أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

لليوم الثاني اعتقالات وإصابات خلال تفريق مظاهرة لـ”أساتذة التعاقد” بالمغرب

حملة اعتقالات واسعة شهدتها معظم شوارع العاصمة المغربية الرباط بعد اليوم الثاني من احتجاج “أساتذة التعاقد” ضد قرارات وزير التربية الوطنية ،و المطالبة بإسقاط نظام التعاقد، والإدماج في الوظيفة العمومية.

 الرباط – واصل الأساتذة المتعاقدون في المغرب احتجاجهم لليوم الثاني على التوالي ، لمطالبة الحكومة بالتراجع عن التعاقد المؤقت، ودمجهم في الوظائف العمومية، ، ودمجهم في الوظائف العمومية، وخرجت المظاهرات في معظم شوارع مدينة الرباط بعد ظهر اليوم الأربعاء، منددة بما يقوم به وزير التربية الوطنية، سعيد أمزاري، من محاولات تمييع لمطالب أساتذة التعاقد في البلاد، والذين يفوق عددهم 100 ألف، بمساواتهم على مستوى الحقوق بأقرانهم النظاميين التابعين لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. وترفض الوزارة الوصية على القطاع الذي يشمل التعليم الابتدائي حتى الثانوي، إلحاقهم بها؛ لأنه يمس بمبدأ إرساء الجهوية واللامركزية، الذي تم على أساسه توظيفهم، لكنها دمجتهم في الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

ووفق مقاطع فيديو، فقد “جدد الأستاذة المتعاقدون وصالهم مع شوارع العاصمة الرباط، باحتجاج استوطن جنبات ساحة باب الأحد وشارع محمد الخامس وعلال بنعبد الله وأمام البرلمان المغربي، جاؤوا من مختلف مناطق المملكة، تلبية نداء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

 

وشهدت شوارع العاصمة “منذ الساعة الواحدة زوالا مئات الأساتذة الذين افتقدوا للتنظيم أمام إنزال قوي للقوات العمومية أغلق المنافذ الجنوبية لشارعي محمد الخامس وعلال بن عبد الله، قبل أن تتجمع الحشود في غفلة من “المراقبة” بمنطقة باب الأحد”. 

 شهدت “شوارع العاصمة حالة كر وفر ومطاردات بين الأجهزة الأمنية والأساتذة أطر الأكاديميات، وسط إنزال وطني نفذه المحتجون ضمن إضراب وطني يمتد لأربعة أيام”. 

وأردف أن “مقاطع فيديو وصورا نشرها المحتجون أظهرت إصابة عدد من الأساتذة أثناء تدخل الأمن، إلى جانب اعتقال مجموعة منهم واقتيادهم نحو مخافر الشرطة”.

وقال شهود عيان ، أن “قوات الأمن تدخلت بقوة  لتفريق المحتجين، الذين يطالبون بإدماجهم في الوظيفة العمومية، رافعين شعارات من قبيل “ممفاكينش”، “حرية، كرامة عدالة اجتماعية”، “الشعب يريد إسقاط التعاقد”.

وتعود قضية الأساتذة المتعاقدين، إلى عام 2016، عندما بدأت الدولة المغربية في توظيفهم من خلال «نظام التعاقد»، القائم على عقود عمل محددة المدة، بدل توظيفهم عبر إلحاقهم بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وإدماجهم في سلك الوظيفة العمومية. 

 

 

 

فض احتجاج “اساتذة التعاقد “بالقوة في العاصمة الرباط واعتقال 40

 

اضف رد