أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كورونا يغلق 468 مدرسة في المغرب بعد إصابة 13 ألفا و619 تلميذ وتلميذة

تسبب تفشي فيروس كورونا الجديد في إغلاق 468 مؤسسات تعليمية في المغرب، منذ بداية الدخول المدرسي في 7 سبتمبر/ أيلول الماضي، في حين تم رصد إصابة 13619 تلميذ وأزيد من ألف أستاذ بالفيروس.

وأعلن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، الاثنين، خلال حديثه عن حصيلة كورونا في المدارس وأعطاب القطاع في ظل الجائحة، بمجلس النواب، تسجيل 13 ألفا و619 إصابة بفيروس كورونا المستجد في الوسط التعليمي.

وأوضح الوزير في كلمة له خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أمس الاثنين، أن نسبة الإصابة بلغت 0.06 % لدى التلاميذ، و3% لدى الأطر التربوية والإدارية والتقنية. 

ولفت أمزازي إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد “لازالت ترخي بظلالها على المنظومة التربوية، كما هو الشأن في جميع الدول الأخرى”، مؤكدا في الوقت نفسه بأن “التدابير المتخذة من طرف الوزارة مكنت من التخفيف من وطأة الجائحة، على المستويين التربوي والصحي”. 

وتابع المتحدث مبرزا في السياق عدد المؤسسات المدرسية المغلقة منذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي، بلغ 468 مؤسسة (من بينها 107 مؤسسات خصوصية)، يدرس بها حوالي 270 ألف تلميذة وتلميذ.

 يشار إلى أن حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في المغرب قد بلغت، إلى حدود مساء أمس الاثنين، 381 ألفا و188 حالة، تتضمن 334 ألفا و269 حالة شفاء، و6320 حالة وفاة. 

ويستعد المغرب لإطلاق حملة تلقيح ضد فيروس كورونا، ستعطى الأولوية فيها لـ”العاملين في الخطوط الأمامية، وخاصة العاملين في مجال الصحة، والسلطات العمومية، وقوات الأمن والعاملين بقطاع التربية الوطنية، وكذا الأشخاص المسنين والفئات الهشة للفيروس، قبل توسيعها على باقي الفئات”.

وكانت وزارة التربية الوطنية المغربية أعلنت، في 23 أغسطس / آب الماضي، اعتماد “التعليم عن بعد” كصيغة تربوية في بداية الموسم الدراسي 2021 -2020، بالنسبة لجميع الأسلاك والمستويات بكافة المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومدارس البعثات الأجنبية، في حين تم توفير “تعليم حضوري” بالنسبة للمتعلمين الذين عبر أولياء أمورهم، عن اختيار هذه الصيغة.

كما يأمل المغرب إطلاق حملة للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد بحلول نهاية العام، تطمح لاستهداف أكثر من 20 مليون شخص في ظرف ثلاثة أشهر، بحسب ما أفاد وزير الصحة خالد آيت الطالب في حوار مع وكالة فرانس برس.

ولم يحدد بعد تاريخ بدء الحملة الذي يبقى “رهنا بالمصادقة على اعتماد اللقاحات ورزنامة استلامها” من المنتجين، وفق الوزير.

وتعول المملكة خصوصا على لقاح مجموعة سينوفارم الصينية بموجب اتفاق معها في أغسطس/اب يضمن تزويدها بدفعة من عشرة ملايين جرعة، إضافة إلى اتصالات للتزود بلقاح تطوره مجموعة أسترازينيكا البريطانية.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية المغربية في بيان الأربعاء اتفاقا بين صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي وشركة كالينيكا المغربية للصناعات الصيدلية، يقضي باستلام 8 ملايين جرعة من لقاح مضاد للفيروس خلال الفصل الأول من العام المقبل.

وتخصص أولى اللقاحات للعاملين في قطاع الصحة والسلطات العامة وقوات الأمن، إضافة إلى فئات مثل العاملين في وسائل المواصلات العامة، على أن تشمل بعد ذلك الفئات الأكثر هشاشة الذين تفوق أعمارهم 65 عاما أو يعانون مشاكل صحية.

اضف رد