panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“مجتهد”: هذا سبب فتح السعودية حدودها مع قطر لتسهيل الحج

رفض المغرد الشهير “مجتهد”، الرواية الرسمية السعودية حول فتح معبر حدودي مع قطر، من أجل تسهيل مسار الحج للمواطنين القطريين، بعد وساطة شيخ من آل ثاني.

وقال “مجتهد”، إن “السماح للحجاج القطريين بدخول المنافذ البرية ونقلهم بطائرات سعودية من المنطقة الشرقية ليس حلحلة للوضع”.

وتابع بأن ما جرى هو “تخلص من حرج السماح بالطائرات القطرية”.

وأضاف “مجتهد”: “السعودية تعرضت لحرج شديد بعد منع الطائرات القطرية، واعتبرت خارقة للقانون الدولي الملزم بتسهيل النقل للمقدسات وناقضة لعهد عبدالعزيز لبرسي كوكس”.

وكان مواطنون قطريون قالوا إنهم يرفضون الذهاب للحج بـ”مكرمة” من العاهل السعودي، وعلى نفقته الخاصة.

وأوضحوا أنهم يفضلون الذهاب إلى الحج عبر عمّان، ومنها إلى السعودية، على الذهاب بطائرة على نفقة الملك سلمان بن عبد العزيز.

وفي غضون ذلك فقد كــــان مواطنون قطريون قالوا إنهم يرفضون الذهاب للحج بـ”مكرمة” مـــن العاهل السعودي، وعلى نفقته الخاصة.

وأوضحوا أنهم يفضلون الذهاب إلى الحج من خلال عمان، ومنها إلى الريـاض، على الذهاب بطائرة على نفقة الملك سلمان بن عبد العزيز.

فيما اعتبر مدير قناة “الجزيرة”، ياسر أبو هلالة، أن السعودية عادت عن خطئها الذي ارتكبته بمنع القطريين من الحج.

إلى ذلك دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومقرها لندن السلطات السعودية إلى إخراج قضية حج القطريين من دائرة المناكفات السياسية.

وقالت المنظمة إن الحج حق لكل مسلم تنطبق عليه الشروط ولا يجوز إقحامه في إطار العطايا والهبات والوساطات الشخصية.

واعتبرت إعلان مصادر إعلاميه سعودية عن تسهيل الحج للقطريين في ظل الحصار المفروض على نفقة الملك سلمان وفتح المعبر البري لتسهيل مرورهم بعد وساطة شخصيه استدعيت لهذا الغرض خصيصا، بأنه يضع حق ممارسة الشعائر الدينية في مهب المناكفات السياسية التي من شأنها وضع مزيد من العراقيل أمام الحجاج القطريين.

ولفتت إلى أن الأجدر كان التنسيق بين وزارة الحج السعودية ونظيرتها القطرية لاستلام قوائم الحجاج المسجلين لهذا العام.

وقالت المنظمة إن قطع العلاقات الدبلوماسية بين الرياض وطهران لم يمنع التنسيق مع السلطات المعنية في إيران من أجل تسهيل عملية الحج ومن أبرز مظاهر هذه التسهيلات وجود بعثة قنصلية إيرانية مؤقتة لمتابعة شؤون الحجاج.

وأكدت المنظمة أن “الحج حق أساسي لكل مسلم تنطبق عليه الشروط ولا يجوز إقحامه في إطار السياسة والعطايا والهبات الشخصية”.

وتدعو المنظمة السلطات السعودية مره أخرى للكف عن التلاعب بقضية الحج والتنسيق مع نظيرتها في قطر من أجل إتمام موسم الحج دون أي عراقيل.

اضف رد