panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

فيلودين ليدار تعلن عن تعاون مع فورد أوتوسان في مجال القيادة الذاتية

تعمل الشركتان معاً على تطوير واختبار القيادة المستقلة للمركبات التجارية الثقيلة

سان خوسيه، كاليفورنيا-  (بزنيس واير/“ايتوس واير”) – أعلنت اليوم شركة “فيلودين ليدار” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: VLDR) عن تعاونها مع شركة “فورد أوتوسان” على تطوير واختبار الشاحنات التجارية الثقيلة الذاتية القيادة. وتقوم “فورد أوتوسان” باختبار مستشعرات “ليدار” من طراز “فيلاراي إتش 800” من “فيلودين” وتخطط لاستخدامها لتمكين الملاحة الآمنة وتجنب الاصطدام في سيارات الجيل التالي.

ويعد “فيلاراي إتش 800” حلاً قوياً قادراً بشكلٍ كبير على تحسين السلامة الآلية وأنظمة مساعدة السائق المتقدمة (“إيه دي إيه إس”). ونظراً لتصميمها لتوفير أداءٍ ومتانةٍ يليقان بمستوى السيارات، تتميز مستشعرات “فيلاراي إتش 800” بعامل الشكل المضغوط والقابل للدمج، ما يجعلها مثالية لدمجها بسلاسة في المواقع الداخلية والخارجية في المركبات التي يتم تركيبها فيها.

وتتميز مستشعرات “فيلاراي إتش 800” بنطاقٍ ومجال رؤية ودقة مميزة لتوفير الكثافة السحابية الغنية بالنقاط المطلوبة لرسم الخرائط العالية الدقة وتصنيف الأشياء. وسيساعد المستشعر “فورد أوتوسان” على ابتكار تكنولوجيا القيادة الذاتية المتفوقة التي تتعامل مع الحالات القصوى لأوضاع القيادة، بما في ذلك الطرق المتعرجة، والحفر، والتقاطعات، والطرق المؤدية إلى/المتفرعة من الطرق السريعة، والمناطق السكنية، والطرق ذات المسارات غير الواضحة المعالم. ويقدم جهاز الاستشعار أداءً عالياً نهاراً وليلاً، ما يتيح رصد المركبات والمشاة وراكبي الدراجات الهوائية والنارية وغيرهم.

وتستخدم “فورد أوتوسان” بالفعل مستشعرات “ليدار” طراز “ألفا برايم” من “فيلودين”، والتي توفر تقنية تصور الرؤية المحيطية على مدار 360 درجة لدعم التنقل المستقل. وصمم مستشعر “ألفا برايم” خصيصاً للقيادة المستقلة في الظروف المعقدة للتنقل على سرعات الطرق السريعة. وصمِّم النطاق والدقة ومجال الرؤية ضمن مستشعر واحد لتمكين المركبات المستقلة و أنظمة مساعدة السائق المتقدمة في مجموعة واسعة من ظروف الإضاءة.

وفي هذا السياق، قال بوراك جوكجيليك، المدير العام المساعد في شركة “فورد أوتوسان”: “يمكن لتكنولوجيا المركبات المستقلة المدعومة بنظام ’ليدار‘ أن تحقق مزايا متعددة لصناعة الشاحنات على صعيد الكفاءة والسلامة “. وأضاف: “تتطلع مبادرتنا المعنية بالقيادة الذاتية بالتعاون مع ’فيلودين‘ إلى تحسين السلامة على الطرق من خلال مساعدة الشاحنات على فهم ظروف الطرق الوشيكة والمناطق المحيطة بها والتعامل معها”.

من ناحيته، قال إريك سميدت، المدير التنفيذي في “فيلودين ليدار” في أوروبا: “تتمتع ’فورد أوتوسان‘ بريادة مرموقة في مجال المركبات التجارية في أوروبا، وهي تعمل كمركز هندسي عالمي للمركبات التجارية الثقيلة لشركة ’فورد موتور كومباني‘. وإننا تطلع إلى التعاون مع ’فورد أوتوسان‘ على تطوير القيادة الذاتية والتعلم من استخدامهم لمستشعر ’فيلا راي إتش 800‘ في سوق النقل بالشاحنات”.

