أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ماذا عن تصعيد الأطباء في المغرب وتقديمهم استقالة جماعية؟

الرباط – دشنت نقابة الأطباء المغربية، حملة استقالات جماعية للأطباء العاملين في وزارة الصحة اعتراضا على عدم الاهتمام بالشأن الصحي وتخصيص ميزان تقدر بـ 5 %، رغم وعود متكررة من الحكومات المتعاقبة بالنهوض بالقطاع الصحي في المملكة.

وقالت مصادر إعلامية، أن 40 طبيب وطبيبة قدما استقالتهم بجهة الشرق احتجاجا على تردي وضعية قطاع الصحة، مهددين بالتصعيد إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

ويخوض أطباء مغاربة في القطاع العام، منذ الخميس 11 أكتوبر الجاري، إضراب عام شامل عن العمل باستثناء أقسام المستعجلات والإنعاش، بسبب ما وصفوه بـ “الأزمة الهيكلية والسكتة القلبية الَّلتان يعيشهما القطاع الصحي، وعدم استجابته لتطلعات المواطن”، بحسب بيان للنقابة المستقلة لأطباء القطاع.

وهدد أطباء القطاع العام، في بيان بتقديم لوائح استقالة جماعية، مبرزين أنهم سيجرون بحثا ميدانيا حول رغبة الأطباء في الهجرة الجماعية.

كما قرروا خوض “أسبوع غضب” في الفترة ما بين 15 و21 أكتوبر الجاري، يتوقفون فيه عن إجراء الفحوصات الطبية بمراكز التشخيص، وتسليم الشواهد الطبية.

وانتقد بيان نقابة أطباء القطاع العام “نقص الميزانية المخصصة للصحة، التي تظل بحسب الأطباء في حدود 5 في المائة، رغم احتياج القطاع إلى نسبة 10 في المائة، وفق ما تنص عليه المنظمة العالمية للصحة”، متحدثا عن “تردي البنية التحتية في العديد من المستشفيات والمؤسسات الصحية”، التي وصفها بـ”المباني القديمة المتهالكة في كثير من الحالات”.

وتدعو نقابة أطباء القطاع العام الحكومة إلى تحقيق الكرامة لمهنيي الصحة، وفتح لجنة لتقصي الحقيقة في خلفيات وأسباب الاحتقان داخل الأطباء، والبحث عن حلول جذرية للوضعية الكارثية للمؤسسات الصحية، من قبيل ندرة الموارد البشرية وضعف المعدات الطبية والبيوطبية وغياب الحد الأدنى من الشروط الطبية لعلاج المواطن”.

وكان أطباء القطاع العام قد قرروا في الفترة الممتدة بين 7 و11 مايو/أيار الماضي “الامتناع عن تسليم جميع أنواع الشواهد الطبية المؤدى عنها، بما فيها شواهد رخص السياقة، كما قاموا بوقفة احتجاجية واعتصام يوم 13 مايو/أيار أمام وزارة الصحة.

اضف رد