panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مئات الأفارقة يقتحمون الأسلاك الشائكة بحدود سبتة (المحتلة) في أكبر هجوم منذ نحو عقد

تسلل حوالي 200 مهاجر من بلدان جنوب الصحراء  عبر سياج من الأسلاك الشائكة اليوم الاثنين الى مدينة سبة المغربية المحتلة من اسبانيا شمال المغرب، وعبروا الحدود في اكبر هجوم منذ 2010 على هذه المدينة الخاضعة لضغط شديد من المهاجرين.

شق نحو 220 مهاجرا أفريقيا طريقهم عبر سياج من الأسلاك الشائكة إلى جيب سبتة في شمال أفريقيا اليوم الاثنين واشتبكوا مع الشرطة الإسبانية التي حاولت منعهم من عبور الحدود مع المغرب.

وانطلق الهجوم الذي قالت السلطات الاسبانية انه كان “عنيفا” في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت العالمي على السياج الحدودي المتكون من ثلاثة صفوف من الاسلاك الشائكة التي يبلغ ارتفاعها سبعة امتار وطولها 6 كلم وتشكل نصف دائرة من حول مدينة سبة المتوسطية على ساحل المغرب الشمالي.

وقالت الحكومة الاسبانية المحتلة إن 32 مهاجرا تلقوا العلاج في مستشفى من جروح طفيفة أصيبوا بها بعدما اقتحموا بوابتين قبل الساعة 0600 بتوقيت جرينتش بقليل في حين احتاج ثلاثة أفراد من الشرطة الإسبانية للرعاية الطبيعة.

وأظهرت صور لرويترز انهيار العديد من المهاجرين من التعب والإجهاد بعد العبور إلى المنطقة الإسبانية. وقالت الشرطة إنه لم يتحدد بعد وضعهم القانوني في إسبانيا وإنها تبحث عن بعض الذين فروا إلى التلال داخل المنطقة.

وتتعرض سبة احدى المدينتين المغربيتين المحتلتين مع مليلية منذ عشر سنوات الى ضغط شديد من المهاجرين.

وتشكل المدينتان الحدود البرية الوحيدة بين افريقيا واوروبا ما يضع اسبانيا بين البلدان الاكثر عرضة الى الهجرة غير القانونية.

وبعدما عبر الآلاف في 2014 و2015 عززت إسبانيا الأمن بتمويل حصلت على جانب منه من السلطات الأوروبية وأقرت قانونا يمكن شرطة حدودها من منع اللاجئين من التقدم بطلبات للجوء.

ومنذ ذلك الحين أصبحت ليبيا نقطة مغادرة أكثر ارتيادا من جانب المهاجرين الأفارقة ومعظمهم من الدول الأفريقية جنوب الصحراء الذين يحاولون العبور إلى أفريقيا في قوارب متهالكة كثيرا ما تتداعى أو تغرق. وسجل مقتل 3740 مهاجرا هذا العام في البحر المتوسط معظمهم على امتداد هذا الطريق.

وقدرت الحكومة الاسبانية بنحو ثمانين ألفاً عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين ينتظرون للدخول الى سبتة ومليلية.

اضف رد