لمحة عن “فيلودين ليدار”

شرعت “فيلودين ليدار” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ: VLDR) الأبواب أمام حقبة جديدة من تكنولوجيا القيادة الذاتية مع اختراع مستشعرات ليدار للرؤية المحيطة بالوقت الفعلي. وتعد “فيلودين” أول شركة متخصصة في حلول “ليدار” متداولة في البورصة وهي معروفة في جميع أنحاء العالم بحافظتها الواسعة من تقنيات “ليدار” المتطورة. وتوفر حلول البرامج والمستشعرات الثورية من “فيلودين” المرونة والجودة والأداء لتلبية احتياجات مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك المركبات ذاتيّة القيادة وأنظمة مساعدة السائق المتطوّرة والروبوتات والمركبات الجوية بدون طيار والمدن الذكية والأمن. ومن خلال الابتكار المتواصل، تسعى “فيلودين” جاهدةً لتغيير الحياة والمجتمعات من خلال تعزيز التنقل الآمن للجميع. للاطلاع على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.velodynelidar.com.

لمحة عن “فورد أوتوسان”

بطاقتها الإنتاجية السنوية البالغة 455 ألف مركبة و70 ألف محرك و 140 ألف مجموعة دفع، تعدّ “فورد أوتوسان” أكبر مركز لإنتاج المركبات التجارية لشركة “فورد” في أوروبا. تنتج الشركة وتطور المركبات التجارية لمجموعة “ترانزيت & تورنيو”، وتشكل أيضاً المركز العالمي لهندسة وإنتاج مركبات “فورد تراكس” التجارية الثقيلة وأنظمة محركاتها. وتملك الشركة كل القدرات والبنية التحتية اللازمة لتصميم وتطوير واختبار مركبة كاملة، بما في ذلك محركها، من البداية وصولاً إلى المنتج التجاري الكامل. إن “فورد أوتوسان”  (“فورد أوتوموتيف” الصناعية) هي شركة مساهمة عامة تملك شركة “موتور فورد كومباني” ومجموعة “كوتش” القابضة حصصاً متساوية فيها. للمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الرابط الإلكتروني: https://www.fordotosan.com.tr/en

بيانات تطلعية

يحتوي هذا البيان الصحفي على “بيانات تطلعيّة” بالمعنى المقصود في أحكام “الملاذ الآمن” لقانون إصلاح التقاضي الأمريكي الخاص بالأوراق المالية للعام 1995، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، جميع البيانات بخلاف الحقائق التاريخية وتشمل، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بـالأسواق المستهدفة من “فيلودين” والمنتجات الجديدة وجهود التنمية والمنافسة. وعند استخدامها في هذا البيان الصحفي، تتوخى الكلمات “نقدّر” و”المتوقع” و”نتوقع” و”نستبق” و”نتنبأ” و”نخطط” و”نعتزم” و”نعتقد” و”نسعى” و”قد” و”سوف” و”يستطيع” و”يجب” و”مستقبل” و”نقترح” والأشكال المختلفة لهذه الكلمات أو أية تعابير مماثلة أخرى (أو الصيغ السلبية من هذه الكلمات أو العبارات) الإشارة إلى بيانات تطلعية. ولا تعد هذه البيانات التطلعية ضمانات للأداء أو الظروف أو النتائج المستقبلية وتتضمن عدداً من المخاطر المعروفة وغير المعروفة والشكوك والافتراضات وعوامل هامة أخرى، الكثير منها خارج عن سيطرة “فيلودين”، والتي قد تؤدي إلى اختلاف النتائج أو النواتج الفعلية مادياً عن تلك الواردة في البيانات التطلعية. وتشمل العوامل الهامة، من بين أمور أخرى، التي قد تؤثر على النواتج أو النتائج الفعلية، قدرة “فيلودين” على إدارة النمو، وقدرة “فيلودين” على تنفيذ خطة أعمالها، والشكوك المتعلقة بقدرة عملاء “فيلودين” على تسويق منتجاتهم، وقبول السوق النهائي لهذه المنتجات، والتأثير غير المؤكد لجائحة كورونا المستجد “كوفيد-19” على أعمال “فيلودين” وأعمال عملائها، والشكوك المتعلقة بتقديرات “فيلودين” لحجم أسواق منتجاتها، ومعدل ودرجة قبول السوق لمنتجات “فيلودين”، ونجاح منتجات وخدمات “ليدار” الأخرى المتعلقة بأجهزة الاستشعار المنافسة المتوفرة حالياً أو التي قد تصبح متاحة، وقدرة “فيلودين” على تحديد عمليات الاستحواذ ودمجها؛ والشكوك المتعلقة بأي تقاضٍ حالي أو محتمل يشمل “فيلودين” أو صحة أو قابلية إنفاذ الملكية الفكرية العائدة لـ”فيلودين”، والظروف الاقتصادية وظروف السوق العامة التي تؤثر على الطلب على منتجات “فيلودين” وخدماتها. ولا تتحمل “فيلودين” أية مسؤولية لتحديث أو مراجعة أية بيانات تطلعيّة، سواء نتيجةً لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك، باستثناء ما يقتضيه القانون.

اضف رد