أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

لعمامرة :على المغرب “الالتزام بكل متطلبات العقد التأسيسي” اذا اراد الدخول الى الاتحاد الافريقي

الجزائر – أكد وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي رمطان لعمامرة اليوم الخميس بالجزائر العاصمة،أنه على المغرب “الالتزام بكل متطلبات العقد التأسيسي” للاتحاد الافريقي إذا اراد الانضمام الى هذا الاتحاد.

وقال  لعمامرة في تصريح للصحافة على هامش مراسم اختتام الدورة البرلمانية الربعية بمجلس الأمة أن “الدخول الى الاتحاد الافريقي يتطلب اجراءات محددة، واذا رغبت المملكة المغربية الدخول الى الاتحاد عليها الالتزام بكل متطلبات العقد التأسيسي للاتحاد الافريقي”.

من جهة ثانية اشار الوزير أن العلاقات بين الجزائر والمغرب هي”علاقات جوار لا غير”.

وكان المغرب قد اعلن الأحد عودته إلى الاتحاد الأفريقي بعد أن كان قد انسحب منه عام 1984 بعد قبول عضوية بوليساريو.

ووجه الملك المفدى محمد السادس الأحد رسالة الى القمة الـ 27 للاتحاد الافريقي المنعقدة بالعاصمة الرواندية كيغالي، بين فيها أسباب عودة المغرب إلى الاتحاد في هذا الوقت بالذات وطبيعة التحديات التي تواجهها دول الاتحاد والمنطقة.

وفي هدا الصدد ، وجهت 28 بلدا عضوا في المنظمة الاثنين ملتمسا للرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي ادريس ديبي اتنو رئيس جمهوية تشاد، من أجل تعليق مشاركة “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية” مستقبلا في أنشطة الاتحاد وجميع أجهزته بهدف تمكين المنظمة الافريقية من الاضطلاع بدور بناء والاسهام ايجابا في جهود الامم المتحدة من أجل حل نهائي للنزاع الاقليمي حول الصحراء.

وقدم البيان/الملتمس علي بونغو اونديمبا، رئيس جمهورية الغابون، باسم الدول الأفريقية الـ 28 وهي بنين، وبوركينا فاسو وبوروندي والرأس الاخضر وجزر القمر والكونغو وكوت ديفوار وجيبوتي واريتيريا والغابون وغامبيا وغانا وغينيا وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وليبيريا وليبيا وجمهورية افريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وساوتومي والسنغال والسيشل وسيراليون والصومال والسودان وسوازيلاند وتوغو وزامبيا.

وعملت الجزائر في الثمانينات على تقديم بوليساريو إلى الدول الأفريقية كمنظمة تحرر أسوة بحركات التحرر من الاستعمار متجاوزة أن الصحراء أرض مغربية مغتصبة عادت بعد انسحاب الاستعمار الاسباني لتكون جزءا من الدولة المغربية التاريخية.

وأشار المغرب في اكثر من مناسبة الى الوضع الشاذ الذي تقبل فيه “دولة” في الاتحاد الأفريقي في حين انها لا تحظى بأي اعتراف دولي وغير عضو في الأمم المتحدة او أي من المنظمات العالمية الاقليمية الكبرى.

وانسحب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية في أيلول/سبتمبر 1984 احتجاجا على قبول المنظمة لعضوية “الجمهورية الصحراوية” التي شكلتها جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو)، لتظل عضوية المغرب بعدها معلقة في المنظمة، ثم في الاتحاد الأفريقي الذي تأسس في تموز/يوليو 2001 والذي يضم حاليا 54 دولة.

واستعاد المغرب صحراءه في تشرين الثاني/نوفمبر 1975 بعد انتهاء الاستعمار الاسباني، ما ادى الى اندلاع نزاع مسلح مع بوليساريو استمر حتى ايلول/سبتمبر1991 حين اعلنت الجبهة وقفا لاطلاق النار تشرف على تطبيقه مذاك بعثة للامم المتحدة.

وتقترح الرباط منح حكم ذاتي للصحراء المغربية، ولكن تحت سيادتها، الا ان البوليساريو تصر على الانفصال.

ولا تزال جهود الامم المتحدة في الوساطة بين اطراف النزاع متعثرة.

اضف رد