أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الناقد عبدالباري المالكي 

قصة ( الأميرة النبيلة… سلسبيل عشق لاينفد) الجزء الثاني

الاديب  عبدالباري المالكي

لن انسى ابدا ذلك اليوم الذي التقت فيه اعيننا دون سابق انذار  ، نعم التقت اعيننا ولم نكن نتكلم ابدا ، كانت النظرات هي التي تشي بكل شيء ، وكنا نعلم ان تلك  النظرات ستفشي بكل الأسرار  ..

كانت عيونها تخبرني بصمتها ان هناك مكنوناً من الاسرار لااحد يستطيع ان يحل لغزها  الا انا  ، بل لا احد له الحق ان يفك رموزها الا انا ، كانت نظراتها تعني الكثير الكثير من الاسرار .

نظرة منها كانت تخبرني عن أغنية جميلة اهدتها لي ، ونظرة اخرى كانت تعدني بفنجان قهوة تشربها معي في مكان بعيد عن اعين العذال والحساد ، ونظرة ثالثة كانت تدعو لي الرب ان يحفظني ، ونظرة اخرى تتمنى ان اكون خالداً لها الى الابد ، ونظرة تتوسل الله ان يبقيني جنبها ، ونظرة تخبرني اني فصلها الاول والأخير ،ونظرة أبرمت عهدها الأبدي معي ، ونظرة أوحت لي أني وحي سعادتها الأول والأخير  …

ونظرة قاتلة همست في أذني أنها تعشقني ،

نعم … لقد رايت كل هذه النظرات ، وشاهدت آفاقها جميعاً ، وتتبعت مسالكها ودروبها ، كنت اقرأ تلك النظرات بجميع ألغازها ، وجميع مساراتها المستقيمة نحو عينيّ الداكنتين ،

كنت اشعر جيداً أنها تحبني …

نعم هي تحبني وان أخفت ذلك ، نعم هي تعشقني وان قالت غير ذلك .

نعم … انا اعرف اني توأم روحها ، وان ادعت ان غيري من صديقاتها  توأم لها ، نعم أعلم جيداً انها تضمني بين جنحيها الصغيرين البريئين .

ولكني رغم كل ذلك  أعي جيداً ان عفّتها تمنعها من افصاح عشقها إلي ، واعلم كل العلم أن  طهارتها تمنعها من التقرب إلي .

ألم أخبركم أيها السادة  انها امراة نادرة الوجود في عالم مليء بالفساد والخدع …

انها فتاة لاتعرف للخديعة معنى  ، ولا  للكذب سبيلا ، ولا لنقض العهد مسلكاً .

نعم هي امراة من عالَم ثانٍ ، عالم العفة والطهارة والنقاء .

والحق … انها امراة اكون قد غبنت ً حقها لو وصفتها بالجميلة فقط ، فمصطلح الجمال مقارنة بما تملكه عيناها لن يكون له اي معنى ، ولا ادري اي تسمية تليق بما تملكه من حلاوة وجمال ، ورقة وسموّ .

إنه الإبداع   ، هذا مايمكن لي أن أطلقه على جمالها .

فكأنها لوحة فنية زيتية أبدع صانعها في رسمها ، فكذلك صانعها تجلى وعلا قد أبدع في صنعها .

ولكأني أمام حورية من حوريات الجنة ، وكأن  خالقها سبحانه وتعالى لو لم يخلق سواها لكفانا بكِ دليلاً على أنه قادر على صنع كل  شيء والإبداع فيه .

لم تكن تلك اللحظات التي كنا ننظر لبعضينا قد انتهت ، فلم تنتهِ وكأن عقداً من الزمن قد مضى علينا ونحن نتغازل بعينينا ونتغامز بطرفهما ، فما في عينيها لا تسعه الا عيناي ، وما من طلاسم في عينيها لاتقرأها الا عيناي ، ففي عينيها  بحار يغرق كل من يفكر في الإبحار فيها .

نعم … عيناها ليستا كأية عينين اخريين لأي كائن مخلوق ، وعن نفسي أكاد أجزم ان لا شبيه لعينيها في الأرض .

ولو لا علمي بأن الله تعالى خلق في السماء حوراً عِيناً لا مثيل لهن في الارض لادّعيتُ ان عينيها لا تضاهيهما  حتى أعين النساء في السماء .

عيناها عينان يلوذ بهما كل لائذ ، ويستجير بهما كل مستجير ، ويستنجد بهما كل غريق ، يستهدي بهما كل تائه ، وكأنهن الكواكب والنجوم ، بل دعوني اخبركم انهما هما الأصل وجميع الكواكب والنجوم تستنير بضوئهما .

و مايحيّرني في هذا الأمر كثيراً أنني لم أكن تائهاً الا في محضر عينيها ، ولم أكن غريقاً الا في بحارهما .

نعم كنت  اصرخ بأعماق قلبي صراخ المريدين  رغم الصمت الذي يغلفني مستنجداً بأهدابهما  ،  وكنت أضج ضجيج الهائمين مستجيراً بحدقاتهما ،  وكنت أنادي عليهما متوسلاً بطرفيهما .

خذاني اليكما … كان هذا أول نداء استغيث بهما وفيهما ،

خذا كلّي إليكما ،  فكلّي لايبغي سوى كلّكما ، وبعضي لايود الا كلّكما  ، وجزئي لايقبل الا بكلّكما .

فلا أقبل إلا بكلّكِ .

كيف لي ان اخبركم أيها الناس  بما كنت اشعر عند تلك النظرات التي جرت بأعيننا لحظات عددتها بألف سنة ، وكيف لكم أن تصدقوا انني أخذت كلّي ودخلت في عينيها سابحاً في بحارهما .

نعم … لقد نسيتُ أن أخبركم أيها الأصدقاء ان من أهم مايميز عينيها هو البحار السبعة والألوان السبعة .

فثَمّةَ طلسم لها من نور لايجرؤ على قراءته احد ، فهناك سبعة بحار وسبعة ألوان من أنوار مختلفة .

رحت اراقب عينيها بإمعان واسأل نفسي كيف لي ان اقرأ أسرار هذه الألوان السبعة ومن أين لي تلك القدرة الفنية على فكّ طلسمها ، بل ومن اين لي تلك الطاقة الغيبية التي تمنحني المعرفة على تمييز هذه الألوان …

الحق … انني فشلت في معرفة هذه الألوان بداية الأمر ، وكنت أجهل ان الأمر ذو مشقة كبيرة لايطيقه الا العاشقون الأزليون .

من هنا فكرت أن احارب كل الدنيا للدخول الى عينيها لأبحر في بحارهما السبعة ، وأتعرف عن قرب على ألوانهما السبعة .

يتبع في الجزء الثالث

 

 

 

اضف رد