغنية بعيدة” لكلاريسا كامبولينا (البرازيل)، و”بترول” لألينا لودكينا (أستراليا)، و”حذاء أحمر” لكارلوس كايزر إيشلمان (المكسيك)، و”رايسبوي ينام” لأنتوني شيم (كندا)، و”أمينة” لأحمد عبد الله (السويد)، و”الثلج والدب” لسيلسين إرغون (تركيا)، و”حكاية من شمرون” لعماد الابراهيم دهكردي (إيران)، و”طعم التفاح أحمر” لإيهاب طربيه (سوريا)، و”برق” لكارمن جاكيي (سويسرا).

وضمت لجنة التحكيم، فضلا عن رئيسها المخرج الإيطالي باولو سورينتينو، الممثلة البريطانية فانيسا كيربي، والممثلة الألمانية ديان كروجر، والمخرج الأسترالي جاستن كورزيل، والمخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي، والمخرجة المغربية ليلى المراكشي ، والممثل الفرنسي طاهر رحيم.

وقدمت مسابقة مهرجان مراكش، التي تخصص لاكتشاف سينمائيين من جميع أنحاء العالم، الأولى أو الثانية لمخرجيها، فرصة لاستكشاف أصناف سينمائية متنوعة، من أفلام (الفانتاستيك) إلى أفلام الجريمة (الفيلم الأسود)، مرورا عبر الأفلام التاريخية والدراما الاجتماعية والإثارة أو الميلودراما، كما تناولت موضوعات تعكس انشغالات جيل الشباب حول العالم، من قبيل موضوع بناء الهوية والبحث عن نماذج يمكن الاقتداء بها، ومكانة المرأة في المجتمعات المعاصرة، فضلا عن أسئلة الانتقال، سواء تعلق الأمر بالعادات والتقاليد، الإرث السياسي، أو بموضوع الحب.

وتميزت دورة هذه السنة من مهرجان مراكش بعرض 76 فيما من 33 دولة، ضمن فقرات “المسابقة الرسمية”، و”العروض الاحتفالية”، و”العروض الخاصة”، و”القارة الحادية عشرة”، و”بانوراما السينما المغربية”، و”سينما الجمهور الناشئ”، و”عروض ساحة جامع الفنا”، فضلا عن فقرة “التكريمات”.

 

 

 

اضف رد