أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

محامي ورئيس حزب في المغرب يقدم شكاية ضد الوزير وهبي وإبنه المدلل..فضيحة ختم بها المغرب عن طريق وزارة العدل سنة 2022

فضيحة ختم بها المغرب عن طريق وزارة العدل سنة 2022، نفس الأسماء العائلية متسلسلة لناجحين وناجحات

ومن التدوينات التي رصدتها “المغرب الآن” ما يعرف بـ”فضيحة”، المتهم الأول فيها هو وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، بعد أن تداولت المواقع المغربية الاجتماعية والإخبارية، اسم ابنه الناجح في امتحان الأهلية لارتداء الوزرة السوداء والالتحاق به في مهنة المحاماة، نجد ما كتبه المحامي ،إسحاق شاريا، ورالأمين العامل للحزب الليبيرالي، قائلاً : على إثر ما شهدته مباراة المحاماة من شبهات تزوير ومحاباة وتدخلات أثرت على نتائجها ونزاهتها، وأمام ما أثير من فضائح عن استفادة ابن الوزير وهبي وعائلته ومقربيه من امتيازات كتغيير نمط الامتحان من النموذج المغربي الى النموذج الكندي ليتلاءم مع حاجيات الفتى المدلل، وتقريب آجال الإمتحان والتغاضي عن عدم توفر البعض على بعض الشروط لاجتيازه، وكل ذلك خدمة لمصالح فئة خاصة، ناهيك عن ادعاء وجود رشاوى وتسريب للأسئلة.

وأضاف اريا ، أمام تأثر صورة المغرب من هذه الممارسات المشينة التي تناقلتها وسائل إعلام دولية فقد قرر الحزب المغربي الحر التقدم بشكاية في مواجهة وزير العدل عبد اللطيف وهبي أمام الوكيل العام لدى محكمة النقض بالرباط، وضد كل المستفيدين من نتائج الامتحانات بطرق مشبوهة.

لذلك فإننا نهيب بكافة ضحايا هذا الامتحان المشبوه من الراسبين التواصل مع اللجنة القانونية بالحزب لإتخاذ الاجراءات اللازمة في أقرب الآجال.

 

مقطع الفيديو الذي يتضمن ردود وزير العدل، اعتلى “الترند” وصار رقم واحد في زمن قياسي، وتناقلته الصفحات وعلق عليه الآلاف، ومن بين ما كتب عنه نجد ما قاله متابع: “نتائج مباراة المحاماة لسنة 2022، فضيحة ختم بها المغرب عن طريق وزارة العدل سنة 2022، نفس الأسماء العائلية متسلسلة لناجحين وناجحات، وآخرين مرتبين بترتيب رقم الاستدعاء لاجتياز المباراة.”

المتفرجون وهم قلة مقارنة مع اللاعبين الأساسيين الذي دخلوا مباراة “فضيحة امتحان المحاماة”، لن يملوا من المستجدات، فحتما ستكون متوفرة بأحداث مشوقة وأكثر إثارة عن سابقاتها، ولن ينتهي الجدل على المدى القريب، خاصة أن مغاربة التواصل الاجتماعي لا يشرعون في موضوع إلا وأنهكوه تعليقا وتدوينا ومتابعة، كما يكونون على أهبة الاستعداد للرد والهجوم المضاد والكشف عن كل التفاصيل.

 

 

موجة غضب عارمة من تصريحات وزير العدل “ابني، والده غَنٍي دَفَعَ تكاليف دراسته في كندا”..دافقير: “ليس هناك وزير أو سياسي بعقله يقول” مثل هذا الكلام

 

 

 

 

اضف رد