أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

المغرب يطلق أول محطة لشحن السيارات بالكهرباء “iSmart”

أعلنت  وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، اليوم الإثنين عرض أول محطة شحن السيارات الكهربائية iSmart” صناعة مغربية: ” 100% ،وذلك في إطار جهودها المستمرة لتعزيز انتشار استخدام وسائل النقل المستدام.

وتعد محطة شحن السيارات الكهربائية iSmart”  ثمرة مشروع بحث تم تطويره بطلب من صُّناع قطاع السيارات، مِنْ طرف منصة البحث « غرين إنيرجي بارك » (Green Energy Park)،المحدَثة من طرف معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة (IRESEN) وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات (UM6P)، وذلك بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ووزارة الطاقة والمعادن والبيئة.

وأعرب وزير الصناعة والتجارة العلمي بهذه المناسبة عن « سعادته وارتياحه لهذا المشروع الذي يكتسي صبغة استراتيجية بالغة الأهمية بالنسبة لبلادنا، والذي تم إنجازه من طرف كفاءات مغربية. وهو يمثل أحد مكونات البنية التحتية للتنقل المستدام الذي انخرط فيه المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ».

و Ismartهي جيل جديد من محطات الشحن الذكية ذات الاستعمال المهني والمنزلي، والتي تتوفر على نوعين من الـمُوصِلات، وتتخذ حاليا أربعة نسخ: الحائطي والمحمول والعَمودي المعدني وعلى الرِّجل. ولهذه المحطات الموجهة للسوق المغربية، خصوصيات تقنية من أجل استعمالات مرِنة وناجعة، بطاقة تتراوح بين 7 و 22 كيلوواط.

وتأتي هذه الخطوة في إطار محور التنقل المستدام الخاص بالمنظومة الصناعية الخضراء، سيتم إنشاء خط إنتاجي لهذا الجيل الجديد من المحطات الذكية ببنݣرير خلال سنة 2022، بدعم من وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي لتصنيع هذا المشروع. ويُرتقب أن تصل الطاقة الإنتاجية لهذا المصنع إلى 5000 محطة سنويا.

ولتصنيع هذه المحطة، سيتم تطوير شراكات للمناولة مع مُصنّعين يعملون بالخصوص في مجال قوالب الحقن البلاستيكية والمعالجة الآلية وطــــيّ رقائق الصفائح المعدنية والقطْع بالليزر وتصنيع البطاقات الإليكترونية.

ويتم أيضا تطوير محطة سريعة تتراوح طاقتها بين 20 كيلوواط و 60 كيلوواط لتسويقها في المستقبل.

وكان معهد الأبحاث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة المغربي ، أطلق بداية سنة 2018 تجربة تعتمد توفير نقطة شحن للسيارات الكهربائية على مستوى العاصمة الرباط -وهي من صنع مغربي- تعتمد على التزود من الطاقة الشمسية. وسيتيح المشروع حسب بياناته، تسهيل دمج الطاقات المتجددة في المشهد الحضري.

ونجح المغرب في استقطاب اهتمام مجموعة “بي.واي.دي” الصينية التي ستنشئ أربعة مصانع، كما قررت مجموعة “رينو نيسان” الفرنسية تعزيز وجودها بالسوق المغربي عبر مضاعفة قدراتها الإنتاجية من 80 ألف سيارة حاليا إلى 160 ألفا مع حلول 2022، من بينها سيارات كهربائية.

ويعتبر قطاع النقل في المغرب أكبر مستهلك للطاقة، حيث يستهلك أكثر من 41% من الاستهلاك النهائي للطاقة الوطنية، ويساهم بأكثر من 23% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. ويعتمد هذا القطاع بشكل شبه حصري على المنتجات البترولية التي يتم استيرادها بكاملها وتؤثر بشكل كبير على عجز الميزان التجاري.

وبحسب بيانات رسمية صادرة عن مكتب الصرف المغربي (المؤسسة المكلفة بالمبادلات الخارجية)، فإن فاتورة الطاقة ارتفعت بنسبة 19.4% أو 9.8 مليارات درهم (نحو 970 مليون دولار) في نهاية سبتمبر/أيلول 2018، مما انعكس على سوق المحروقات التي حررتها الحكومة قبل ثلاث سنوات.

ويهدف المغرب إلى رفع حصة القدرة الكهربائية المنتجة من الطاقات المتجددة إلى 52% في أفق 2030، التي تتوزع على 20%باستخدام الطاقة الشمسية، و20% لطاقة الرياح، و12% للطاقة المائية.

اضف رد