أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ليبيا تقرر سحب ترشحها عن الترشيح لعضوية مجلس الأمن الإفريقي لصالح المغرب

كشفت وزارة الخارجية المغربية في تدوينة على حسابها بموقع التواصل “تويتر”، اليوم الأحد، عن تنازل ليبيا بشأن ترشحها لعضوية مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الأفريقي لصالح المغرب. فيما أكد البلدان عزمهما إعطاء دفعة قوية لتجمع الساحل والصحراء وإعادة تفعيل مؤسساته وإعادتها إلى مقراتها الرسمية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيرته الليبية نجلاء المنقوش، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء المغربية الرسمية.

وقالت وزارة الخارجية المغربية إن بوريطة أكد للمنقوش خلال الاتصال الهاتفي “دعم المملكة المغربية القوي، وفقًا لتعليمات الملك محمد السادس، لحكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الليبية، وتأييد مساعيها لإجراء الانتخابات في إطار شامل وتشاركي وبراغماتي، بما يسهم في الجهود لإيجاد حل نهائي للأزمة، يضمن استقرار ليبيا ونماءها”. مهنئًا حكومة الوحدة الوطنية، برئاسة عبدالحميد الدبيبة “على الحكمة التي أبانت عنها منذ توليها مسؤولياتها”.

وقالت الخارجية المغربية في بيان إنه “في إطار العلاقات الأخوية الوطيدة بين المملكة المغربية ودولة ليبيا الشقيقة، أخبرت السيدة نجلاء المنقوش نظيرها المغربي أن دولة ليبيا قررت سحب ترشيحها لعضوية مجلس الأمن والسلم للاتحاد الأفريقي برسم ولاية 2022-2025، والتنازل عنها لصالح المملكة المغربية”.

وأكد بوريطة دعم المملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس لحكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الليبية، وتأييد مساعيها لإجراء الانتخابات في إطار شامل، بما يسهم في الجهود لإيجاد حل نهائي للأزمة، يضمن استقرار ليبيا ونماءها.

وأضافت الوزارة أن بوريطة والمنقوش تطرقا أيضًا، خلال الاتصال الهاتفي، إلى “وضعية تجمع دول الساحل والصحراء، مؤكدين عزمهما على التنسيق لإعطاء دفعة قوية للمنظمة وعودة مؤسساتها للعمل في مقراتها الرسمية والطبيعية”.

وهذا المجلس هو المسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد الإفريقي، ويتكون من 15 دولة، يتم انتخاب 5 منها لمدة 3 أعوام، و10 دول لمدة عامين.

وأضافت الخارجية المغربية أن بوريطة أكد للمنقوش دعم “المملكة المغربية القوي (…) لحكومة الوحدة الوطنية والمؤسسات الليبية، وتأييد مساعيها لإجراء الانتخابات في إطار شامل وتشاركي وبراغماتي، بما يسهم في الجهود لإيجاد حل نهائي للأزمة، يضمن استقرار ليبيا ونماءها”.

يذكر أن تجمع دول الساحل والصحراء تأسس في فبراير 1998 في طرابلس، ويضم التجمع عدة هيئات أهمها مجلس الرئاسة وهو السلطة العليا للتجمع، والمجلس التنفيذي والذي يتكون من الوزراء المكلفين بقطاعات الخارجية والاقتصاد والداخلية، وكذلك الأمانة العامة وهي الجهاز الإداري والدائم للمنظمة ومقرها الأساسي بمدينة طرابلس و يضم التجمع مركز “مكافحة إرهاب” لتجمع دول الساحل والصحراء، ومقره القاهرة، بالإضافة إلى مصرف “س.ص” للتنمية والتجارة، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمنظمة. 

كما يضم التجمع مركز “مكافحة الإرهاب” لتجمع دول الساحل والصحراء، ومقره القاهرة، بالإضافة إلى مصرف “س.ص” للتنمية والتجارة، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمنظمة.

 

 

 

 

 

اضف رد