panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

محكمة فرنسية تدين زكرياء المومني الملاكم السابق وتنتصر لكاتب الملك “الماجدي”

باريس – أكد دفاع المملكة المغربية، في تصريحات صحافية، الخميس، أن المحكمة الفرنسية بباريس رفضت دعوى التعذيب المقامة من زكرياء المومني، الملاكم السابق في رياضة الكيك بوكسينغ، ضد الحكومة المغربية، خلال اعتقاله”بتهمة “النصب على شابين مغربيين”، قبل إطلاق سراحه بعفو ملكي عام 2012،كما أدانته بتهمة الإفتراء، والإساءة لسمعة الكاتب الخاص للملك باتهامات لا أساس لها.

ودانت المحكمة الفرنسية المتهم زكرياء المومني  بأداء غرامة 1000 أورو للكاتب الخاص للملك محمد السادس، محمد منير الماجيدي، تعويضا على الأضرار التي تسببت فيها اتهامات له بالضلوع في تعذيبه ومنعه من لقاء الملك.

وذكرت صحيفة  “ويست فرانس”، الفرنسية على موقعها الاكتروني ، بأن المحكمة الفرنسية رفضت جملة وتفصيلا  الاتهامات التي لفقها المدعوا زكرياء المومني ضد بلاده المملكة المغربية الشريفة بإدعاءات بتعرض الأخير  للتعذيب اثناء إعتقاله بتهمة النصب والاحتيال والإغراء بمواطنني أبرياء بتحصيل أموال منهم بتوفير لهم عقود عمل بالديار الفرنسية، وقد أدانت المحكمة الفرنسية المومني بتهمة الإفتراء، والإساءة لسمعة الكاتب الخاص للملك باتهامات لا أساس لها.

وبرر القاضي الفرنسي الحكم بعدم تقديم المدعي زكريا المومني أدلة دامغة وكافية لإدانة الكاتب الخاص للملك السيد محمد منير الماجيدي، بصفته من أمر بتعذيب المومني في مقر المخابرات المغربية، كما يدعي المومني.

وأشاد محاميا الماجيدي “هيرفي تميم” و”جون يفز ديبو” بالحكم القضائي الذي أعاد لموكلهما شرفه وسمعته التي أساء إليها المومني باتهاماته.

ورفعت الحكومة المغربية عبر سفارة المملكة في باريس دعوى قضائية ضد زكريا المومني بتهمة التشهير، بما “أنه أطلق تصريحات تمسّ بسمعة السلطات المغربية”، كما عمل اتحاد رياضات فنون القتال المغربية على إصدار بيان نفى من خلاله أن يكون المومني حاصلًا على لقب بطل العالم عام 1999.

وفضلًا عن ذلك، راسلت وزارة العدل والحريات المغربية نظيرتها الفرنسية، متحدثة أن المومني اعتقل عام 2010 بتهمة “النصب على شابين مغربيين وعدهما بإيجاد عمل لهما في أوروبا مقابل 1200 يورو، ممّا جعل القضاء يحكم عليه بثلاثين شهرًا، قبل إطلاق سراحه في فبراير/شباط عام 2012”

يذكر أن المدعوا زكريا المومني سُجن لمدة سنتين بعد اعتقاله”بتهمة “النصب على شابين مغربيين”، قبل إطلاق سراحه بعفو ملكي عام 2012، وبعدها لجأ إلى فرنسا التي يحمل كذلك جنسيتها، ورفع دعوى قضائية ضد مدير المخابرات المغربية، عبد اللطيف الحموشي بتهمة “تعذيبه”، ممّا ساهم في خلق أزمة قضائية بين المغرب وفرنسا، انتهت سريعًا بعودة التعاون القضائي بين البلدين، بل وأكدت وسائل إعلام فرنسية أن فرنسا ستوّشح الحموشي “عرفانًا لجهوده في محاربة الإرهاب”.

اضف رد