أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مئات الأردنيين يتظاهرون قرب سفارة إسرائيل مرديدين “لا سفارة للكيان.. على أرضك يا عمان”

شارك مئات الأردنيين، اليوم الأحد، في وقفة احتجاجية داعمة للمقدسيين وصمودهم ضد الاحتلال الإسرائيلي، قرب سفارة إسرائيل بالعاصمة عمان، وسط تواجد أمني كثيف.

وانتظمت الوقفة في ساحة مسجد الكالوتي الذي يبعد مئات الأمتار عن مقر السفارة في منطقة الرابية، وسط عمان.

وردد المشاركون في الوقفة هتافات تندد بالاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية في القدس والمسجد الأقصى، من أبرزها : “القدس تنادي عمان.. يلا عالصهيونية”، و “لا سفارة للكيان.. على أرضك يا عمان”.

كما رفعوا لافتات كتب عليها “لا سفارة صهيونية على أرض أردنية”، و “إلغاء وادي عربة وطرد السفير هو الرد”، و “أنقذوا حي الشيخ جراح”، وغيرها من الشعارات التي تدعم مدينة القدس بمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” أسفرت عن مئات الإصابات وحالات الاعتقال بين الفلسطينيين.

كما رفعوا لافتات كتب عليها “لا سفارة صهيونية على أرض أردنية”، و “إلغاء وادي عربة وطرد السفير هو الرد”، و “أنقذوا حي الشيخ جراح”، وغيرها من الشعارات التي تدعم مدينة القدس بمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

وقال أحد المشاركين في الوقفة ويدعى أشرف زغول للأناضول: “سبب تواجدنا اليوم هنا هو كما كل الوطن العربي، ثائرين من أجل فلسطين والقدس، ومن أجل زوال الاحتلال عن أراض فلسطين”.

وأضاف زغلول: “كلنا هنا صفا بصف إلى جانب أهلنا في حي الشيخ جراح”.

فيما اعتبرت المواطنة الأردنية روز محمود، خلال مشاركتها بالوقفة، أن الشعب الأردني كله يتضامن مع أهالي الشيخ جراح ضد الاعتداءات الإسرائيلية.

وقالت: “نحن اليوم للتضامن مع أهالي حي الشيخ جراح، ونؤكد أننا معهم بشكل دائم، ونطالب بطرد السفير الإسرائيلي من بلادنا”.

وأعربت عن أملها في تحرك إضافي للحكومة الأردنية لدعم قضية القدس.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح” أسفرت عن مئات الإصابات وحالات الاعتقال بين الفلسطينيين.

اضف رد