أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

كورونا يهدد أولمبياد الصيفية في العاصمة اليابانية طوكيو

ربما تلغى الألعاب  الأولمبياد، هكذا يحل الفيروس القاتل كشبح يدمر الحياة ويتخلص من البشرية ومظاهرها المختلفة بعدما تسببت في كل ما سبق.

طوكيو – أفادت وزيرة الأولمبياد في اليابان – سيكو هاشيموتو – إن عقد طوكيو مع اللجنة الأولمبية الدولية يسمح بتأجيل المنافسات حتى نهاية العام الجاري.

يأتي هذا وسط مخاوف من أن يجبر فيروس كورونا اللجنة الأولمبية على إلغاء المنافسات.

وردا على استجواب في البرلمان قالت الوزيرة إن العقد يسمح لطوكيو بتأجيل إقامة الألعاب الأولمبية.

من المفترض أن يبدأ الأولمبياد يوم 24 يوليوز المقبل ومن المتوقع أن يشارك به 11 ألف رياضي، كما سيقام البارالمبياد (أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة) يوم 25 غشت بمشاركة 4 آلاف و400 رياضي.

وبناء على العقد الموقع بين الدولة المستضيفة واللجنة الأولمبية الدولية، فإن قرار إلغاء الدورة الأولمبية يعود للجنة الدولية فقط، والتي يترأسها توماس باخ.

وقال باخ خلال وقت سابق: “ملتزمون كليا بإقامة أولمبياد طوكيو وفقا للموعد المحدد على الرغم من انتشار فيروس كورونا”.

سيكون إلغاء الألعاب كارثة لوجستية غير عادية، إذ أنفقت اليابان رسمياً حوالي 12.6 مليار دولار على الإعداد لهذا الحدث، لكن التقديرات تؤكد أنها ستنفق ضعف هذا المبلغ، بالإضافة إلى أن إلغاء الألعاب الأولمبية سيؤثر ملايين الأشخاص الذين يخططون لحضور الألعاب ومشاهدتها وتسويقها وحتى المشاركة فيها.

وصرح خلال الأيام الماضية، ديك باوند عضو اللجنة الأولمبية الدولية، بأن هناك مهلة ثلاثة أشهر لتقرير مصير أولمبياد طوكيو 2020، والتي يهددها تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين.

وقال باوند، متحدثا عن المخاطر التي تواجهها أولمبياد طوكيو 2020: “قد تكون المدة شهرين إذا اضطررنا إلى ذلك”، مما قد يعني تأجيل اتخاذ قرار بشأن تنظيم الدورة حتى أواخر مايو المقبل على أمل السيطرة على الفيروس.

وتفشى وباء كورونا في الصين قبل حاول شهرين، وأصاب ما يزيد عن 80 ألف شخص حول العالم، وتسبب في موت 2700 ضحية، أغلبهم في الصين.

ولم تلغَ الألعاب الأولمبية –وفقًا لوكالة أسوشيتد برس- إلا ثلاث مرات، وذلك أثناء الحربين العالميتين، واقترح البعض إلغاءها في العام 2016 خوفًا من تفشي فيروس زيكا، لكن اللجنة رفضت لك.

اضف رد