panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كندا تتراجع وتستأنف صفقة ضخمة قيمتها 10 مليار دولار للسعودية رغم كورونا

أعلنت الحكومة الكندية، الخميس، أنها استأنفت التفاوض على شروط عقد بقيمة 14 مليار دولار كندي (10 مليار دولار أميركي) أبرمته مع السعودية منذ سنوات لبيعها ناقلات جند مدرعة خفيفة، في خطوة تمهد أمام المضي قدما في تنفيذ هذه الصفقة المجمدة منذ نهاية 2018.

وهذه الصفقة مجمّدة منذ كانون الأول/ديسمبر 2018 بسبب اتّهامات وجّهتها أوتاوا إلى الرياض عقب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول ومشاركة السعودية في الحرب في اليمن. ويمثل إعلان الحكومة الكندية تحولا في سياسة رئيسها جاستن ترودو الذي أعلن في نهاية 2018 أنه يبحث عن طرق تتيح لبلاده التملص من إتمام هذه الصفقة المثيرة للجدل.

وقال وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب شامباين في بيان، الخميس، إنه تم إدخال “تحسينات كبيرة” على العقد الموقع في عام 2014 لبيع الرياض ناقلات جند مصفّحة خفيفة تصنعها في كندا شركة “جنرال دايناميك لاند سيستمز كندا” التابعة لمجموعة “جنرال دايناميكس” الأميركية.

وأضاف الوزير في بيانه إنّ “إلغاء هذا العقد البالغة قيمته 14 مليار دولار” كندي كان يمكن أن يؤدّي إلى “عقوبات بمليارات الدولارات على الحكومة الكندية” وأن “يهدّد وظائف آلاف الكنديين”. وأوضح أنّه بفضل هذه “التحسينات” لن تضطر كندا بعد الآن إلى دفع غرامات إذا ما تأخّرت في إصدار “تصاريح تصدير مستقبلية” أو رفضت إصدار هذه التصاريح بسبب حصول انتهاكات لضمانات استخدام الأسلحة.

وهذه الطلبية التي أبرمت في 2014 تتعلق بـ928 آلية مدرعة خفيفة لكنها خفضت في مطلع السنة إلى 742 آلية. وهذه أكبر صفقة بيع أسلحة في تاريخ كندا.

وكانت أوتاوا قد عبرت اعتبارا من 2017 عن قلق حيال احتمال استخدام هذه المدرعات الخفيفة في عمليات قمع في شرق السعودية أو في اليمن.

ويذكر أن العلاقات بين كندا والسعودية شهدت أزمة في الأشهر الماضية. وقد أعلنت الرياض في آب/أغسطس طرد السفير الكندي واستدعت سفيرها وجمّدت كل صفقة تجارية أو استثمارات مع كندا بعد تنديد أوتاوا بتوقيف ناشطين سعوديين في مجال حقوق الإنسان.

ويأتي هذا الإعلان متزامنا مع اعلان التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن مساء الأربعاء عن وقف لإطلاق النار من جانب واحد في اليمن، في خطوة قالت السعودية انها تسمح بتركيز الجهود على الاستعداد لمواجهة كوفيد-19. 

وسجل اليمن، اليوم الجمعة، أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في محافظة في الجنوب خاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا، بحسب ما أعلنت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كوفيد-19. ونشرت اللجنة في تغريدة على تويتر “تسجيل أول حالة مؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد بمحافظة حضرموت”، موضحة أن “الحالة مستقرة وتتلقى الرعاية الصحية”.

اضف رد