panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

محكمة النقض المصرية مبارك بريء قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير

القاهرة – قضت محكمة النقض، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الخميس، ببراءة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك فى قضية قتل المتظاهرين.

ورفعت المحكمة، جلستها مرتين استجابة لطلب محامي الرئيس السابق فريد الديب، الذي أصر خلال المرافعات على انعدام أي أساس لإعادة المحاكمة، باعتبار أن أحكاما سابقة صادرة عن محكمة النقض تؤكد براءة مبارك.

ودفع المحامي بانقضاء الدعوى الجنائية ضد مبارك، قبل صدور “حكم بات لذات الواقعة”، مشيراً إلى أن مبادئ محكمة النقض استقرت على أن أحكام البراءة المبنية على أسباب عينية تعتبر عنوانا للحقيقة، سواء للمتهمين الحاصلين على البراءة أو لغيرهم، متى كان ذلك في صالحهم، وتابع أن أمر الإحالة الصادر ضد مبارك يحوي نفس الاتهامات الموجهة إلى حبيب العادلي وزير الداخلية السابق ومساعديه، وأنه سبق لمحكمة النقض أن رفضت الطعن على براءتهم، مستنتجا أنه يتعين أن يستفيد مبارك أيضا من حكم البراءة هذا.

وسرد الديب فقرات من حيثيات حكم البراءة لصالح العادلي ومساعديه، مشيراً إلى أن المحكمة استبعدت قيام الشرطة بقتل المتظاهرين، وأكدت أن جماعة “الإخوان” وعناصر “حماس” وغيرهم ممن تسللوا عبر الأنفاق وأسطح المباني واستخدموا أسلحة مهربة من إسرائيل، هم من قتلوا المتظاهرين أثناء أحداث ثورة يناير عام 2011. وتابع أن هذا ما أوضحته محكمة الإعادة، وأيدته محكمة النقض، ولذلك صدر حكم البراءة.

تجدر الإشارة، إلى أن محكمة النقض تعقد لأول مرة جلسات المحاكمة خارج مقرها، وتحديدا في أكاديمية الشرطة، وحكمها نهائي وبات وغير قابل للطعن.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد عاقبت مبارك والعادلي بالسجن المؤبد، وبرأت مساعدي العادلي الستة في يونيو/حزيران عام 2012، وهو الحكم الذي ألغته محكمة النقض في 13 يناير/كانون الثاني عام 2013، وقررت إعادة المحاكمة من جديد.

وفى إعادة المحاكمة حصل المتهمون على البراءة، وحصل مبارك على حكم بألا توجه لإقامة الدعوى ضده، وطعنت النيابة العامة على الأحكام، في حين قبلت النقض فقط الطعن فيما يخص مبارك، وأيدت أحكام البراءة لوزير الداخلية السابق ومساعديه.

وبعد مرور أكثر من مائة جلسة ما بين قرار المستشار أحمد رفعت بحكم أول درجة بالمؤبد لـ”مبارك” في قتل المتظاهرين إبان ثورة 25 يناير، مروراً بالطعن على الحكم وإعادة محاكمته أمام دائرة المستشار الرشيدي الذي قضى ببراءته بجلسة 29 نوفمبر 2014، فيما طعنت النيابة العامة على حكم البراءة لـ”مبارك”، وتم قبول طعن النيابة، ومن المقرر أن تنظر محكمة النقض اليوم للفصل في موضوع القضية.

وحوكم مبارك والعادلي ومساعدوه الستة في قضية اتهامهم بالتحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين إبان 25 يناير، كما يحاكم مبارك ونجلاه علاء وجمال ورجل الأعمال حسين سالم، بشأن استغلال النفوذ الرئاسي وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل.

ويوم “جمعة الغضب” 28 يناير/كانون الثاني 2011، هو رابع أيام الثورة المصرية التي أجبرت الرئيس الأسبق حسني مبارك على التنحي في 111 فبراير/شباط من العام ذاته، بعد نحو ثلاثين عاما قضاها في حكم البلاد.

اضف رد