أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

محكمة مصرية تصدر أحكاما بالمؤبد على 43 وسجن مئات من قادة وأعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان

القاهرة – أصدرت محكمة جنايات بالقاهرة اليوم الاثنين أحكاما بالسجن على مئات من قادة وأعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين بين خمس سنوات والمؤبد في قضية أحداث عنف وقعت في القاهرة في أغسطس آب 2013 بعد ستة أسابيع من عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة.

وقال رئيس المحكمة في جلسة النطق بالحكم يوم الاثنين إن المحكمة قضت بالحكم بالسجن المؤبد حضوريا على 22 متهما وعلى 21 متهما بنفس العقوبة غيابيا كما حكمت بالسجن المشدد 15 عاما على 17 متهما حضوريا وعلى 54 متهما بالسجن المشدد عشر سنوات حضوريا وعلى 13 بنفس العقوبة غيابيا.

ومن بين من حكم عليهم بالسجن المؤبد حضوريا عبد الرحمن البر الأستاذ الجامعي ومفتي الجماعة.

وأضاف رئيس المحكمة أن 216 متهما عوقبوا بالسجن المشدد 5 سنوات حضوريا كما عوقب حدثان بالسجن المشدد 10 سنوات غيابيا وعوقب ستة أحداث بالسجن المشدد خمس سنوات حضوريا.

وعرفت الأحداث إعلاميا بأحداث مسجد الفتح الموجود في أطراف ميدان رمسيس أحد أشهر ميادين العاصمة المصرية وقتل فيها عشرات بينهم أحد أبناء المرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع.

وقضت المحكمة ببراءة الأيرلندي إبراهيم حلاوة. وقال رئيس المحكمة‭‭‭ ‬‬‬إن ثلاث شقيقات له نالوا البراءة أيضا من التهم الموجهة إليهم في القضية.

أحداث مسجد الفتح التي اعتقل على إثرها نحو 500 شخص، كانت قد وقعت عقب فض قوات الأمن اعتصامي رابعة العدوية والنهضة  حيث خرجت تظاهرات مناهضة لعزل الرئيس السابق محمد مرسي في مديان رمسيس الذي يوجد به مسجد الفتح، وذلك بتاريخ 16 أغسطس\إب من العام 2013، ولجأ عدد من المتظاهرين للاحتماء بالمسجد هربًا من رصاص قوات الأمن، وقامت الأجهزة الأمنية حينها بحصار المسجد، وفي صبيحة اليوم التالي تم اقتحام المسجد واعتقال من فيه، وأسفرت الاقتحام الذي دار رحاه نحو 20 ساعة عن مقتل 44 شخصًا من الموجودين بالمسجد فيما وقعت إصابات بالعشرات، كما اعتقل 494 من المحتمين بالمسجد , بينما وثقت هيومن رايتس مونيتور مقتل 90 شخص في رمسيس خلال ذلك اليوم.

وأوضح بعض المعتقلين على ذمة تلك القضية أن وكلاء النيابة أوضحوا لهم في بداية التحقيقات أنه لا يوجد بالقضية ما يدينهم وما يثبت الاتهامات الموجهة لهم إلا أنهم سيستمرون في حبسهم، فكان آخر يوم نظرت فيه تلك القضية مطلع الشهر الجاري بتاريخ 2 أغسطس\إب، وتم تأجيلها إلى جلسة 4 أكتوبر\تشرين الأول القادم.

ومن ضمن من تم اعتقالهم في اقتحام المسجد عدد من الصحفيين، منهم مراسل التليفزيون التركي الرسمي “متين توران”، ومراسلة وكالة الأناضول “هبة زكريا”، والناشطة الإعلامية “شيماء عوض” والصحفي “شريف منصور”، الذين أفرج عنهم فيما بعد بعد فترات متفاوتة.

كما شملت حملة الاعتقالات بعض الأطباء الذين كانوا يأدون أعمالهم في إسعاف المصابين، منهم الطبيب “إبراهيم اليماني” حيث اعتقل بعدما اتفق مع أحد قادة الداخلية المصرية التي حاصرت المسجد بصفته طبيب ميداني على إقناع المتواجدين بالمسجد الذين حوصروا لأكثر من 12 ساعة تحت الرصاص وقنابل الغاز على الخروج من المسجد دون أن يطالهم أذى باعتقال أو غيره، ورغم ذلك فكان أول من اعتقل من المتواجدين حيث تم احتجازه في قسم الأزبكية ثم نقل لسجن وادي النطرون بعدها نقل إلى طرة.

 

 

اضف رد