أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

لماذا ترفض الحكومة السماح للمغاربة مزدوجي الجنسية بالمغادرة؟..أمستردام تطلب الترخيص نقل ألفين من الهولنديين ذوي الأصول المغربية

يحتج الكثير من المغاربة المقيمين في الخارج الذين يرغبون في مغادرة المغرب لأسباب مرضية مزمنة ومهنية أو الالتحاق بعائلاتهم، وهم الذين توافدوا للمغرب من أجل زيارة العائلة أو لأسباب قاهرة.

أمستردام – طالبت السفارة الهولندية بالرباط  وزارة الخارجية بالمملكة، الترخيص لحاملي جنسيات أوروبية من أصل مغربي بمغادرة المغرب والعودة إلى ديارهم في المهجر. ويستمر المغرب كدولة وحيدة في العالم تقريبا التي تمنع عودة المغاربة العالقين وخروج المغاربة مزدوجي الجنسية لأسباب مجهولة.

من أجل منحها تراخيص لطائرات هولندية للقدوم للمغرب لنقل المواطنين الهولنديين من أصول مغربية لدوافع إنسانية.

وقالت السفارة في منشور على صفحتها الرسمية على فايسبوك، إن وزارة الخارجية الهولندية تعمل جاهدة على إعادة المواطنين الهولنديين من أصل مغربي، والذين علقوا بالمغرب بعد تعليق الرحلات الجوية وفرض حالة الطوارئ الصحية.

وأضافت السفارة ” لقد طلبنا من المغرب السماح برحلات إنسانية استثنائية للأشخاص الذين يعيشون في ظروف صعبة.

وأكدت السفارة أنه بمجرد أن يأذن المغرب بهذه الرحلات ، سيتمكن هؤلاء الأشخاص من المغادرة بشكل فوري.

Het ministerie van Buitenlandse Zaken en de ambassade zetten zich onverminderd in om repatriëring vanuit Marokko te…

Publiée par Ambassade des Pays-Bas au Maroc sur Jeudi 16 avril 2020

وكان وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك للأحزاب وفي موقع الوزارة الإلكتروني الخميس، أكد وجود قرابة 2000 هولندي من أصول مغربية عالقين في المغرب يرغبون في العودة الى هولندا، وأن حكومة أمستردام مستعدة لإجلائهم عبر وسائلها، لكن السلطات المغربية ترفض رفضا تاما رغم ترخيصها للأوروبيين غير المغاربة بالمغادرة طيلة الأسابيع الماضية. وكان هناك استثناء وحيد للمغاربة الحاملين أو المقيمين في كندا والولايات المتحدة.

وكان وزير الخارجية الهولندي طالب السلطات المغربية بالسماح للمواطنين الهولنديين المغاربة بمغادرة المملكة ضمن رحلات إجلاء الأجانب العالقين بالمغرب.

وكشف مصدر لموقع “هيسبريس” أن المغرب نظم إلى حدود اليوم أزيد من 500 رحلة لإجلاء الرعايا الأجانب بالمملكة، بمجموع أزيد من 80 ألف شخص. 

وفي نفس السياق، اضاف المصدر للموقع المشار إليه، أن “بعض الدول لديها خلفيات (يقصد هولندا) طالبت بالسماح للمغاربة مزدوجي الجنسية بالمغادرة كما لو أنهم رعايا أجانب في بلادهم وهذا غير صحيح، وكان جوابنا واضح وهو طرح الموضوع بهذا الشكل مرفوض مطلقاً” حسب ما نقل عن موقع هيسبريس.

فقد أكد نفس المسؤول لهسبريس، أن “المهاجرين المغاربة العالقين بالمغرب هم مغاربة ولا أحد يمكنه الوصاية عليهم، والمملكة لا تميز بين مواطنيها في بلدهم، لكننا لم نرفض السماح بالمغادرة للمغاربة الذين لهم أسباب إنسانية ومهنية”.

“شرعنا فعلاً في السماح للمغاربة مزدوجي الجنسية بالمغادرة إلى بلدان المهجر وفق ثلاثة معايير أساسية؛ عائلية وصحية ومهنية”، يُردف المسؤول ذاته، الذي أوضح أنه بعد تحديد هذه المعايير “لا ننظر إلى الجنسية، بل نتأكد من تتوفر فيه الشروط المشار إليها ويمكنه الرحيل بعدها”.

بناء على هذه التصريحات من مسئول مغربي قد يكون بوزارة الخارجية، اتضحت الأسباب والمسببات، التي اشرنا لها في مقال سابق اليوم والأمس ، من ضمن المقالات عن المغاربة العالقين داخل الوطن وخارجه ، بأن المسالة بين رئيس الحكومة وزرائه ووزارة الخارجية، ما يدل على أنه ليس هناك أي تنسيق بين وزراء الحكومة المغربية فكل وزارة تعمل على  طريقتها الخاصة، والمتضرر المواطن المغربي العالق داخل المغرب وخارجه.

وكشفت عدد من السفارات الأوروبية التي كانت تعمل على تنظيم إجلاء مواطنيها أن السلطات المغربية طالبتها فقط بتنظيم إجلاء السياح والأوروبيين الذين لا يحملون الجنسية المزدوجة. ورفضت السفارات الغربية سياسة التمييز التي فرضتها الرباط، ولكنها قبلت بها مجبرة أمام الأمر الواقع.

وكان وزير الخارجية البلجيكي فيليب غوفين واضحا يوم الثلاثاء الماضي في جلسة برلمانية عبر الفيديو، أن المغرب هو الذي يتحّمل هذه السياسة التمييزية وأن بروكسل لم تتعامل نهائيا بعنصرية مع المغاربة، كما جاء في بعض تدخلات النواب.

وفي هذا الصدد، يقول جمال ريان رئيس مرصد التواصل والهجرة في هولندا لوسائل إعلام عربية وغربية: “المغرب ارتكب خطأ فادحاً، كان عليه منح مهلة لمن يريد مغادرة المغرب نحو الديار الأوروبية، لكنه لم يفعل عكس باقي الدول”.

ويضيف: “يوجد مسنون هولنديون من اصل مغربي يرغبون في العودة الى هولندا لأسباب طبية، هناك من سيفقد عمله، هناك أطفال بدون رب العائلة لأنه سافر الى المغرب لقضاء بعض الحاجات، القرار المغربي ينقصه الحس الإنساني”.

وقد أكد على أنه “يوجد امتعاض وسط الجالية المغربية في هولندا وباقي الدول الأوروبا، وهذا سيكون له انعكاس سلبي على رؤية المغاربة لوطنهم الأصلي” الذ تخلى عنهم وقت الشدة. ويشدد: “على المغرب أن يشرح لماذا هو الوحيد تقريبا في العالم الذي اتخذ هذا الإجراء الذي لا توصي به أية هيئة طيبة أو سياسية”.

ويسمح الاتحاد الأوروبي لكل مواطني أوروبا بمن فيهم المهاجرون بالعودة الى دولهم رغم أن الدول الأوروبية تعيش وضعا صعبا نتيجة كورونا. وكمثال، تحافظ اسبانيا على الحد الأدنى من التنقل عبر القطار والحافلات بين مختلف المدن الإسبانية بل وحتى بالطائرات مع دول أوروبية أخرى باستثناء إيطاليا.

 

المصدر المغرب الآن وموقع هسبريس و مواقع عربية وصفحة السفارة الهولندية على الفايس بوك

 

المالكي يراسل العثماني بخصوص إجلاء 18 ألف مواطن عالقين بسبب كورونا وتوفير الضمانات لعودتهم

 

 

اضف رد