أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مثقفون، فنانون ومشاهير يؤثثون مراسم افتتاح المركز الثقافي “أحمد بوكماخ” بطنجة

ثريا ميمونيالقندوسي محمد  / عدسة ابراهيم الحراق

تعززت الساحة الثقافية والفكرية  بمدينة طنجة بمركز ثقافي يحمل إسم مربي الأجيال والكاتب الكبير أحمد بوكماخ صاحب الروائع: الفصحى، اقرأ…

عشية أمس السبت  نظم بهذا الفضاء الثقافي حفلا فنيا ثقافيا ، أعلن من خلاله افتتاح هذا الصرح الثقافي الكبير الذي شيد بتمويل منالجماعة الحضرية لطنجة، وقد  كلف المشروع غلاف مالي ناهز 52 مليون درهم وشيد على مساحة بلغت أزيد من 12 ألف متر مربع ويتضمن قاعات للغرض وفضاءات خضراء ومجهز بأحدث التقنيات وللتجهيزات ، واختيرت عضوة اتحاد كتاب المغرب الشاعرة والأديبة وداد بنموسى على رأس هذه المؤسسة المتعددة التخصصات الثقافية.

حفل الإفتتاح اشتمل على قراءات شعرية، ووصلات فنية وغنائية للفنان نعمان لحلو والفنانة كريمة الصقلي وعازف العود المغربي يونس فخار، وتميزت هذه المراسم الإحتفالية بحضور لافت وكبير للمحسوبين على حزب العدالة والتنمية الذين غصت بهم ردهات هذا الفضاء الشاسع، إلى جانب بعض الشخصيات المعروفة من عالم الفكر و الثقافة والفن ..

وفي حوار خاص أجرته الجريدة مع الفنان نعمان لحلو، أعرب الأخير بلهجته العفوية وبتلقائيته المعهودة ، عن اعتزازه الكبير وتشريفه وهو يشارك في هذه المراسم الإحتفالية إيذانا بانطلاق مختلف الأنشطة الثقافية والفنية بهذا الصرح الكبير، الذي جاء ليواكب المسيرة التنموية والثقافية التي تشهدها مدينة طنجة، مضيفا أن إحداث هذا المركز سيكون له انعكاس إيجابي جدا على الحركة الأدبية والثقافية والفنية بالإقليم، كما سيعمل على سد الفراغ الثقافي وخاصة الفني، وذلك بوجود قاعة أنيقة تناهز طاقتها الإستيعابية الـ 800 مقعد.

 وفي رده على سؤال بشأن قراره الأخير القاضي بمقاطعة جميع أنشطته التي كانت مقررة إجراؤها قريبا بمصر، والتي تتضمن مجموعة من اللقاءات الإعلامية إضافة إلى محاضرة كان سيلقيها بإحدى الجامعات المصرية ، أجاب الفنان نعمان لحلو أنه يحز في نفسه كثيرا ما يجري حاليا في مصر من اتنهاكات وممارسات الأجهزة العسكرية الإنقلابية التي تحاول بوسائلها القمعية، ضمان تحقيق الحد الأقصى من الحريات الواجبة للمواطن المصرى، موضحا أن الأمر يتعلق بخلاف داخلي لا دخل له فيه، لكن أن يتطاول مسؤول مصري على المغاربة ويستقبل وفد يمثل الكيان الوهمي ” البوليزاريو ” هذا أمر لا يمكن القبول به أبدا، معتبر قضية الصحراء المغربية خط أحمر، باعتبارها القضيةالأولى بالنسبة للمغرب ولكل المغاربة المتشبثين بوحدتهم الترابية.

اضف رد