أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

قوات الأمن تفرق بالقوة المفرطة تظاهرة بـ”سيدي عابد” تطالب بالحرية لزفزافي ونشاطاء أخرين

الحسيمة – شهدت اليوم  الخميس  حي سيدي عابد بالحسيمة مناوشات بين المحتجين والأمن المتواجد بالمكان الذي قام بتفريق المحتجين باستعمال القوة واستعان ب”الماتراك” في تفريق المحتجين.

وخرج المتظاهرون تعبيراً عن تضامنهم مع حوادث منطقة الريف بخاصة مدينة الحسيمة وللمطالبة بإطلاق سراح من اعتقلوا خلالها. ورددوا هتافات من بينها: «هي كلمة واحدة… هاد الدولة فاسدة» و «اقتلوهم اعدموهم، ولاد الشعب يخلفوهم»، و «كلنا محكورون (مهمشون)، اعتقلونا كاملين».

ويأتي هذا التجمع الاحتجاجي للمطالبة بإطلاق سراح جميع  المعتقلين في أحداث حراك الريف منذ سبعة أشهر ويزيد واللذين عددهم تجاوز  100 المتعلق بحسب ما صرح به وزير العدل والحريات محمد أوجار مؤخراً.

وتظهر صور وفيديوهات تم بثّها على مواقع التواصل الاجتماعي، وقوع عدد الاصابات في صفوف المحتجين، فضلاً عن استخدام قوات الأمن للقنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، كذا مطاردتهم إلى غاية الجبل المتاخم لحي سيدي عابد الشعبي، الذي نقل إليه شباب الحراك احتجاجاتهم. 

وبحسب المصادر أن قوات الامن قامت باعتقال اربعة من النشطاء المنظمين للاحتجاج, لعدة ساعات.

وتفيذ شهود عيان أن المسيرة الاحتجاجية قد انطلقت من عدة شوارع متجهة نحو حي سيدي عابد بالحسيمة، ورفع خلالها  المتظاهرون شعارات :” سلمية قمعتوها واكواك على شوهة”، ردا على ما يسميه النشطاء بـ”الحصار الأمني” لمسيرتهم الاحتجاجية.

جدير بالذكر، أن الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، تحدث اليوم بعد المجلس الحكومي، عن توجيهات ملكية صارمة “للمساءلة القانونية تجاه التجاوزات التي قد يكون تعرض لها نشطاء حراك الريف خلال اعتقالهم”. 

وحاولت السلطات وضع حد للاحتجاجات الأخيرة، بتوقيف عشرات النشطاء في مقدمهم ناصر الزفزافي الذي تعتبره «زعيم الحراك» في الحسيمة يوم الإثنين الماضي. ووجهت النيابة العامة للمعتقلين تهماً منها «المس بالسلامة الداخلية للدولة».

وتأتي الاضطرابات في وقت حساس يسعى فيه المغرب الى ان يكون نموذجاً للاستقرار الاقتصادي والتغيير التدريجي وملاذاً آمناً للاستثمار، في منطقة يمزقها العنف والتشدد الإسلامي.

L’image contient peut-être : 1 personne, gros plan

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes debout et plein air

Aucun texte alternatif disponible.

اضف رد