panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

قاضي التحقيق يرفض إطلاق سراح الصحافي سليمان الريسوني المتهم “هتك عرض مثلي بالعنف″

رفضت محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء إطلاق سراح الصحافي سليمان الريسوني، رئيس تحرير يومية “أخبار اليوم” المعتقل منذ 22 أيار/ مايو الماضي، الذي يواجه تهمتي “هتك عرض مثلي جنس بالعنف والاحتجاز في 2018″. وقد تصل عقوبتهما إلى السجن لمدة عامين.

وأيدت الغرفة الجنحية في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قرار قاضي التحقيق بالغرفة الأولى في المحكمة، إيداع رئيس تحرير يومية “أخبار اليوم” السجن، وهو القرار الذي طعنت به هيئة دفاع الريسوني وطالبت بإطلاق سراحه.

وكان قاضي التحقيق قد قرر، الأسبوع الماضي، تأخير ملف الصحافي، وتحديد جلسة الاستنطاق التفصيلي معه بتاريخ 20 تموز/ يوليو المقبل، بسبب تعذر حضوره في أولى جلسات التحقيق، بسبب الاحتياطات المطبقة في السجون، والتي تمنع نقل النزلاء إلى المحاكم إلى حين انتهاء فترة الحجر الصحي المفروض إثر جائحة فيروس كورونا.

وتتهم أوساط حقوقية السلطات  بارتكاب انتهاكات في قضية اعتقال الريسوني، إذ إنه كان من المفروض توجيه استدعاء له للتحقيق معه بما هو منسوب إليه من اتهامات وأيضا إطلاق سراحه لوجود ضمانات كافية للحضور أمام القاضي في أي وقت يحدد له.

وتعتقد هذه الأوساط أن اعتقال توفيق بوعشرين ومن بعده ابنة شقيق سليمان، هاجر الريسوني، الصحافية في صحيفة أخبار اليوم، بتهمة الإجهاض من علاقة غير شرعية مع خطيبها، إشارات لمحاولة السلطات إغلاق الصحيفة لما تمثله من استقلالية ولنشرها انتقادات لشؤون البلاد.

ويتابع الصحافي سليمان الريسوني بتهمة “هتك عرض مثلي جنس بالعنف والاحتجاز في 2018″، وجرى اعتقاله من أمام منزله. وتولى الريسوني مسؤولية رئاسة تحرير جريدة “أخبار اليوم” بعد اعتقال مؤسسها توفيق بوعشرين وإدانته بـ 15 سنة سجنا نافذا، على خلفية تهم تتعلق هي الأخرى بالاعتداء الجنسي والاغتصاب والاتجار بالبشر.

 

 

 

شاهد السلطات المحلية تغلق مداخل شاطئ العاصمة الرباط حتى إشعار آخر لمواجهة كورونا!

 

 

 

اضف رد