أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

‘مجموعة العمل من أجل فلسطين’ تجمد عضوية ‘العدالة والتنمية’ المغربي لانخراطه في اتفاق مع إسرائيل

أعلنت امجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين،عن “تجميد عضوية حزب العدالة والتنمية في المغرب ممثلاً ب​سعد الدين العثماني​”.

وقالت المجموعة ان “تجميد عضوية الحزب المذكرو آنفاً، تم بعد التشاور وعملا بالميثاق والنظام الداخلي” للمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، وانطلاقا مما عرفه المغرب من خطوات إتفاق مع إسرائيل، بالتوقيع على اتفاقية إعادة العقلاقات مع الكيان الصهيوني، من طرف رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

ودانت المجموعة “بشدة انخراط أمين عام حزب العدالة والتنمية في مسار التطبيع مع الكيان الصهيوني، ممثلاً بسعد الدين العثماني رئيس الحكومة في المغرب، وترى في تلك الخطوة طعناً في صميم ​القضية الفلسطينية​ وانتهاكا واضحاً لتاريخ حزب العدالة والتنمية، وخرقاً لميثاق الأحزاب العربية”.

واعلنت المجموعة “تجميد عضوية حزب العدالة والتنمية (المغرب) في عضوية المجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين. وكذلك رفع اقتراح باتخاذ قرار بالفصل النهائي للحزب المذكور،.

وأشار الى ان “وفي ظل السكوت الرسمي وعدم إدانة التطبيع ورفضه، وسقوط ​جامعة الدول العربية​ ومؤسساتها، خاصة مكتب مقاطعة الكيان الصهيوني، فإننا ندعو كل مؤسسات وهيئات مقاومة التطبيع ومؤتمرات العمل الشعبي إلى اتخاذ خطوات واضحة وصريحة لإدانة كل مُطبِّع، فرداً كان أم مؤسسة أم دولة”.

وأكد حزب العدالة والتنمية الإسلامي المغربي في بيان نشره على موقعه الالكتروني عقب اجتماع استثنائي لأمانته العامة خصص لموقف الحزب من التطورات الأخيرة، بينها استئناف العلاقات مع إسرائيل “دعم رئيس الحكومة المغربية والأمين العام للحزب سعدالدين العثماني في إطار مسؤولياته السياسية والحكومية وما يقتضيه ذلك من دعم وإسناد للعاهل المغربي محمد السادس”.

كما أكد الحزب “أهمية الالتفاف وراء العاهل المغربي في الخطوات التي اتخذها في مجال تعزيز سيادة المغرب على الصحراء وعلى المواقف الثابتة للبلاد فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية”.

ويعد هذا الموقف هو الأول للحزب عقب توقيع العثماني على الإعلان المشترك مع إسرائيل، ما دفع أعضاء من الحزب ونشطاء لمطالبته بتقديم الاستقالة.

وكان الأمين العام السابق للحزب عبدالاله بن كيران الذي شغل أيضا رئاسة الحكومة، قد انتقد في تسجيل على صفحته بفايسبوك الدعوات لإقالة العثماني وتعيين نائبه، مشيرا إلى أن المسؤولية تقتضي أن يتماشى موقف الحزب الذي يقود الحكومة مع موقف الدولة الرسمي رغم أن ابجديات الحزب الإسلامي تنص على رفض التطبيع مع إسرائيل.

وأعلن المغرب في 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي استئناف علاقاته الرسمية مع إسرائيل وفي اليوم نفسه أعلنت واشنطن اعترافها بسيادة المملكة على الصحراء المغربية المتنازع عليه بين الرباط و”جبهة البوليساريو”.

وكانت واشنطن قد افتتحت في العاشر من يناير/كانون الثاني الجاري قنصلية لها في مدينة الداخلة بالصحراء المغربية تأكيدا على اعتراف واشنطن بأحقية سيادة المملكة على صحرائها.

وكان ترامب قد وصف قرار المغرب استئناف العلاقات مع إسرائيل بالرؤية الشجاعة لما له من أثر إيجابي على تعزيز السلام في الشرق الأوسط.

وأعادت إسرائيل فتح بعثتها الدبلوماسية في المغرب ووصل سفيرها إلى الرباط الأحد الماضي.

وفي مطلع العام الحالي وافقّ مجلس الوزراء الاسرائيلي اتفاقا لرفع مستوى العلاقات مع المغرب على أن يرفع إلى الكنيست (البرلمان) للمصادقة عليه.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2020، حذا المغرب حذو الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان في التحرك نحو إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل عبر اتفاقات توسطت فيها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب العام الماضي.

 

اضف رد