panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ماذا قدمت الحكومة المغربية؟.. للسماسرة والوسطاء العقاريين واليد العاملة بالخدمات وبالصناعة وبالبناء الأكثر تضررا من كورونا

يختلف العمال في المغرب، لكنهم يتفقون في حاجتهم للدعم أمام أزمة انتشار فيروس كورونا، وإعلان الدولة المغربية حظر التجول وإغلاق أماكن العمل؛ مما فاقم معاناتهم.

نرى أن إلزامية الحجر الصحي للطبقة العاملة ،  أظهرت عدم قدرة فئات عمالية واسعة على البقاء بالمنازل لارتباط معيشهم اليومي بالعمل، منهم العاملون بالوكالات العقارية (السماسرة) و الصالونات والمقاهي والمطاعم وعمال البناء (الصباغين والرصاصين والزلاجين والكهربائيين ) والتنظيف والحراسة ومحلات الملابس والحمالين للبضائع ودور الإيواء وغيرها.

ويساهم قطاع العاملين غير النظاميين بما يزيد على 11.5% من الناتج الداخلي، وتبلغ عدد وحدات الإنتاج غير المهيكلة 1.68 مليون وحدة، ويوظف القطاع غير المهيكل حوالي 2.4 مليون شخص، يشكلون 36% من العاملين في المملكة المغربية، باستثناء قطاع الزراعة.

وقررت الحكومة المغربية بتعليمات ملكية سامية، تقديم دعم مالي مؤقت للأسر العاملة في هذا القطاع المتضررة من انتشار فيروس كورونا، وفق المراسلة ن إلا أن المتحم في هذه المساعدة حسب ماو رد لموقعنا (السلطات المحلية).

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، بأن حوالي 27 في المائة من المقاولات المنظمة اضطرت إلى تخفيض اليد العاملة بشكل مؤقت أو دائم وذلك بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وسيتم منحها من موارد صندوق محاربة جائحة كورونا، وتراوحت قيمة الدعم بين 800-1200 درهم (الدولار يعادل 10.2 دراهم) وتوزع ابتداء من غذا الخميس. إلا أن قطاع لا ينقص أهمية عن ما ذكر ، وهو قطاع  “السماسرة والوكالات العقارية ” الأكثر تضررا ولم ولن تشملهم أي دراسة ولا إحصائية من طرف الحكومة والجهات المعنية ، وتقول  الجامعة المغربية للوكالات العقارية في المغرب ، على لسان رئيسها السيد جمال السوسي ، أن حوالي 37 الف سمسار وصاحب وكالة عقارية في ربوع البلاد من طنجة حتى لكويرة الأكثر تضررا من “كورونا” ، للأسباب التالي: قطاع غير مهيكل ومهمش من طرق الحكومة رغم أن المجلس الاقتصادي البيئي والاجتماع قدم مؤخرا مذكرة لرئيس الحكومة بوجوبية أن تكوت هناك “مدونة للعقار” كما هناك مدونة للتجارة، ولا يتوفرون على بطاقة “راميد” ولا يتوفرون على الضمان الاجتماعي كل ما سلف يظهر حالة العيش الضنك التي يعيشها هؤلاء المواطنين !؟

ويعرف العامل غير المنتظم بأنه من يعمل خارج أي مظلة تأمينية أو اجتماعية، ويعتمد على تحصيل أجره بشكل يومي.

الحملات الانتخابية في المغرب – Tafra

يقول عبد الله من مراكش، وهو شاب ثلاثيني يعول اربعة أبناء، “منذ شهر لم يدخل جيبي ريال واحد، لم يطلبنا أحد للعمل، ربما من قبل انتشار وباء الكورونا – العمل غير متوفر، ولا أستطيع شراء وجبة غذاء لي أو لأولادي” (ليس لي بطاقة راميد ولا ضمان اجتماعي ولا تمين صحي.

