أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كشف النقاب عن مؤامرة للاطاحة برئيس الحكومة بنكيران بعد الانتخابات من قبل “البام”

تم الكشف بشكل مثير عن مؤامرة للاطاحة برئيس الحكومة المغربية المفوض من طرف جلالة الملك والفائز حزب في الانتخابات التي جرت في السابع  أكتوبر الماضي بعد أن أُثبت الآمين العام لحزب الاستقلال  أن الاتهامات المتعلقة  بـ “أحداث خفية”  بعد الانتخابات البرلمانية التي تصدر فيها حزب العدالة والتنمية الإسلامي النتائج النهائية، بحصوله على 125 مقعدا من أًصل 395، ما يمكنه من البقاء على رأس الحكومة لولاية ثانية.

أوردت الأدلة التي  كشف عنها حميد شباط في لقاء تواصل مع  حفنة  من الإعلاميين و الصحفيين، مساء أمس السبت ، بأن حزب “الأصالة والمعاصرة” كانت نيته المبية ان يحتل رئاسة الحكومة مهما كانت النتائج حتى وصل الأمره  على أن حزبه المرتبة الاخيرة، لأن ما يهمه  حكم المغرب والتربع على كرسي الرئاسة مهما كلف ذلك.

وقال شباط زعيم الاستقلاليين، إن خطتهم هذه في حالة يرثى لها ، لقد دعيت لاجتماع مع الياس العماري (الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة) حول التخطيط والتدبير بعد الانتخابات مباشرة للاطاحة ببنكيران لكن أخلاقي ومبادئي لا تسمح فرفضت، حسب قوله.

ثم أضاف شباط أنه ،”لايمكننا المشاركة في التآمر على الشعب المغاربة الذي عبر عن رغبته في أن يممد ولاية ثاني لحزب العداة والتنمية ، ونحن في حزب (الاستقلال) رفضنا أن لا يكون اليد لا من قريب ولا من بعيد في أي مخطط  قد يطيح برئيس الحكومة المنتخب والمفوض ، وهذا ما تعود عليه”.

وفي نفس السياق دعا الامين العام لحزب “الإستقلال” الى ضرورة احترام الدستور والمؤسسات والمغاربة خلال تشكيل الحكومة التي كلف من خلالها الملك ومحمد السادس بنكيران بتشكيلها.

وكانت عدة وسائل إعلامية قد تحدثت عن لقاء عاصف عقد بين شباط والعماري عشية الإعلان عن نتائج الإنتخابات الأخيرة، وشهد مشاداة عنيفة بينهما، وهو ما أكده شباط بعد ذلك في لقاء تلفزيوني.

يذكر أن هناك تسريبات أكدت أن إلياس العماري لجأ إلى مساومة حميد شباط لثنيه على المشاركة في حكومة عبد الإله بنكيران، بعد التعيين الملكي، وهو ما اعتبرته قيادات في حزب الاستقلال ابتزازا سياسيا غير مسبوق.

اضف رد