أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

لمواجهة الجفاف..أرباب المطاحن ومستوردي الحبوب يطالبون بتمديد مهلة الاستيراد

الرباط – أفادت مصادر مطلعة، إن المطاحن ومستوردي القمح في المغرب طلبوا من الحكومة تمديد مهلة الاستيراد الحالية والتبكير ببدء موسم الاستيراد التالي نظرا للجفاف الذي يهدد بخفض المحصول المحلي. 

وأضافت المصادر أن الاتحاد الوطني لتجار الحبوب والبقوليات اقترح على السلطات غلق موسم استيراد القمح في نهاية مايو أيار بدلا من 30 أبريل نيسان وفتح موسم الاستيراد التالي في أغسطس آب.

يبدأ موسم استيراد القمح عادة من أكتوبر تشرين الأول ويستمر لنهاية أبريل نيسان لترتفع بعد ذلك الرسوم الجمركية على واردات القمح من أجل حماية المحصول المحلي.

 وقالت المصادر إن الحكومة لم تتخذ قرارا بعد في هذا الشأن لكن كانت هناك على ما يبدو استجابة من المسؤولين خلال اجتماع عقد في الرابع من أبريل نيسان.

وكانت الحكومة المغربية أعلنت في شهر دنجنبر 2015 عن خفض الرسوم الجمركية المفروضة على واردات القمح اللين من 50 % إلى 30 %. ويعتبر هذا ثاني قرار بخفض لرسوم استيراد القمح اللين تتخذه الحكومة في ظرف شهرين، حيث خفضته اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من 75 % إلى 50 %.

ويفضل المتخصصون استيراد القمح اللين، على اعتبار أن الاستهلاك المحلي منه يصل إلى 7 ملايين طن، علما أن الإنتاج الحالي كان في حدود 5.6 ملايين طن في الموسم الماضي.

يدكر أن وزارة الفلاحة والصيد البحري أعلنت في يوليو/تموز الماضي عن المحصول النهائي من الحبوب، فقد قالت إنه بلغ 115 مليون قنطار، بعدما كانت توقعت بلوغه 110 ملايين قنطار في شهر أبريل/نيسان الماضي، مقابل 68 مليون قنطار في العام الماضي. وأكدت الوزارة أن محصول القمح اللين، وصل إلى 56 مليون قنطار، حيث اعتبر ذلك المحصول قياسيا، بعد أن زاد بنسبة 49 %، مقارنة بالموسم الماضي، في الوقت نفسه بلغ محصول القمح الصلب 24 مليون قنطار، بزيادة بنسبة 21 %، ومحصول الشعير 35 مليون قنطار بارتفاع بنسبة 30 %

ويعتبر المغرب أحد أكبر مستوردي الحبوب في العالم، فقد تضاعفت مشترياته في الأعوام الخمسة الأخيرة، من 15 مليون قنطار في عام 2009 إلى 31 مليون قنطار في العام الماضي. ورغم تحقيق البلاد لمحصول حبوب قياسي في الموسم الحالي، إلا أن المستوردين المحليين يتوقعون شراء المغرب لنحو 23 مليون قنطار من القمح اللين في موسم 2015-2016.

ووقع المغرب على اتفاقيات تخول له استيراد أصناف من الحبوب من أوروبا وأميركا، غير أن أصحاب المطاحن في المغرب لا يميلون كثيرا إلى استيراد القمح الأميركي، ويفضلون عليه القمح الكندي والفرنسي.

 

اضف رد