شكاوى عبد الله والملايين من عمال اليومية تزايدت بعد تمديد الحكومة المغربية إجراءاتها الاحترازية ضد فيروس كورونا، بفرض حظر التجوال لمدة إضافية (زيادات المعاناة واليأس والعجز عن توفير لقمة العيش اليومية)، وغلق منشآت تجارية وحرفية وهنية والوكالات العقارية والسماسرة ، علاوة على غلق المقاهي التي تقدر أكثر من نصف مليون مقهى.

وأصبح على العمال في القطاع الغير مهيكل تسجيل أنفسهم، ثم تأتي مرحلة التثبت من استحقاقهم للدعم الحكومي، لكن هذا كله يستغرق وقتا ليس بالقصير، بحسب مسؤولين .

واقع عمال البناء في المغرب .. سواعد تبني وحقوق تُهْضم

وفي هذا الصدد، أوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية لها حول “النتائج الرئيسية للبحث الظرفي حول تأثير كوفيد-19 على نشاط المقاولات” أنه قد يكون تم تخفيض ما يقارب 726 ألف منصب شغل، أي ما يعادل 20 في المائة من اليد العاملة في المقاولات المنظمة.

وبخصوص فئة المقاولات، تضيف المندوبية، فقد بلغت نسبتها 21 في المائة لدى المقاولات الصغيرة جدا، و22 في المائة بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة، و19 في المائة بالنسبة للمقاولات الكبرى، مشيرة إلى أن أكثر من نصف عدد العاملين المتوقفين عن العمل (57 في المائة) ينتمون إلى المقاولات الصغيرة جدا، والصغرى والمتوسطة.

معرض العقار والتعمير لمراكش … .ورشات عملية ، لقاءات بمشاركة ...

وواصلت أن القطاعات الأكثر تضررا من حيث تقليص اليد العاملة قد تشمل بالأساس قطاع الخدمات بما يقارب 245 ألف منصب شغل، أي بنسبة 5ر17 في المائة من إجمالي عدد المشتغلين في هذا القطاع، يليه قطاع الصناعة بتخفيض 195 ألف منصب شغل، أي ما يمثل 22 في المائة من اليد العاملة في هذا القطاع، فضلا عن قطاع البناء الذي قد يكون سجل انخفاضا في مناصب الشغل بنسبة 24 في المائة، أي ما يعادل تقريبا 170 ألف منصب خلال هذه الفترة.

وحسب فرع النشاط الاقتصادي، يضيف المصدر ذاته، قد تكون صناعة الملابس سجلت تخفيضا بنسبة 34 في المائة من إجمالي مناصب الشغل في هذا الفرع، يليها الإيواء بتخفيض 31 في المائة من المناصب، ثم فرعي تشييد المباني والمطاعم، والتي قد تكون قلصت قوتها العاملة بنسبة 27 في المائة و26 في المائة على التوالي. 

وكان رئيس الوزراء سعد الدين العثماني قد أكد في وقت سابق ، وعي حكومته بضرورة إيجاد حلول مستعجلة لمن توقف عن عمله بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا.

ونقلا، عن رئيس لجنة المالية بالبرلمان عبد الله بوانو قوله إن هذا القطاع هو الأكثر هشاشة والأكثر تضررا “ونحاول استهداف أربعة ملايين شخص متضرر بالدعم”. 

وتابع أن الدعم الأولي سيكون من خلال المواد العينية، حتى يتم استكمال الإجراءات التقنية لإمكانية صرف المعونات المالية. إلاّ أن ما تقدم يبقى مجرد كلام لا يغني ولا يسمن  من جوع ، ولازال هؤلاء المواطنين وذويهم في معاناة يومية مع الفاقة وقلة الحاجة ليس لهم إلاّ الله ثم جلالة الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه.

 

الجامعة المغربية للوكالات العقارية :قانون التغطية الصحية الإجبارية الجديد ،،، فوز بطعم الخساره!

الجامعة المغربية للوكالات العقارية تُعد مجموعة من المقترحات لتطوير السوق العقاري المغرب

 

 

 

 

 

 

اضف رد